فالح المالح
diegomaradona_100@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 May 2011



Arab Times Blogs
نقاط هامة يجب ان نتفق عليها كسوريين .... موضوع للنقاش

 

في قرائتي الاخيرة لردودكم على مقالي الذي اظن انه احدث انقلابا في المفاهيم وخيب ظن الكثيرين ممكن يملكون التعصب الاعمى لمحاباة النظام في سوريا واعتباره نظاما ربانيا غير قابل للخطأ وغير قابل للحساب , وانا لست من حزب هؤلاء , ولست من حزب اخرين يعتبرون ان كل ما في سوريا غلط بغلط وان الثمن يجب ان يكون قاسيا وان النظام وعلى رأسه بشار الاسد يجب ان ينتهي وان مارينز يجب ان يهبطوا بمروحيتهم على القصر الرئاسي لاعتقال بشار وارساء الديموقراطية الوهمية , لانني اعرف ان اجهزة الامن المخابرات هي التي تسيطر على البلد حتى بشار الاسد تستطيع ان تقضي عليه وتأتي بغيره ان شعروا بالخطرعلى انفسهم وهذه جلسة صراحة مع النفس يجب ان يعترف بها كاتب احترمه مثل نضال نعيسه واخرون مثل ايهاب العمري ونارام سرجيون وهم مثقفون احترمهم واحترم اقلامهم النازفة وانا منهم ولا زلت في صفهم , ولكن هناك نقاط يجب ان نتفق عليها كسوريين موالين كنا او معارضين وفي معرض ذكري لهذه النقاط استثني كل من كان له ماضي اسود في سوريا وكل من ركب الموجه ونادى بالتدخل الدولي ضد سوريا واعلم ان هناك معارضون شرفاء لديهم ثوابت واضحة وخطوط حمراء لا يحيدون عنها ودعوني الخص هذه النقاط ولنناقشها سوية لنرى مدى التوافق والاختلاف في وجهات النظر لدينا , هذه النقاط اعتبرها من الضروريات حتى تتضح مواقفنا نحن كسوريين وتتقاطع بغض النظر عن اية اعتبارات اخرى والفائدة في النهاية هي للمواطن السوري  

 

- الاتفاق على ان سوريا هي الوطن الاوحد للجميع وجميعنا تحت راية سوريا دون اضافة اية اسماء الى كلمة سوريا , سوريا فقط فنحن لسنا ممن ينسبون بلادهم الى عائلاتهم وقبيلتهم وفهمكم كفاية , نعم نحن نفتخر بقائدنا الاسد ولكن سوريا اكبر من ان تكون تحت اية مسمى وكلنا دون سوريا واظن ان الرئيس متفق معنا على هذا وهو لا يحب الشعارات الطنانة والهتافات الرنانة ولكنها عادة المنافقين فما عسانا ان نفعل .

- الاتفاق على رفض اي تدخل خارجي في سوريا من دول حلف الناتو والولايات المتحدة الامريكية وحتى روسيا والصين وايران وحزب الله وحركات المقاومة في فلسطين سواء كان هذا التدخل سياسيا او عسكريا وسواء كان مع طرف ضد طرف او مع كل الاطراف.

- بناء على عدة اعتبارات فلا يجب على المعارضة السورية المساس بشخص الرئيس السوري حتى الان لانه لم يتضح له اية دور او مشاركة في الاحداث الحاصلة في سوريا مؤخرا ولا نريد ان نستعجل ونندم.

- الغاء المادة الثامنة من الدستور السوري مطلب اساسي لجميع السوريين فلن نرضى ان نعود الى زمن احتكار حزب البعث للشعب السوري لانه اليوم بات غير قادر على قيادة المجتمع كما كان في الستينات وقوانينه واحكامه وشعاراته عفا عليها الزمن واكل عليها الدهر وشرب.

- ضرورة انشاء احزاب وطنية جديدة تتلاقى جميعها تحت مظلة سوريا وتشارك في صنع القرار وبث التشريعات ويكون اعضائها من كافة شرائح المجتمع داخل وخارج سوريا.

- حل مجلس الشعب بكامله ( والذي اقارنه بمجلس الشيوخ الامريكي ) نظرا لسن اصغر اعضاءه الذي يبلغ الستين سنة واقرار انتخابات نزيهة والزج بعناصر وطنية شريفة لها تاريخ نظيف ( وهم كثر ) وادخال عناصر شابة طموحة تعرف كيف تساير احتياجات الشباب وتفهم رغباتهم وتحقق تطلعاتهم.

- تنظيف السلك القضائي السوري بكامله من القضاة المرتشين ومحاكمتهم وتشديد العقوبات والرقابة على جهاز القضاء في سوريا نظر لكم الفساد غير المسبوق الذي يتحلى به القضاء في سوريا اليوم

- رفض اية شكل من اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني ولا تنازل عن الثوابت السورية المعروفة فيما يخص القضية الفلسطينية والقضايا العادلة في العالم حتى لو ازدات عزلة سوريا مئة مرة عما هي عليه .

- ثبات الموقف من المقاومات العربية بغض النظر عن انتمائها الديني والمذهبي تحت راية انا وابن عمي عالغريب , ودعم حركات المقاومة الفلسطينية حماس و حزب الله وحركة امل في لبنان واية حزب او تجمع او كتله يعتبر الكيان عدوا فنحن اول من سيحتضنه

- سن تشريعات جديدة تنظم قانون الاعلام والغاء كافة الروايات الاعلامية التي اصبحنا نخجل منها وبناء اعلام شريف وصادق وموضوعي يحترم عقول الناس ولا يضحك عليهم ويقوم بتقدم القصة الحقيقية وراء الحدث ولا يخجل من اتهام احد ايا كانت سلطته ولا يتوانى عن الاعتراف بالاخطاء والاستماع لهموم المواطن السوري ومطالبه المحقة

- الاتفاق على قبول جميع الروايات حول عمليات القتل التي تحصل في سوريا سواء عن طريق مسلحين هربوا السلاح الى سوريا بسبب فساد جهاز الجمارك الذي نعرفه جميعنا وقبول رواية اعتداء الشبيحة على المدنيين وبعض رجال الامن لان تاريخهم يشهد لهم بأنهم ليسوا بريئين من هذه الاعتداءات

- عدم القبول بالتراخي الاعلامي للقنوات السورية والمبالغ فيه صراحة والتهويل الاعلامي لقناة الجزيرة والعربية لانها وقعت في المحظور وبثت اشرطة مفبركة واشعلت الشارع السوري وحرضت على التدخل الخارجي ضد سوريا فهي ليست بريئة ابدا مما يحصل في سوريا ولها يد ومصلحة فيما يحصل في سوريا

- الاتفاق على وجود مؤامرة خارجية تحاك ضد سوريا من اطراف تكره سوريا ولا تريد لها الخير مثل الحريري وبندر ودول خارجية مثل اسرائيل وامريكا وفرنسا  ولا ننسى ان هؤلاء لفقوا لسوريا شهود الزور في فطسان الحريري فضلا عن الدجال ميليس وهسام هسام وحاولوا اسقاط سوريا في اكثر من مناسبة , هؤلاء لا يريدون الخير لسوريا ونرفض اي شكل من اشكال التعامل مع هؤلاء او حتى تصديقهم

- ان خير من يمثل المعارضة السورية بتوافق السوريين هو ميشال كيلو نظرا لمواقفه المعتدلة والمقبولة نوعا ما داخل الشارع السوري والرافضة  لاي اجندة خارجية او حلول تأتي من الخارج

- رفض كافة اشكال الفتنة التي يمارسها مشايخ الدولار الخارجين من القرضاوي الى العرعور عرعر الله وجهه , لانهم يدعون الى قتل السنة والعلويين بعضهم بعضا وكل انسان شريف في سوريا يرفض هذه الدعاوي المغرضة

- نتفق على ان المظاهرة السلمية هي سلمية بكل معنى الكلمة وان اي تحطيم او ازالة لاي تمثال او معلم داخل البلد او حرق لاي ممتلكات عامة هو امر مرفوض تماما ولا نقاش فيه , وان اية اعتداء على اي رجل امن ممثلا بقوات حفظ النظام او الشرطة او الجيش امر ايضا مرفوض تماما ولا نقاش فيه

- محاسبة جميع المتطورطين في قتل المواطنين السوريين من اجهزة امن وشبيحة و مندسين وعلى الجهة الاخرى محاسبة اية مواطن اعتدى على عناصر الجيش والامن  ايا كانت رتبتهم او منصبهم والقانون السوري فوق الجميع وفوق الرئيس نفسه ولا تهاون مع احد

- رفض تخوين المعارضة السورية او اية مواطن سوري لديه وجهة نظر قد لا تعجب الاخر ممن تحجرت عقولهم ورفضوا مبدأ الرأي والرأي الاخر ( طبعا ليس على مقياس الجزيرة ) وعدم القاء التهم عليهم بالاندساس والتامر والتعامل مع الخارج وقبض الاموال ( ماعدا من يعتبر ان واحد طرطور متل خدام مثلا اعلى له فهو خائن وعميل ومندس وجزاؤه الاعدام وقطع عضوه الذكري كمان وما النا زعلة )

- فتح المجال لدخول شركات منافسه في قطاعات الاتصلات والكهرباء والمياه والبنى التحتيه تحت تسهيلات من الدولة لتحسين الوضع المعيشي للمواطن السوري دون اية اتفاقيات شراكة من تحت الطاولة بينهم وبين رامي مخلوف او اية من المتنفعين من رموز الفساد في السلطة

-اقامة لجنة مسائلة قضائية على اعلى مستوى واستدعاء رؤوس كبيرة في السلطة متهمة من قبل الشعب بحيازة وسرقة ونهب وتهريب الاموال والمتاجرة بالمواطنين السوريين والتلاعب بالاسعار امثال رامي مخلوف واصف شوكت وغيرهم وسؤالهم ( من اين لك هذا ) واكيد هذا ليس من فضل ربي ...

- وضع خطة اقتصادية ذات جدول زمني قصير او اقصر ما يكون لزيادة دخول المواطن السوري ودعم السلع الاساسية وتخفيض سعر المازوت كما كان الى 5 ليرات سورية وانشاء هيئة قضائية رقابية مستقله عادلة وحازمة لمحاسبة الغش التجاري وغلاء الاسعار بأشد واقسى العقوبات لتحقيق المصلحة للمواطن السوري

- وضع اليات واضحة لتوزيع المحاصيل الزراعية على المواطن السوري باسعار معقولة وخطة اخرى لتصدير الفوائض من هذه المحاصيل دون التأثير على استهلاك المواطن السوري لها ووضع قيود جمركية على عملية التصدير للخارج لضبط اسعارها

- انشاء هيئة رقابية ( وقد انشئت بالفعل ) لمكافحة الفساد ومراقبة عمل كافة اجهزة الدولة وتطبيق عقوبات قاسية ورادعة بحق المخالفين من بداية السلم الوظيفي الى رأس الهرم تنص على الفصل من العمل والاحالة الى الادعاء العام والتجريم والسجن ومنع السفر

- انشاء لجنة تحقيق واستدعاء جميع رؤساء الجمارك في كافة المحافظات السورية ومن يتبعهم للوقوف على كيفية دخول هذا الكم الكبير من السلاح الى سوريا والذي يتم ضبطه ومصادرته بشكل يومي واحكام تصل للاعدام شنقا حتى الموت لمن يثبت تورطه فيها

- منع استئثار طائفة دون اخرى بالمناصب الادارية العليا داخل الدولة ووضع خطة لتوظيف جميع العاطلين عن العمل ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب بغض النظر عن دينه وانتمائه ( وواسطته )

- واخيرا والنقطة الاهم هي الاتفاق على ان جميع الطوائف في سوريا السنية والعلوية والدرزية والاكراد والمسيحيين والانتمائات الاخرى لها كافة حقوق المواطن السوري من حق العيش المشترك والحماية والرعاية والمشاركة في صنع القرار ورفض اعتداء اية طائفة منهم على طائفة اخرى تحت اية ذريعة او اسفل اية مسمى

 

 اعتقد ان النقاط التي ذكرتها فيها الرد على كل من اتهمني بتغيير المواقف وهي النقاط التي اعتقد ان من واجبنا كسوريين الاتفاق عليها وقد اكون قد اغفلت الكثير منها ولم اذكره عن غير قصد وذلك لكثرة مايجب علينا ترقيعه في بلدنا للاسف ,  ومقالاتي السابقة لازلت اعلن مسؤوليتي عن كل كلمة قلتها فيها ولن اتنصل عن هذه المسؤولية ولكنني في الاونة الاخيرة لم اسمع شخص سوري واحد داخل سوريا ممن تحدثت اليهم قال لي ان الاجهزة الامنية لا يد لها فيما يحصل داخل البلد فلا يمكن جدلا ان اقول بأن جميع اجهزة الامن والجيش والشبيحة هم نظيفو الذمة بريئون ففي كل مكان هناك فساد وتعصب وقتل وسفك للدماء , ولن انكر اطلاقا ان هناك اناس تهاجم الامن والجيش وتقتلهم وتعيث فسادا في الممتلكات العامة وتحرق الاطارات وتقطع الطرقات وتصطاد المارة مثل الحشرات وتقتل بدون تمييز وتدخل السلاح الى سوريا بالتعاون مع اطراف خارجية باتت معروفة وهؤلاء يستحقون الدعس والمعس والسحل بأوسخ بوط عسكري امني بدون اية شفقة او رحمة لان هؤلاء هم سم الثورة السورية التي خرجت للمطالبة بالحقوق المشروعة للمواطن السوري وليس برأس النظام الذي لم ولن اسمح بالمساس به ... ولكن خطأي الجسيم في مقالاتي السابقة هو انني لم اوضح ما هو المقصود بالمعارضة التي كنت القي اليها الاتهامات دون تمييز , اما شرذمة مؤتمر انطاليا فهم بكل ما فيهم حثالة وصراصير يجب سحقها وابادتها وهم لا يمثلون الشعب السوري لا من قريب ولا من بعيد واي حركة تاتي بمباركة اعلام البترودولار هي مباركة مسمومة وغاشمة واستعمارية وانتهازية وقولوا ما تشاؤون .. واخر دعواتي .. اللهم ارني الحق حقا وارزقني اتباعه وارني الباطل باطلا وارزقني اجتنابه , مع احترامي لجميع من يكتب في عرب تايمز مع تحفظ على البعض ممن يتسخ المقام لذكرهم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز