الدكتور رضا العطار
ridhaalattar@yahoo.com
Blog Contributor since:
05 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
حياة العشق عند جميل بثينة

كان جميل شاعرا، نشأ في قومه من بني ربيعة بوادي القرى بين مكة والمدينة، فأحب فتاة تدعى بثينة من بنات قبيلته، وكان قد عرفها صغيرا فأشتهر حبهما ووصل خبره الى ابيها.  وكان من شر العادات عند العرب انه اذا انتشر خبر حب البنت لأحد، منع ابو الفتاة زواجها من عشيقها وذلك خشية ان يتقول الناس عن سابق العلائق التي كانت بينهما قبل الزواج.

 

فأمتنع ابوها من تزويجها، فصار جميل يتشبث بها ويؤلف القصائد في وصفها ومقدار حبه لها.  كان ذلك زمن الدول الاموية. فشكى اهل الفتاة الوالي، كي يكف جميل عن بثينة، وبلغ ذلك جميل ففر الى الشام ونزل عند احد وجوه بني عذرة وكان يعرف خبر جميل لما هو فيه من البلوى.  فقرر ان يحتال الى جميل كي ينسيه عشقه لبثينة، فزين سبع بنات حسناوات، فكن يتصيدن له متبرجات ويعاودن ذلك حتى يتعلق بأحداهن. 

ففطن جميل للحيلة وصد عنهن وقال في ذلك:

 

            حلفت لكيما تعلمين صادقا      وللصدق خير في الامور وانجح

            لتكليم يوم واحد من بثينة       الذّ من الدنيا لدي            واملح

وكان جميل يضرب المواعيد لبثينة ويلتقيان في الخلاء.  وعندما اخبرت بثينة انها نُسبت الى رجل، وحلفته بألا يأتيها على الخلاء، بدأ تأتيها في غفلات الرجال ويحدثها. وهذا يدل على انهما قد احترما حرمة الحب وبقيا محبان، بل عاشقان. وقد اكثر فيها من نظم القصائد التي كانت تنال اعجاب الفرزدق. فمن ذلك:

 

          ألا شعري هل ابيتن ليلة               بوادي القرى اني اذن لسعيد

         علقت الهوى منها وليدا فلم يزل        إلى اليوم ينمي حبها ويزيد

         وافنيت عمري بأنتظاري وعدها     وابليت فيها الدهر وهو جديد

         خليلي ما القي من الوجد قاتلي         ودمعي بما قلت الغداة شهيد

وبعد ان علم والد بثينة ان جميلا عندها الليلة، فأتى مقلدا بسيفه وقال لها:

يا بثينة ألم رايت ودي اباك وشغفه، ألا تجزينه ؟ فأدارت وجهها لجميل وقالت:

يا جميل اهذا تبغي ؟ والله لو عاوت تعريضا، لما رأيت وجهي ابدا. فقال لو اطاعتني نفسي لهجرتك هجرة الابد، أما سمعت قولي:

 

         واني ارضى من بثينة بالذي     لو ابصره الواشي لقرت بلابله

        بلا، وبأن لا استطيع وبالمنى     وبالأمل المرجو  قد خاب آمله

        وبالنظر العجلى وبالحول تنقضي    اواخره،    لانلتقي واوائله

 

وتزوجت بثينة من رجل آخر. ولكنها بقيت تحفظ عهده ويزورها خفية في بيت زوجها، الى ان علم زوجها فشكاه عند الوالي الذي هدده بهدر دمه ان عاود.

فضاقت به الدنيا، فكان يصعد بالليل على ربوة عالية بجوار حي بثينة، ويشم النسائم القادمة من حي بثينة ويقول:

 

       ايا ريح الشمال اما تريني       أهيم، انني بادي النحول

      هبّي لي نسمة من ريح بثن     ومني بالهبوب الى جميل

     وقولي يا بثينة حسب نفسي         قليلك او اقل من القليل

وكانت بثينة تقول لجارتها في الحي ( اني لأسمع انين جميل في صوت الغزلان )

فتردها الجارة قولها ( اتقي الله ! فهذا شئ يخيله لك الشيطان )

كان جميل يتنكر احيانا ويتخذ من اللباس ما يخيفي به حقيقة شخصه، ثم يزورها ويجلس مع سائر الضيوف، فلا يعرف امره سواها، حتى انه جاءها ليلة في زي راعي، فسألها من انت ؟ فقال مسكين، فأجلسته وعشّته، بعد ذلك طلب جميل نارا او معطفا يقيه من البرد،  كانت بثينة في صحبة جاريتها. فقالت لها: والله صوت جميل . اذهبي وانظري ، فرجعت اليها وقالت: هو والله جميل، فشهقت شهقة عالية.

 

واخيرا مشت مشيخة الحي الى والد جميل وكان يلقب صباحا، وسألوه كف ابنه عما يتعرض له ... فوعدهم ثم انصرفوا. فدعا ابنه جميل وقال له: يا بني! حتى متى انت موغل في الضلال، لا تأنف من ان تتعلق بنات بعل وانت عنها بمعزل، مغرور بخداعها، تريك الود والصفاء وهي مضمرة لبعلها ما تضمره الحرة لمن ملكها. 

ان هذا لك ذلّ وضيم، وفي النساء العوض. فقال له جميل: ما قلته حق يا ابتي. فهل رايت قبلي احدا استطاع ان يدفع عن قلبه هواه ؟ والله لو قدرت ان امحو ذكرها من قلبي لفعلت ولكن لا سبيل لي الى ذلك، اني اعدك ان امتنع من طروق هذا الحي. وعلى اثر ذلك خاطر جميل بحياته والتقى ببثينة ليودعها. وانصرف من وادي القرى الى وادي النيل لكنه لم يكن هناك قادرا على تحمل الم الفراق، فمات حزنا.

 

وجميل من الشعراء الذين يمتازون بصدق اللهجة والاحساس، فكان شعره يشع عاطفة لا رياء فيه، يجعل الانسان يحس من خلاله معاناته وآلامه وهو يشكو، ومن اجمل ما نظم حين صدت عنه بثينة قوله :

               فيا قلب دع ذكرى بثينة انها            وان كنت تهواها تضن وتبخل

              وكيف ترجى وصلها بعد بعدها      وقد جزّ حبل الوصل ممن تؤمل

              وان التي احببت قد حيل دونها           فكن حازما والحازم المتحول

              بدا كلف مني بها فتثاقلت          وما لا يرى من غائب الوجد افضل







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز