د. عبدالرحمن بن شيك
nikman@iium.edu.my
Blog Contributor since:
12 May 2011

أستاذ مشارك في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا



Arab Times Blogs
تعليم اللغة العربية في إندونيسـيا

اتجهت جمهورية إندونيسيا لاتخاذ خطوات ملموسة من أجل النهوض بتعليم اللغة العربية في مؤسساتها التعليمية المختلفة حيث تهتم وزارة التربية والثقافة، ووزارة الشئون الدينية، والجمعيات الإسلامية بتعليم العربية في مؤسساتها التعليمية، وإن كان هناك تباين في الاهتمام بين هذه الجهات.

تدرس اللغة العربية في إندونيسيا بالمدارس والمعاهد والجامعات. وكان ال "باسنترين" أول معهد ديني لتدريس علوم الدين واللغة العربية. وانتشرت "الباســنترينات" في أواخر القرن التاسع عشر في جميع أنحاء البلاد. ثم انتشرت المدارس الدينية إلى جوارها في أوائل القرن العشرين، وتطور نظام "الباسنترين"  إلى "الباسنترين الحديث" مع بقاء الباسنترين القديم. 

 

إحصاء المراكز التعليمية الاسلامية العربية في إندونيسيا عام 1990م:

 

المدارس الابتدائة، 376 (حكومية)، 21348 (أهلية).

المدارس الثانوية، 430 (حكومية)، 5972 (أهلية).

المدرسة العالية، 167 (حكومية)، 1893 (أهلية).

معاهد المعلمين الإسلامية، 90 (حكومية).       

الجامعة الإسلامية، 14 (حكومية)، 220 (أهلية).

الباسنترين (الكتاتيب الحديثة)، 6716 (أهلية).

المدارس الدينية الأهلية، 16680 .

 

المجموع: 1077 (حكومية)، 52829 (أهلية).

 

          ومنذ عام 1945م (عام الاستقلال) أصبحت المدارس الدينية خاضعة لإشراف وزارة الشئون الدينية. وأنشئت فيها المراحل التعليمية الثلاث: الابتدائية (ست سنوات)، والثانوية (ثلاث سنوات)، والعالية (ثلاث سنوات). ثم أنشئت الجامعة الإسلامية الحكومية (I.A.I.N) عام 1960م. وفي البلاد الآن أربع عشرة جامعة إسلامية حكومية بجانب جامعات أهلية وجامعات وطنية.

          يتم تعليم اللغة العربية في ال"باسننترين" القديم في حلقات تقام في المساجد. وأما الباسنترين الحديث فلا يختلف نظامه عن نظام المدارس الدينية التابعة لوزارة الشئون الدينية من حيث المراحل التعليمية. ومن أشهر "الباسنترينات الحديثة" في إندونيسيا معهد  دار السلام للتربية الإسلامية الحديثة في غونتور بجاوا.

          أما المدارس الدينية التابعة لوزارة الشئون الدينية فيبدأ تعليم العربية منهجيا في الصف الرابع الابتدائي (ولكن التلاميذ في الصف الأول إلى الصف الثالث قد تعودوا على نطق بعض الكلمات العربية من خلال حفظ بعض السور القصيرة من القرآن الكريم والأدعية) ويستمر تعليم العربية حتى نهاية المرحلة العالية. ويبلغ مجموع الساعات المقررة لتعليم اللغة العربية في المراحل الثلاث نحو سبعمائة وثلاثين ساعة منها مائتان وثمانون ساعة في المرحلة الابتدائية، ومائتان وخمسون ساعة في المرحلة الثانوية، ومائتا ساعة في المرحلة العالية (محسن أدهم، "تجربة المدارس الإسلامية في واقع تعليم العربية في المدارس بإندونيسيا"، 1990). وتدرس اللغة العربية في هذه المدارس مادة أساسية كما أنها تدرس من خلال المواد الدينية كالقرآن والحديث والفقه والعقيدة والتاريخ الاسلامي. هذا يعني أن اللغة العربية فيها تمثل لغة العلوم الدينية وتحتل مكان الصدارة بعد اللغة الإندونيسية. ومن حيث أهداف تدريس العربية في المدارس، فإن الهدف الأساسي  تزويد الطلاب بالمهارات الأساسية التي تمكنهم من التحدث باللغة العربية وفهم الكتب الدينية الميسرة وتعاليم الإسلام الصحيحة (عبد التواب عبد اللاه عبد التواب، "إعداد معلم اللغة العربية لغبر الناطقين بها في ضوء الاتجاهات التربوية الحديثة: دراسة حالة على المجتمع الإندونيسي بالمدارس الثانوية العالية"، 1986).

          وأما المدارس التابعة لوزارة التربية والثقافة فلا تدرس اللغة العربية فيها إلا في المرحلة الثانوية مادة اختيارية يختارها الطالب من ضمن اللغات الأجنبية: الفرنسية والألمانية واليابانية والعربية (مأمون محمد مراعي وعلي أبو بكر باسلامة، "مستقبل تعليم اللغة العربية في إندونيسيا"، 1992).

          أما المدارس الأهلية، فإن الأمر يتفاوت من مدرسة لأخرى حسب طبيعة البرامج وتصورات القائمين على هذه المدارس والجهات المشرفة عليها.

          وفي التعليم الجامعي تدرس اللغة العربية في مختلف فروع الجامعة الإندونيسية الوطنية، وفي المعاهد العليا للعلوم التربوية (I.K.I.P.)، وفي الجامعات الإسلامية الحكومية (I.A.I.N.) فضلا عن الجامعات الأهلية الإسلامية (التابعة للجمعيات الإسلامية)، وذلك تحقيقا للأهداف التالية:

1) تخريج متخصصين في علوم اللغة العربية.

2) إطلاع الدارسين على الثقافة والتراث والحضارة العربية الإسلامية.

3) تمكين المتخصصين في العلوم الإسلامية من الاطلاع على المصادر الأصلية للتشريع الإسلامي.

4) تخريج معلمين في اللغة العربية للوفاء بحاجة المدارس والمعاهد الثانوية.

5) تدريب مترجمين قادرين على الترجمة من اللغة العربية وإليها (عبد الرحمن موسى أبكر، "واقع تعليم اللغة العربية في الجامعات الإندونيسية"، 1992).

          ويكون حظ اللغة العربية في كليات الآداب، والتربية، والشريعة، وأصول الدين، والدعوة، في الجامعات الإسلامية الحكومية أوفر إذ تصبح العربية لغة التدريس في قسم اللغة العربية بكلية التربية وقسم الأدب العربي بكلية الآداب، ولا يستطيع المتخصص في العلوم الإ‎سلامية الاستغناء عنها.

          ولكون إندونيسيا تحتضن أكبر تجمع سكاني مسلم في العالم فقد تلقت أعظم هدية من أرض الحرمين، "معهد العلوم الإسلامية والعربية " بجاكرتا التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض. تم تأسيس المعهد عام 1980م بفصول دراسية في الإعداد اللغوي ثم شعبة الدبلوم العام لتأهيل المعلمين ثم المرحلة الجامعية ابتداء بقسم الشريعة. يشكل المعهد اليوم معقلا من معاقل الإسلام واللغة العربية في إندونيسيا (مقابلة مع الشيخ إبراهيم الحسيني مدير معهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا في 1/4/ 1993م.).

 

 

د. عبدالرحمن شيك

أستاذ مشارك بالجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز