امين الكلح
alkolh@hotmail.com
Blog Contributor since:
22 June 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
اليمن الى اين!

مفاجئة ومؤلمة مشاهد العنف الدموي على شاشات التلفزة , ولقد خُيل لنا انها حدثت في رواندا ابان حربها الاهلية والتي حصدت عشرات الالاف لاسباب عرقية محضه ونال به ذلك البلد الافريقي سؤ السمعة والذي صنف الاكثر دموية ووحشية في العالم . لنتبين انها في بلاد عربية وليس لها علاقة بالعرقية او الطائفية . اليمنيون الذين اعطونا امثلة حيةً على سلمية تظاهراتهم وشرعيتها لم يعطهم الدكتاتور الفرصة لاسكتمال مشروعهم الديقراطي السلمي الحضاري عندما استخدم الدبابات وحتى الطائرات الحربية والتي تلقي بثواني معدودة مئات الاطنان من القنابل على المناطق التي تشهد الاحتجاجات وليثور كل القبليات العشائرية والطائفيات الفؤية عنما اختار قصف منازل شيوخ عشائر وان كانوا لعهد قريب جدآ شركاء في السلطة بل وحتى تقاسموا الغنائم وجاه السلطة بنسب احيانآ متفاوتة .الدكتاتور الذي يريد تدوير الصراع بحيت لن يكون معروفآ اي قطب للصراع ولا حتى وجهةَ ولا حتى كيف يدار ضمن القبيلة الواحدة 

 فكيف سيكون حال الثوار الشباب الذين بدؤا التظاهرات السلمية املآ بالحصول على نظام سياسي مدني لا يمت للعشائرية اوالفئوية بمكان ,وعلى ما يبدوا ان الدكتاتور الذي استفز القبليات العشائرية يخُشى ان يحرف الاحدات عن مسارها ويتلاشى نهج الثوار المدني في اتون صراع عشائري قد يقود الى ابادات جماعية ضحاياها عشرات الالاف من المواطنين وما يمكن ان يترك وضعآ مآساويآ في نفوس اليمنين وربما يؤول الى حكم قبلي عسكري لكم ناضل احرار اليمن السعيد للتخلص منه الامر الذي قد يدخل اليمن في نفق مظلم يتعذر الخروج منة بزمن يسير في الوقت الذي بة اليمن اشد حاجة من غيره الى عامل الزمن للحاق بركب الانظمة الديمقراطية الحرة.ان مصير سعادة اليمن اليوم امانةً في ايدي الثوار الشباب والذين هم الرواد الاوئل في التظاهرات السلمية واصحاب الحق في صياغة نظام حكم مدني ديمقراطي وحر, وهل شيوخ العشائر اليوم الذين يتولون اقطاب شبه عسكرية قد تقودهم الى تحقيق نصرآ عسكريآ على سلطة متهالكه شعبيآ سيتخلون عنها لحساب الدولة المدنية والثوار الشباب امرآ بات مشكوآ به ؟! كل ذلك خلق َ وضعآ في غاية التعقيد يزيد من وعورةَ طريق الثورة والثوار .

 ان الشباب اليمني الان منوطآ به مهمة قيادة الثورة بوعي استثنائي واخراج الصراع من دائرة العشائرية والفئؤية الى المدنية والديمقراطية بغية الوصول باليمن الى دولة مدنية وقانون مدني يساوي بين ابناء اليمن في الحق والواجب. والا فأن اليمن سيتقدم على روندا في قبح سفك الدماء والابادة الجماعية وان كان لن يكون الاول على القائمة العربية لذات الاختصاص







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز