كمال فايد
dr.physics101@yahoo.co.uk
Blog Contributor since:
03 June 2011



Arab Times Blogs
الثورات العربية والخاسر الاكبر .. انا في طابور الخاسرين

كانت الفرحة كبيرة عندما انطلقت عرب تايمز في منتصف ثمانينات القرن الماضي حيث انها جاءت مناهضة للدكتاتوريات العربية (او هكذا قالت وفهمنا منها) وكان مبدأها هو طز ولا كبير عندنا غير المزبلة.

واخيرا حصل ما نادت به عرب تايمز من حيث المبدأ , وهو التخلص من الدكتاتوريات العربيه, وبدأت ثورات العرب, انهمرت دموع الفرحة عندما سقط دكتاتور مصر الفاسد وقلنا هل من مزيد وتوالت الثورات وباركتها عرب تايمز وفجاة وبنفس سرعة المعجزة التي حققها شعب مصر وبنفس قوة الفرحة التي غمرتنا بسبب سقوط مبارك, حصلت معجزة اخرى ولكن في الاتجاه المعاكس, انها نكسة كبيرة ومفاجاة مخيبة للامال, عرب تايمز ليست ضد كافة الدكتاتوريات العربية فهي انتقائية وتفسير كلمات دكتاتور ومستبد وفاسد طاغية لها عدة معاني في قاموس عرب تايمز.

وحاولت يائسا ان افهم وجهة عرب تايمز, توقعت ان اقرا بقلم مؤسسها مقال جميل كما تعودنا يشرح لنا وجهة نظر الجريدة فيما يجري من احداث,  وتوسعت عيناني عندما رأيت في الشريط المتحرك عنوان يقول "لماذا تدافع عرب تايمز عن النظام السوري"  وقلت اخيرا جاء التفسير.

كانت الصدمة اشد عندما قرأت تفسير عرب تايمز. فهي تدافع عن النظام السوري لانه عندة فائض قمح وماء, لانه يصدر الدواء, لانة لعب الورقة الفلسطينيه بشكل صحيح  عندما هاجمت اسرائيل غزة, علما بأن عرب تايمز تعرف تماما ان الورقة الفلسطينية هي مجرد ورقة تستغلها الانظمة العربية وعرب تايمز هي من علمنا ان الورقة الفلسطينية ليست اكثر من وتر تلعب عليه الانظمة العربية واستغلته من اجل البقاء.

خانني ذكائي ولم افهم شيئا. يا ترى هل فائض القمح والماء والدواء يغني عن الحرية والكرامة؟ هل توفير لقمة العيش يغني الشعب عن اختيار من يحكمة؟

كيف ولماذا سمحت عرب تايمز لنفسها ان تتبنى المواقف نفسها التي اطلقتها الانظمة البائدة؟ لا بديل لنا غير الفوضى, ان ما يجري هو مؤامرة امريكية اسرائيلية ويصب في مصلحة اسرائيل , ان من يقوم بالمظاهرات هم عناصر مندسة, الارهابيين والاسلاميين سيحمكوا البلاد, سوريا ستصبح عراق اخر....

السادة عرب تايمز:

ان الخاسر الاكبر من جراء تغيير الانظمة العربية هي اسرائيل, وانتم تعلمون ذلك  جيدا وابسط دليل على ذلك ما بدأ يحدث في مصر فعلا وفك الحصار عن غزة.

اعلموا ايها السادة ان وقوف النظام السوري مع غزة لا يساوي شيئا مقابل وقوف الشعب السوري مع فلسطين. النظام يقف  معها لانها ورقة مساومة سياسية, الشعب السوري ( بدون الاسد) سيقف مع فلسطين من مبدأ القلب العربي النابض تماما كما يقف الشعب المصري معها الان.

السادة عرب تايمز:

انا كانسان عربي مطالع لجريدتكم اطلب منكم تفسير وقوفكم مع النظام البوليسي الدموي في دمشق, اريد تفسير منطقي بعيدا عن فائض الماء والخبز والدواء, اعتقد ان ذلك من حقي , اعتقد انه من حق كل من احبوا عرب تايمز ومنحوها هذه الشعبية الهائلة ان يفهموا السبب.

ارجوا ان يأتي تفسيركم سريعا قبل ان تخسروا مصداقيتكم كما خسرت الجزيرة مصداقيتها  وان تتوقفوا عن خلط الاوراق فأنتم تخلطون بين عدم مصداقية الجزيرة وتوفير الماء والدواء من جهة وبين سبب دعمكم للنظام الدموي من جهة اخرى.

وفي انتظار تفسيركم, سأقف في طابور الخاسرين¸ خسر حسني وبن علي الحكم, خسرت اسرائيل حاميها وحليفها, خسرت الجزيرة مصداقيتها, وانا , انا خاسر خاسر خاسر, فقد خسرتكم وسقطتم من عيني واصبحت ارى صفحات جريتكم سوداء.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز