جمال عميمي
amimijam@msn.com
Blog Contributor since:
06 January 2010



Arab Times Blogs
لماذا ليس في المغرب سوى ثلاث احتمالات؟

لماذا ليس في المغرب سوى ثلاث احتمالات؟ الإحتمال الأول هو أن يصبح المغرب طالبان ثان وفي هاته الحالة ستغلق كل الحانات وستهجر كل الشواطئ، ستجلد النساء في الساحات العمومية. سيلغى موازين وكل أشكال الرقص والغناء. ستغلق دور السينما والمسرح. سترغم النساء على ارتداء البرقع وستكسر كل الأجهزة الإلكترونية من تلفاز وحاسون وهواتف نقالة.

 سيتمتع الرجال بأربع زوجات لا يهم سنهم ولا مستواهم الثقافي وغالبا ما سيكونن أميات لأن المدارس ستقفل في وجه كل أنثى هذا الإحتمال ممكن إذا انتصرت جماعة العدل والإحسان. الإحتمال الثاني هو أن يصبح المغرب دولة ملحدة كافرة وفي هاته الحالة سيمتلأ المغرب بالشواد والسحاقيات. الخمر سيباع في كل دكان وحتى في الصيدليات بل ستكون هناك محلات للمداومة ليل نهار حتى لا يكون هناك خصاص أو انقطاع لهاته المادة الحيوية.

 سيتم تحرير سوق المخدرات بل ستمنح رخص للراغبين في ترويج هاته المواد. سيحتفل بأكل رمضان كل سنة في الساحات العمومية حيث ستكون الفتيات عاريات يرقصن وسط جموع الرجال الذين سيكونون بدورهم عرات ليظهروا أشكال الوشم وعضلات أجسادهم على اختلاف أشكالها. هذا الإحتمال ممكن إذا انتصر حزب النهج الدمقراطي. الإحتمال الثالث: هذا الإحتمال هو الموجود حاليا وهذا الإحتمال لن يبقى موجودا سوى إذا حارب المغاربة كل من جماعة العدل والإحسان وحزب النهج الدمقراطي حتى لا يقع أي من الإحتمالين السالفا الذكر. في هاته الحالة سيبقى المخزن يقطر الدمقراطية في العيون. ستبقى الشواطئ والحانات قرب وجنب المساجد. سيذهب أبناء الأغنياء للتعليم في الخارج وسيبقى أبناء الفقراء في المختبر خاضعين لكل التجارب. ستنهب أموال المؤسسات وسيقدم أكباش الضحية للفرن حتى تنسى القضية. ستملأ السجون بكل من يفتح فمه خارج عيادة طبيب الأسنان.

 فلماذا إذن ليس في المغرب سوى ثلاث احتمالات؟ لأن نصف الشعب أمي والمخزن استطاع أن يدجن هذا الشعب عن طريق دكاكين انتخابية صنعها لهذا الغرض. صنعها ومدها بوسائل هائلة من مال وإعلام متطور مهمته تخدير الشعب بأفلام مكسيكية ومقابلات كروية ورقصات فلكلورية وبهلوانية. فكيف يمكن شرح ظاهرة المواطنين المغاربة الذين تتقطع أحشاؤهم من كثرة الجوع ومع ذلك يتطوعون كبلطجية بالمجان للدفاع عن سياسة المخزن؟ بل هناك من حمل الساطور والسيف والسكين ويهدد به من يدافع عن كرامته وحريته ومستقبله. كيف تشرح من خرج شاهقا ناهقا يريد أن يسجل ويحفظ علامة 20 فبراير بإسمه ؟

كيف تشرح من ندد بحركة 20 فبراير واليوم يتكلم باسمها بل يحذرها من الآخرين حتى لا يركبوا عليها؟ و لكن لما لا وقد قتل أناس جنود مغاربة ويتموا أطفال صغارا ورملوا نساء في منتصف العمر وعادوا وتقلدوا مناصب عليا في البلاد ويتقاضون أجور لا يحلم بها الجنود الذين يدافعون عن وحدة البلاد؟ كيف لا وهناك من يسكن في الصفيح أبا عن جد ولا يحرك ساكنا بل يرضى الذل ويدعي أن ذاك نصيبه؟ كيف تشرح من يسافر لجلب ماء تعفه الكلاب ولا يرفع صوته فقط ليشتم جاره؟ لهذه الأسباب وأسباب أخرى تعرفها ليس هناك في المغرب سوى إحتمال واحد وأنت تعرفه لأنك تعرف أن جماعة العدل والإحسان ليست الطالبان وأن حزب النهج الدمقراطي ليس ملحدا وكافرا كما يوهمنا المخزن ولكن لأنهما كباقي الشعب يطالبان بالدمقراطية ولا بد للمخزن أن يجد له بعبعا وشبحا يخيف به الشعب المغربي حتى يظل جاثما على صدره يقطر له الدمقراطية في العيون كلما تململ لينام تحت رعايته.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز