مخلص الخطيب
mokhlesselkhatib@aol.com
Blog Contributor since:
14 May 2008

محلل بشؤون السياسة والمجتمع
محاضر جامعي تاريخ العرب والإسلام بفرنسا
مدير معهد عالي للتجارة والسياحة بفرنسا
ماجستير تاريخ العصور الوسطى
ماجستير إدارة أعمال الشركات الخاصة

 More articles 


Arab Times Blogs
مأساة مدينة جسر الشغور السورية ... النزوح ! ؟

لقد غطـّى نبأ متظاهري وضحايا يوم النكسة على حدود الجولان المحتل والجولان المُحرّر، حوادث حصلت في مدينة جسر الشغور في الشمال الغربي من سوريا.

منذ شهر قامت أكبر مظاهرة احتجاجية في مدينة جسر الشغور الواقعة بين حلب واللاذقية، بقرب مدينة إدلب وعلى بعد قليل من الحدود التركية، قـُـمعت هذه المظاهرة وقـُـتل بعض المتمردين، فاستعادت عائلات ضحايا ثمانينيات القرن المنصرم ذكريات من قـُـتل منها، ومن اعتقل ومات في معتقله، ومن لم يَعُدْ لأهله، ومن لم يُعرَف أي خبر عنه، فبدؤوا يستعدون لمواجهة السلطة.
لاحظ أهالي المدينة تصرفات المتمردين فقاموا بمناشدة قوات الأمن لحمايتهم.

أعدّ هؤلاء المتمردين العدّة لمواجهة قوات الأمن ولأخذ الثأر والانتقام منها، فقطعوا الطرقات التي تؤدّي إلى جسر الشغور، من اللاذقية، ومن سهل الغاب وحماة، ومن حلب وإدلب، وقاموا بحرق مقر الأمن السياسي ومراكز الشرطة ومقر حزب البعث والبريد والسراي والمستشفى الوطني، وحيث يوجد قوات أمن. سرقوا ما تمكنوا من أسلحة وعتاد، بعد أن قتلوا نحو 9 من رجال الأمن والشرطة.
كما أنهم جابوا شوارع المدينة حاملين قوائم بأسماء أشخاص موالين للنظام، مهدّدين بقتلهم إن لم يستقيلوا علناً من حزب البعث، وهذا ما حصل.

كرد على مناشدة أهل المدينة، حضرت قوات الأمن لمواجهة المتمردين، لكنهم تفاجؤوا بعدم إمكانياتهم بالدخول إلى المدينة المحصنة من المتمردين، فما كان عليهم صباح يوم الأمس 5 حزيران، إلاّ أن أحضروا المروحيات وقاموا بقصف عشوائي للمدينة، يُصيب مؤيدي الرئيس والمتمردين بنفس الوقت.
فاق عدد الضحايا الـ 40 شخصاً، 12 من قوى الأمن وما تبقى من المتظاهرين والأهالي.

انقطعت الكهرباء وانقطع الهاتف والإنترنت وحُرقت الأفران، فبدأت هجرة أهل البلد، عن طريق واحد ووحيد، وهو طريق مدينة دركوش في الشمال، فكان النزوح مروراً بـ دركوش حصراً، إلى إدلب وحلب وقرى المدينة كالجانودية واليعقوبية والقنية، أو إلى سلقين وسرمين وتفتناز ومعرة النعمان، حسب التواجد العائلي لكل نازح.
نزح المئات من عائلات جسر الشغور عن طريق دركوش، أما المئات الأخرى فهاجرت من قرى بداما والعدوسيات والغسانية، إلى مناطق اللاذقية.

كل ما تمّ ذكره موثـّـق من أقارب وأصدقاء، وليس من شهود عيان، حين قام أحد متظاهري جسر الشغور بإدلاء شهادة على فضائية الحوار، وذكر أن المتمردين، وهو منهم "حسب ادّعائه"، كانوا غير مسلحين سوى بأسلحة الصيد، بينما ما وصل ممّن هاجروا مؤيدين ومعارضين للنظام، كان ما تمّ ذكره عالياً.
 
ناهيك عن المئات التي توجهت للجوء إلى تركيا، تركيا التي لم تستقبل سوى المصابين بجروح في مستشفى إنطاكيا في لواء اسكندرون، بينما قوات الأمن التركي طردت غير المُصابين فعادوا للجوء إلى قرى قريبة. 

* إلى متى ستستمر هذه الفوضى القاتلة في جنوب وشمال ووسط سوريا ؟
* هل من مُخطـّط مدروس لإنهاء هذه الأزمة بشكل سلمي ؟
* أسنستمر بهكذا أخبار مأساوية نتناقلها من مدينة إلى أخرى ؟
* ماذا يفعل القائمون على رأس الدولة ؟
* أننتظر تدخلاً أجنبياً مقيتاً، كون التدخل العربي معدوماً ؟
* لـِمَ لا تـُنفـّذ الإصلاحات الموعود بها من ديمقراطية وحرية ؟
* لـِمَ لا يتمّ البدء فعلياً بالإصلاحات السياسية كإلغاء المادة 8 من الدستور والسماح للتعددية الحزبية وللتنافس السياسي المسالم، بوجود حزب البعث كأحد المكونات السياسية وبالسماح لإنشاء أحزاب جديدة ؟
* لـِمَ لا يُعاقب الفاسدون والمتهورون في النظام ؟
* أمن صراع بين الرئيس الشاب المنفتح الذي تؤيده أكثرية الشعب السوري من جهة، وبين المقربين منه، متهورين وأمنيين، كأخ وصهر مثلاً ، من جهة أخرى؟
إنّ هذا يعود بنا للصراع بين الأب والعم، والتجربة كانت مريرة ولا أحد يرغب أن تتكرّر.
 
حماك الله يا شعب سوريا، ويا تراب سوريا.
هدا الله المتهورين ممّن يستعملون الرصاص الحي من أي جهة صدر.
أعاد الله لسوريا العربية الغالية عزتها ومنعتها وحماها من الفاسدين والقامعين.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز