علي سلمان
ali.selmam66@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 September 2009


الكاتب في سطور
دقة قديمة غير معتدل ما زال حتى الان يؤمن بالوحدة العربية متحجر من زمن غابر لا يؤمن بالديمقراطية ولا بحرية الراي ويكره بلا حدود الراي الاخر عندما يكون بايحاء امريكي يؤمن باي مقاومة ضد اسرائيل ولا يعتبرها مغامرة اومقامرة ولا يهمه ان كانت شيعية او بوذية و لا يخاف من قنبلة ايران النووية وغير معني بالجهاد في الشيشان او الفيليبين او في ادغال افريقيا

 More articles 


Arab Times Blogs
ان اردت ان تعرف ماذا في انطاليا

اعتذرت قناة وصال عن نقل وقائع مؤتمر انطاليا بشكل مباشر والسبب وجود نساء كاسيات عاريات والعياذ بالله ويطلق هذا المصطلح عادة بحسب معجم البلدان السلفية لابن عرعور الحموي على النساء الغير منقبات واختصرت المقابلات مع  الذكور فقط فخسر المشاهد العربي السوري فرصة ثمينة للاستماع الى عورة (صوت)  كوادر الجنس اللطيف من معارضته الوطنية  .

البداية كانت مع شيخ مشايخ شيوخ عشائر سوريا الذي اعلن ان قيادة الثورة يجب ان تكون له ولن يقبل بمنصب اقل من رئيس مجلس قيادة الثورة العشائرية لانها اي الثورة قامت على اكتافه وحده فقط وليس كباقي المعارضين الذين ادمنوا التسكع في شوارع لندن ولم يقدموا غير الكلام ثم قرأ البيان رقم واحد وخلفه لفيف من الوجوه المبتسمة تنظر الى الكاميرا بدلع ظاهر وتعلو وجوههم هذه النظرة العميقة الشاردة المثقلة باوجاع الوطن .

اما الاخوان فكانوا بحق نجوم الحفل المعارضي حيث ظل لغز حضورهم المؤتمر بين اخذ ورد ونحن ننتظر على اعصابنا الى ان اطل علينا الناطق الاعلامي زهير سالم  ليبلغنا انهم موجودون ولكن بصفة شخصية ولا يعبرون عن موقف الاخوان المؤيد للاجتماع والداعم له  ولكن بما ان الاخوة الحاضرين من الاخوان اصروا  انهم يمثلون الجماعة لذلك بامكاننا ان نعتبر ان وجودهم كغيابهم  ولكن وللتاريخ وبما ان الاخوان يرحبون باي تجمع سياسي معارض وهم كانوا وسيكونون السباقون لحضوره لذلك يمكننا ايضا ان نعتبر غيابهم كوجودهم وتابع الناطق تحليله الى ان ارتاحت انفسنا واطمئنينا على سير الامور رغم اننا لم نفهم شيئا مما قال ( ابداع اخواني متميز) .

برز من بين الحضور معارض آخر كان مصرا على ابراز صليبه من اجل تاكيد التنوع الديني للمعارضة فاقترب بوجهه السمح باسما  من المراسل الوصالي  الذي ما ان راى الصليب حتى اكفهر وجهه وامتعض ولكن المعارض المسيحي كان مصرا ايضا ان يلقي ببيانه الذي يحمل نفس الرقم واحد (ما غيرو) ولكن هيهات هيهات والله حلم ابليس في الجنة ولن يتمكن من ان ينور شاشة وصال وفي شرايين العرعور دم يجري فكان المراسل ينط من مكان الى اخر هربا من طلته البهية الى ان اصطدم بحرمة منقبة فصرخ باعلى صوته الله اكبر وقفز نحوها بمذياعه طالبا النجدة لتطل علينا هي الاخرى ببيان رقم واحد ايضا يهدد بالويل والثبور وعظائم الامور و.....

مر اليوم الاول بسلام ووئام واتفق الشباب على جملة من الامور المهمة التي فيها مصلحة البلد وكان لا بد من توجيه شكر خاص للدول الداعمة للثورة وخصوصا دول الخليج التي لا تريد لسوريا الا الخير والديمقراطية على مبدأ  تمنى لاخاك ما تتمناه لنفسك احد المتظاهرين المؤيدين للنظام في الخارج تاثر بتلك الكلمات وانضم للمعارضين رافعا شعار الشعب يريد نظاما مثل انظمة دول الخليج  مؤيد اخر اندهش هو الآخر لماذا اذن تعتبون علينا قولنا سوريا الاسد .

في اليوم الثاني كل شيء منظم وهادئ جدا الى درجة تشعر فيها ان لا احد في القاعة وكانها فارغة تماما وكان الزمن توقف بك هنا ، خطابات كثيرة وحوارات طويلة ولكن لا تسمع اي شيء ولا كلمة مما يقال شخصيات عديدة تقف وتجلس وايادي ترتفع وتنخفض ثم فجاة يبدا المعارضون بتبادل الاتهامات والشتائم اخيرا تسمع لهم صوتا تنصت باهتمام اليهم موضوع الخلاف علمانية الدولة او اسلاميتها قسم يريدها فاجرة بلغة الاسلاميين وقسم آخر يريدها سلفية متزمتة بلغة العلمانيين تقف امراة كاسية عارية تريد التعبير عن رايها  صوت اجش من زاوية القاعة يصرخ اسكتي يا امراة اصمتي ولكنها لا تصمت وتتابع كلامها ليبدا العراك  بين المعارضين بالايدي والارجل قبل ان تدخل الكاميرات مجددا فليتزموا مرة اخرى الصمت التام .

 

الايجابية الوحيدة والمفيدة لهذا المؤتمر هو اننا عرفنا تكملة جملة الشعب يريد اسقاط  النظام لتنتشر الفوضى وليحكم البلاد هذا الصنف من البشر . تعيد النظر في وجوههم  اسماء كثيرة تحاول ان تتعرف عليها على تاريخها وانجازاتها قبل ان تشعر بالملل والقرف وتقرر المغادرة على عجل ولسان حالك يقول اي .....اخت هيك معارضة على هيك معارضين وعلى تاريخ بني عثمان من سليم الاول الى اردوغان الاخير مرورا بكل السلاطين وحرملكهم وباشواتهم وامريكا واسرائيل وفرنسا واستراليا وايطاليا وبقية الشلة .

في طريق العودة تسرح بك ذكريات وطن وقائد وسوريا تتذكر كيف كانوا يتصارعون عليها دائما وكيف كانت مستباحة لكل من هب ودب قبل ان يكون لها ربان اسمه حافظ الاسد هذا الاسم الذي يستغرب هؤلاء لماذا ارتبط اسم سوريا به  ايام قليلة وتحل ذكرى رحيله  تجدد قسمك له ان لا تدع هؤلاء الاوباش يحرقون سوريا ، والله بكسر الهاء سنكسر روؤسهم ونحطم مؤامراتهم وستبقى سوريا عرين الاسود وقلعتهم وحصن العروبة الاخير في هذا الشرق المريض والموبوء بهكذا معارضة وهكذا ثوار وبهكذا اشقاء  .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز