محمد قباش
mkabbach@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 February 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الفبرايريون المغاربة ولوبيات الفساد .
تعتبر حركة 20 فبراير كبديل في طور النشوء يهدف منتموه المتشكلون من عدة ألوان سياسية وحقوقية ومدنية , ومن مختلف المشارب و مختلف الطبقات الإجتماعية . ليكون قوة فعلية تحل محل باقي الأحزاب والنقابات وباقي المجالس الصورية المغربية التي أوصلت البلاد لنفق مسدود بات معه الكل متدمر من الوضعية السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي أنتجتها عقود الفساد والإستبداد . بالمقارنة مع حجم المغرب وإمكانياته وموقعه وتاريخه وما يزخر به من الطاقات المعطلة نتيجة للسياسات الفاشلة التي فرضت على المغاربة .
حيت كان هناك شبه تواطىء بين بعض الزعامات التي لا تحسن سوى نشر المغالطات, وحكومة ومجالس صورية من جهة . وبين نظام شمولي متحكم في كل صغيرة وكبيرة ولايهمه من الحكم سوى رعاية مصالحه ومصالح الفئة المستفيدة منه . كمحترفي تسويق ثقافة - العام زين - وباقي المطبلين والمادحين والمتخصصين بمقايضة مواقفهم مقابل بعض الإمتيازات الشخصية . وهم علماء البلاط ومرتزقة السياسة والإعلام والفنانون المارقون والمثقفون المتملقون ومصاصي الدماء من البورجوازية المتعفنة والأعيان والتكنوقراطيين ولوبي الفساد ,  عن طريق الترهيب والتدجين . على حساب عزة وكرامة وتاريخ وحلم شعب بأكمله .
وضع كهذا حيث كان النظام المغربي يتدخل في كل شيء ويبعد القوى الشعبية النزيهة من المشاركة الفعلية في إدارة وحكم البلاد . أفرز نتائج ضعيفة وهشة ومتقهقرة على جميع المستويات , خلقت ظواهر غريبة ودخيلة على المجتمع المغربي . كالحلم بالهجرة بأي ثمن وبأية طريقة وانتشار الدعارة وتفشي الجريمة وتجدر البيروقراطية وانتعاش سلوك النصب والتعايش مع الرشوة وتقبل الذلة والحكرة وغياب الكرامة وموت المواطنة . مع وجود خدمات رديئة وضعيفة في الحقل التعليمي والصحي والإجتماعي , وضعف في البنى التحتية وخصاص في السكن وباقي المرافق الحيوية , كالمستشفيات والمدارس والجامعات والملاعب والأسواق النموذجية و الحدائق .
هذه الحقائق الواقعية المتعفنة ما كان لها أن تنبت في المغرب لو كانت السلطة بيد الشعب .
فالشعب حينما يحكم نفسه بنفسه ويتحرر من طوق الوصاية يخلق المعجزات .
فالشعب حينما يختار من يمثله في غياب القداسة والمقدس يستطيع أن يسائل ويحاسب ويقيل كل من يبصم الشأن العام إذا كان غير كفئ لذلك .
فالشعب حينما تكون المبادرة بيده يكون هناك قضاء مستقل وإعلام حر وإدارة نزيهة .
فالشعب حينما تكون السلطة بيده تنقرض ظاهرة تبدير المال العام وظاهرة سرقة أموال دافعي الضرائب .
فالشعب حينما يتمكن من الرقابة على جميع مؤسساته تختفي ظاهرة الإعتقال السياسي , ويكون الإعلام في خدمة قضاياه وتتقلص الفوارق الإجتماعية ويتم ترشيد النفقات العمومية .
لهذه الأسباب جاءت صرخة الشعب المغربي وولدت حركة 20 فبراير التي تعمل على تنسيق جهود الطبقة الشعبية الحالمة بغد أحسن . يكون فيه الحكم بيد الشعب لتحقيق الحرية والكرامة والمواطنة .
هل توجد هناك أسباب وجيهة وحقيقية دفعت بالشعب المغربي للخروج للتظاهرمندفعا في وجه التنكيل المخزني , في جميع المدن والقرى المغربية من شمال المغرب إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه برجاله ونساءه بشبابه وشيوخه  طيلة الثلاثة شهور الماضية ؟
نعم الواقع المتدهور على جميع المستويات يقر بذلك . ولهذا فالمغاربة من داخل المغرب والمهاجرين المغاربة من خارج المغرب المنضويين تحت تنسيقيات حركة 20 فبراير تتوحد مطالبهم الرئيسية حول ضرورة .
1 - حل البرلمان المغربي لأن أغلب عناصره وصلوا عن طريق الرشوة أو المحسوبية أو أوصلتهم مطابخ الداخلية .
2 -  إلغاء الغرفة الثانية لأنها لا تقوم بأي دور سوى إستنزاف خزينة المغاربة .
3 - حل الحكومة الحالية لأنها حكومة صورية لا تستطيع إنزال برامجها لأرض الواقع .
4 - تحديد موعد لإجراء إنتخابات تشريعية نزيهة وشفافة وفتح المجال في وجه جميع المكونات السياسة للمشاركة دون أي شرط مسبق .
5 - تأسيس لجنة وطنية مستقلة لصياغة دستور جديد يعبر عن إرادة الشعب . يتم عرضه على الشعب المغربي بالتصويت عليه ب : نعم أوب : لا , لكي يقوم المغاربة في ما بعد برمي الدستور الحالي الممنوح في المزبلة .
6 - تغيير النظام المغربي من نظام ملكية مطلقة لنظام ملكية برلمانية يكون فيها الملك يسود ولا يحكم . وتكون السلطة الفعلية بيد الوزير الأول وبيد البرلمان والحكومة . والكل يكون تحت مراقبة السلطة الشعبية القادرة على تفعيل المسائلة والمحاسبة والإقالة .
وحيث لم يتحقق أي شيء من هذه المطالب . فمازالت ملايين المغاربة في الداخل والخارج تخرج للتظاهر لتحقيق مطالبها المشروعة . محرجة النظام المغربي داخليا وخارجيا . في وقت أصبح فيه الضمير العالمي إلى جانب صوت الشعوب المطالبة بحقوقها . وفي زمن لم يعد فيه الغرب يسمح باستعمال تفوقه وقوته في حماية أنظمة عاقة ومرفوضة من طرف شعوبها . وفي خضم اكتشاف العالم خبت واستبداد الأنظمة العربية التي لا تحسن سوى بناء السجون تحت الأرض وفوق الأرض وسرقة خيرات وثروات شعوبها ووضعها في البنوك الغربية . وتفوقها عن باقي الأنظمة في صناعة الفقر والتخلف والظلم وتصدير الهجرة وخلق مشاكل عالمية .
فمزيدا يا أحرار المغرب ويا مناضلي حركة 20 فبراير من الضغط على النظام المغربي حتى تحقيق المطالب . واحدروا ثم احدروا من اللوبيات التي ترفض انعتاق الشعب المغربي وتعمل بكل وسائلها الظاهرة منها والخفية لتقسيم وتفريق القوى المشكلة لحركة 20 فبراير, لكي يبقى الشعب المغربي يعيش تحت الظلم والإستبداد ويعاني الفقر والجهل .
فلا تتفرقوا ولا تتركوا العدو يبت دسائسه الخبيثة بينكم . فكونوا مستيقظين , فقوتكم في وحدتكم ويد الله وباقي المغاربة وباقي أحرار العالم معكم .
فالشعب المغربي أصبح يعرف من هي الجهات التي تخون وتسفه مناضلي صرخت الشعب المغربي أي مناضلي حركة 20 فبراير. وبات لا يلتفت لأكاذيبهم ولدسائسهم . فنحن المغاربة نعرف من هو الذي يدافع عن الحقوق ومن يهوى اغتصابها .
فموعدنا يا أيها الشعب المغربي يوم 19 يونيو لندكر العالم بمطالبنا .
والله الموفق
.
 






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز