رفيق صاحب
rosymorning@ymail.com
Blog Contributor since:
05 June 2011



Arab Times Blogs
عشرات السنين من الاستبداد...مئات السنين من التخلف

هللنا لسقوط حكم الطاغيه المصري حسني مبارك, وسجد المصريون لله شكرا" على هذا الانجاز التاريخي العظيم فلم يحدث في تاريخ الشعب المصري ان خرج الملايين منهم في اصرار وعزيمه حديديه بهدف واحد وهو رحيل حاكم فاسد وانهاء سطوته, والشيء نفسه يتهيأ له اهل اليمن في هذه الايام وهناك ما يشير الى ان الليبيين يقتربون من اللحظه التي يتخلصون فيها من كابوس العقيد المجرم غير اّبهين بالتكلفه المرتفعه لاسقاطه. لاشك ان الفرحه عارمه والحماس منقطع النظير لما يتحقق الان في العديد من الدول العربيه من نهوض وتحرر طال انتظاره, غير ان هول المفاجأه وقوة الصدمه سواء من جهة الانظمه الحاكمه التي استقر قادتها في ما يليق بهم من بطاح مزبلة التاريخ وسهولها او الذين في طريقهم الى هناك او من جهة شعوبهم البائسه والمنهكه لم يدع المجال لاحد للتفكير او في طرح السؤال الاكثر اهميه على الاطلاق وهو لماذا صبرت هذه الشعوب على حكام  وزعامات من هذا النوع كل هذه السنين..؟؟!! فهؤلاء الطغاه لم يسطوا ولم يغتصبوا السلطه والحكم لسنوات قليله والحديث هنا لا يتعلق ببضع سنين انما هي عقود من الفساد والقمع والاحتيال وسلب الثروات واستباحة الكرامات, اقل ما يقال فيها انها عقود كارثيه ووبال على شعوب طحنها قهرهم وعربدتهم في اوطان جعلوا منها مشاع لكل افاق ومغامر.

  لا نستطيع الادعاء بأن هذا السؤال لم يطرح في السابق من قبل العديد من المراقبين والمتخصصين بالشأن السياسي والاجتماعي العام من العرب ولا نستطيع انكار وجود الكثير من المحاولات المخلصه للاجابه عليه الا ان اعادة طرح سؤالنا هذا والبحث عن اجابة له في هذا الوقت بالذات يكتسب اهميه وضروره خاصه لسبب بسيط ووجيه ايضا" وهو ان سقوط بعض هؤلاء المجرمون وتخلخل قبضه البعض الاخر على مقاليد الامور في بلاده اتاح الفرصة للكشف عن حجم الانتهاكات والطغيان والفساد الذي اسسوا له وعملوا على تعميقه الى جانب فضح المستور حول علاقتهم بالاصدقاء قبل الاعداء, فأنا شخصيا" وان كنت على ادراك تام بأهميه حسني مبارك لوجود اسرائيل وأمنها الا ان المفاجأة بالنسبة لي كانت اهميته لاهل الحكم في السعوديه وبعض مشايخ الخليج وحبهم وتعلقهم به الى الحد الذي يدفعهم الى بذل الغالي والرخيص في سبيل سلامته وحمايته من المسائله القانونيه والاخلاقيه على يد شعبه الذي تجرع على يده السم الزؤام, وطبعا" لايزال في جعبة القادم من الايام الكثير مما ستحدثنا به, فماذا هنالك من اسرار وخبايا تفسر هذا الحب والغرام الجامح بين شيوخ الجهل وامراء الخطيئه وحاكم مصر المخلوع...؟؟!!

اما الذي لم يعد مستورا" في شأن معتوه ليبيا فهو محاولاته السابقه والحاليه للتقرب من المتنفذين من الجاليات اليهوديه في بريطانيا وغيرها علهم يجيرونه من غضب شعبه عليه وعلى سطوة ابناءه وعائلته, فالقمع والقتل الذي مارسه القذافي ضد معارضيه والقبضه الحديديه التي ادار بها شوؤن الليبيين وحياتهم ومستقبلهم لم يكن مستورا" ولم يكن يوما" سرا" يخفى على احد والجديد في امره انه لايخاف بجنونه لومة لائم. اما ديكتاتور تونس فقد اكتشفوا ان لديه فرع للبنك المركزي التونسي في احد قصوره بما احتواه من كنوز وعملات ونقد مما لا عين رأت ولا اذن سمعت, وفي الوقت الذي حرم فيه الطاغيه بن علي عشرات الالاف من التونسيين من دخول بلادهم وبلاد اجدادهم, كانت زوجته وانسباءه واصهاره يعيثون في الوطن التونسي فسادا" وياتون على الاخضر واليابس. وفي سوريا اظهرت معالجة نظام عائله الاسد للاحتجاجات التي عمت المدن السوريه عن حجم هائل من الاستهتار بحياة البشر وتحجر ميؤس منه في عقليه الحكم عبر عنه الاستخدام الاخرق لارواح الناس والتضحيه بحياة المئات منهم فقط لارسال رساله هنا واثبات حقيقه هناك.

ونعود مرة أخرى للتساؤل: لماذا وكيف صبرت شعوب منطقتنا العربيه على هكذا ممارسات كارثيه لاساليب الحكم في العالم العربي..؟؟!! كبلت الامه بأغلال القهر والعبوديه وعطلت حركة تطورها لعشرات السنين الى الحد الذي جعلت الفاصل الحضاري بين امة العرب وغيرها من الامم يقاس بمئات السنين..وبعباره اكثر بساطة نقول : ترك المصريون حسني مبارك يحكمهم بالقمع والاستبداد والبلطجه 30 عاما", فأوجد مئات من السنين من التخلف والتراجع الحضاري مقارنة بدول ومجتمعات مشابهه للمجتمع المصري, ولذلك لا ازال ارى قصورا" في تقدير حجم كارثه تولي امثاله حكم دوله وادارة شوؤن شعب باّماله وطموحاته, وحسني مبارك ليس اكثر من مثال واحد.    






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز