فالح المالح
diegomaradona_100@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 May 2011



Arab Times Blogs
طفح الكيل.. الشعب السوري يذبح وانت صامت الى متى

كما اكدت وقلت مرارا وتكرارا نعم انا مؤيد للنظام لعدة اعتبارات خارجية وتلقيت الكثير من السباب والشتائم والدعاء دون ان يفهم الكثيرون وجهة نظري الخاصة التي لا تنحاز الى احد دون احد انما هي تنحاز للحق فقط , ان تعامل قوى الامن مع المواطن السوري اصبح امرا لا يمكن السكوت عنه , 50 قتيلا في حماه , هل هي مدجنة للدجاج ام مسلخ للبقر , اين انت يا سيادة الرئيس , اعلامك في سوريا وقوات الامن لديك سوف تودي البلاد الى منزلق خطير جدا , اين هي وعودك واين هي حنكتك 

 سيدي الرئيس ان شعبيتك التي بنيتها اخذه في الانهيار , واليوم شاهدت تحولا خطيرا جدا في مسار المعارضة واعداد هائلة من المتظاهرين مما يعني ان ما يحصل في سوريا ليس مجرد مسلحين رغم اني لا انفيه الا انني لا استطيع انكار ان للشبيحة دور كبير في الاحداث داخل سوريا ولن انكر ذلك لانني لست منافقا يا سيدي ولن اكذب على القراء واكذب على نفسي , اخرج وتكلم فورا , وقل لشعبك في سوريا ان الامن هو من يقتل المتظاهرين وليس المسلحين وان المسلحين قلة قليلة فقط يستطيع جيشك واجهزتك الامنية السيطرة عليهم في يوم واحد قل للجيش السوري الابي ان يعتقل اية شخص يطلق النار على المتظاهرين حتى وان كان اخوك نفسه , هدئ من روع الناس واكشف الحقائق , حان الوقت لكي يصبح اعلامنا صادقا , لم يعد الناس يصدقون هذا الاعلام الهزيل , ولم يدخل في عقول اطفالنا مسألة رفع العلم الصهيوني في الرستن وتلبيسه , لانني اثق ان الشعب السوري لن يسمح بهذا حتى وان ذهبت انت واتى غيرك

يا سيادة الرئيس بدأت افقد ثقتي في حكمتك , لم كل هذا الكم من القتل , اخرج عن صمتك الان قبل ان نبكي على اللبن المسكوب , اعتذر للشعب السوري , احدث تغييرات جذرية في الاجهزة الامنية او اسحب قوات الامن والشبيحة من الشوارع ودع الجيش فقط وانزل الى الناس واستمع الى مطالبهم فالكثيرون منهم لم يحسم الامر بعد والكثيرون لم ينادوا باسقاط النظام , اعلم يا سيدي ان المسؤولية كانت كبيرة جدا امام سيادتكم وانا على ثقة تامة انك لم تأمر احد بإطلاق الرصاص على المتظاهرين , بل هؤلاء المرتزقة الفاسدون هم من يلوثون صورتك ويهدمون كل ما بنيته , ونحن من شجعهم على ذلك لاننا خفنا منهم طوال 40 سنة ولم يجرؤ احد منا على الخروج والاعتراض على التعذيب الرهيب الذي يخضع له في اروقة اجهزة الامن والمخابرات الشعب السوري سكت وصبر 

 ولكن ان اردت ان تبقى يا سيدي عليك باحترام المواطن السوري حتى وان كان اعتى المجرمين على الاقل احترام ادميتنا وكرامتنا , الشعب السوري ما بينذل تذكر ذلك وانت من قلت ذلك , ورثت 17 جهاز امني في سوريا ولم تكن يوما تحلم بهذه المسؤولية , مواقفك التي ورثتها عن ابيك جعلت الشعب السوري يدفع الثمن غاليا من حصار اقتصادي وعقوبات على سوريا وحظر شراء قطع غيار الطائرات و حظر التبادل التجاري مع عدة دول , ولكن اجهزتك الامنية استفشرت وزاد الفقير فقرا والغني غنى , وغلت الاسعار حتى وصلت الى مرحلة اصبحت فيها البندورة حلما مثل لحمة الغنم , ونهبت مؤسساتك المواطن السوري الفقير من فواتير مياه وكهرباء بعشرات الالاف وصولا الى اسعار الاتصلات القياسية لدى سيريتل وام تي ان والتي افلست المواطن في سوريا وزادته افلاسا على افلاسه , انا يا سيدي اعلم تماما انك ان رحلت فسوق تكون حربا طائفية بين السنة والعلويين , وانا قرأت مدى الغليان بين الطائفتين حاليا , وسمعت من اصدقاء لي ان سوريا ستقسم الى مناطق سنية واخرى علويه , ولا استبعد ايضا ان نسمع اخبارا عن تفجيرات انتحارية ضد مناطق سنية واخرى انتقامية ضد مناطق علويه اقسم بالله انني لست عنصريا واكن الاحترام لجميع الطوائف والاديان وانا سعيد جدا بان الامن في سوريا ساهم في ارساء التعايش السلمي للطوائف كافة في سوريا وهو انجاز كبير يحسب لك ولم تستطع اية دولة في العالم تطبيقه بهذه المثالية ولكني لا اكذب على نفسي , ولن يدعي اي سوري صادق الكذب انا اعلم تماما ان هذا السيناريو متوقع جدا ووارد جدا وان سوريا ستصبح دويلات كثيرة ان استمر القتل والقمع بهذه الطريقة

 سيدي الرئيس انها اخر قشة قد تتعلق بها , اليوم وليس غدا , وبكل شجاعة , اصدم الناس ولا تكذب عليهم ولا تعدهم باصلاحات اخرى بل ارهم بأم اعينهم , اقطع دابر الشر وامسك بالمجرمين وقاتلي الناس , اترك الجيش فقط في الشارع ودعهم يعاملون الناس برفق ويمنعونهم من تحطيم المزيد من مؤسسات الدولة التي ستضرهم اكثر ما تنفعهم , اعطهم ما يستحقون فقد قتل الكثيرون واصبح الثأر من النظام وعدا قطعه الكثيرون منهم على انفسهم اناشدك ان لا تدع لحفنة من راكبي موجة الثورة السورية من الوصول الى ما يريدون فهم ليسو اشرف ولا احسن منك وانت تسبح وحيدا عكس التيار , كل ما نحن بحاجته هو ان تعترف بالحقيقة الكاملة امام الشعب السوري الذي لا يزال يثق بك بغالبيته واعلم حجم الضغوطات التي تتعرض لها والتي بات لا يتحملها بشر , اخرج من القوقعة واصرخ واري الناس انك اول المعارضين كما كنت تقول في خطاباتك , ارجوك لا تخيب ظننا حتى لا تنقطع اخر مقاومة عربية شريفة في العالم وحتى لا يتملكنا اليأس اكثر بعد ان يئسنا من مجلس التامر الخليجي والكثير من اتباعه الذين يروجون لما يحصل في المنطقة , انهم خائفون جدا من ان تتكلم وتقلب الامور كلها لصالحك , انهم لا يدركون ان الكرة لا تزال بملعبك والخيوط كلها لا تزال بيديك , اننا بانتظارك فلا تتاخر على شعبك فهم يستحقون منك اكثر من ذلك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز