علي سلمان
ali.selmam66@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 September 2009


الكاتب في سطور
دقة قديمة غير معتدل ما زال حتى الان يؤمن بالوحدة العربية متحجر من زمن غابر لا يؤمن بالديمقراطية ولا بحرية الراي ويكره بلا حدود الراي الاخر عندما يكون بايحاء امريكي يؤمن باي مقاومة ضد اسرائيل ولا يعتبرها مغامرة اومقامرة ولا يهمه ان كانت شيعية او بوذية و لا يخاف من قنبلة ايران النووية وغير معني بالجهاد في الشيشان او الفيليبين او في ادغال افريقيا

 More articles 


Arab Times Blogs
يعبرون جسر الشغور في الصبح ليُقتلون

كيفما نظرت من  حولك ترى الحزن يحفر عميقا في وجوه الناس ترى زحمة تساؤلات واستفسارات  لا تصدق ما يجري في سوريا من مجازر وليكن التوصيف واضحا دون لبس او مواربة لا تصدق ان في سوريا هناك من لا يريد ان يصدق ان ما يجري هو احراق لسوريا هل نقول انها لحظات مجنونة انها احقاد دفينة ماذا يجري بالله عليكم سؤال هو القاسم المشترك لكل ابناء سوريا في هذه الايام العصيبة .

اين المشكلة واين مكمن الخلل ولكن من يريد ان يستمع لا احد الكل صامت ينفث النار والدم والغضب يسطع في كل مكان والحقد يتراكم في الانفس التعبة من شهور من الفوضى في بلد الامان والاستقرار .

عن ماذا تتكلم ماذا تقول غير الصمت والحزن وانت ترى العالم كله يتكتل لاسقاط سوريا لتتضح الصورة جلية وقاسية صورة تتكرر في كل الازمان وتاريخ يعيد نفسه مرارا وتكرارا ولكن لماذا سوريا الكل يعرف الجواب والكل يعرف انها القلعة الاخيرة وكل ما تبقى لنا من كرامة وعنفوان ويكلمونك عن الرئيس الذي فقد شرعيته لماذا فقدها انها الديمقراطية الكلمة الساحرة  والتي ارادوها لنا اخوة عربا لم يتعرفوا يوما على ديموقراطيس او سمعوا به  ولكنهم يتضرعون الى الله ان تصبح سوريا ديمقراطية لان الاميريكيين عاوزين كده .

سوريا لن تسقط دعني اقولها لكم من الاخر ولن اشرح سبب ذلك لا يهم ان تعرفوا وعمركم ما تعرفوا ستكتشفونه بانفسكم وستعلمون عظمة سوريا وخوائكم لن نعذب انفسنا باقناعكم لن نهتم لامركم ولا لتحريضكم ولا لعهركم الديني ونفاقكم ودجلكم لن نحيد عن بوصلتنا ولن ينفعكم لا اردوغان ولا اوباما ولا ساركوزي ما يجري سينتهي وستعود سوريا اقوى واصلب واكثر قدرة على هزيمتكم والله ليس غرورا ولا رفعا لمعنويات لم يسقطها الحزن ولا الالم لمنظر الشهداء ولكن كان هذا درسا بليغا وقاسيا تعلمناه بدمائنا وبدماء جنودنا لا ينفع معكم الا العصا لا جزرة بعد اليوم سنكون اكثر اصرارا على علمانية الدولة وعلى اعادتكم الى جحوركم فترة التجربة والسماح انتهت وما انتم باهل لديمقراطية ولا لحرية لانكم لا تعرفون الا الذبح والقتل والسحل وفقأ العيون هذا هو دينكم وهذه عقيدتكم ولن نقبل بها ولن نسمح لظلامكم ان يسدل على سوريا .

ارحلوا بعيدا عنا وعن خضرة بلادنا وعن زرقة سماءنا لا نريد الوانكم ولا فكركم ولا حكمكم نحن اليوم عرفنا قيمة ما لدينا عرفنا من هو بشار الاسد ومن هو حافظ الاسد وما هو الشيء الذي حموا سوريا منه وعرفنا من انتم  وما هي نوايكم الخبيثة والقذرة كشكل عرعرو واشباهه من صناع الفتن ومروجي الاحقاد .

في سوريا  ستشرق  شمس حريتنا نحن وستغيب وجوهكم الكالحة ونظراتكم الجائعة للدم والدمار ان كان هذا دينكم فنحن ملحدون وان كانت هذه عقيدتكم فنحن مرتدون وان كان هذا اسلامكم فنحن كافرون بئس ما تعبدون ما انتم الا احفاد ابو جهل وابو سفيان وهند آكلة الاكباد لم تعرفوا الاسلام يوما ولم تخرجوا من قبليتكم وجاهليتكم .

لن تكون سوريا ديمقراطية ابدا موتوا بغيظكم ولا نريد اصلاح الا لاجهزة امن تراخت وشرطة تسامحت الشعب يريد فروعا امنية جديدة الشعب يريد الغاء الدستور كله ما عدا المادة الثامنة منه التي تقول بحزب البعث قائدا للدولة والمجتمع الشعب يريد الغاء قانون العفو الشعب يريد الغاء قانون الاحزاب والاعلام الشعب يريد رفع سعر المازوت من 15 الى 30  الشعب يريد من الجيش ان يسحقكم .......الشعب يريد اعادة قانون الطوارئ من جديد هيك عند وجكارة بموزة بنت مسند وحرمها .

احمد جبريل

ان كان من قائد فلسطيني شريف وصادق فوالله لن تجد اصدق منه وان كان من قائد فلسطيني مجاهد ومقاتل فلن تجد اشجع منه ان كان للوفاء عنوان فهو احمد جبريل  اسم من زمن جميل لقائد اجمل رفض كل الاغراءات ولم يتنازل عن منطقة الناعمة قرب بيروت وانفاقها التي بناها بالعرق والدموع والتعب والتي كبدت العدو خسائر فادحة وسعت قوى اسرائيل في لبنان من تجمع 14 آذار بكل الوسائل والاغراءات ان تقنعه بتسليمها وسحب السلاح منها ولكنه رفض وبقي في الانفاق رديفا لمقاومة صادقة ومؤمنة وظهرا يحميها لم يفاوض ولم يهادن ولم يتاجر بفلسطين وبقي كما هو وكما كان منذ صغره مناضلا عربيا فلسطينيا وانسانا شريفا ان كانت تهمته انه حرك جبهة الجولان خدمة للنظام بسوريا فوالله هذا شرف لا يناله الا من هو مثله الم تتكلموا يا خونة ان الجولان هادئ وهل ان سنحت الفرصة لاحمد جبريل ان يتبنى اسلوب جديدا في قتال اسرائيل عبر التفاف آلاف الشباب الفلسطينيون والسوريون واندفاعهم لدخول الاراضي المحتلة هل كان عليه ان يفوت هذه الفرصة وتصبح جريمة يحاسب عليها  ولكنه ليس زمنك يا احمد انه زمن العرعور وفتواه انه هلق مش وقتها .

صامت لو تكلم لفظ النار والدم

كل من عاب صمته

خلق الحزم ابكم

رحم الله جهاد يا ابو جهاد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز