د. علي محمد الصياد
aly.elsayad@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 December 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
هوليوووووود....... يا حلم الطفوله

 

هوليوود ..من اهم المراكز بالنسبه لاميركا

و ينظر اليها الجهلاء من العالم المتأخر و بخاصه المصريين على انها مجرد شويه افلام و حفنة عراه و دعايه ..و للاسف لا يعرفوا شئ عن هذا الصرح الخطير و الهام بالنسبه لاميركا ككـــــــل .

ان هوليوود لها مهام اساسيه بالنسبه لمستقبل السياسه الاميركيه:

- هى لنشر الثقافه الاميركيه و بالتالى تسويق الاقتصاد الاميركى.

- لنشر الفكر الاميركى و محاربة الفكر المضاد.

- مركزابحاث علميه ومستقبليه و تجارب ...لنظرية احلم و بتوسع و ابحث عن حلمك ستجده

- انها مركز تسليه للشعوب المتخلفه ...كى تدفع تكلفة الافلام و تلك الابحاث .

 

بالنسبه للجزء الاول :-

ساهمت هولييود و بقوه فى نشر الثقافات الاميركيه من الملبس و الاكل و الوجبات السريعه و الادوات و السيارات و كل الصناعات الاميركيه لاقناع العالم بذلك...ففتحت الاسواق و التفت شعوب العالم حولها فاصبح الجميع يحلم بالامركه ... يتمناها و يرغب فيها و بشده و دون ان تتكلف كثيرا فى ذلك ....من دقنه وافتل له....و نحن ندفع التكلفه فى هدم تاريخنا و حضارتنا و ثقافتنا و بذلك العيب ليس منهم ..بل فينا.

بل تتكالب الشعوب و الامم على شراء المنتوجات الاميركيه .فاصبحت الاقتصاد الاول و الاقوى فى العالم و بدون منافس حقيقى.

 

الجزء الثـــــــانى :-

حاربت الشيوعيه ثم  الاسلام و من قبلهم الفاشيه و النازيه و الافكار المضاده للفكر السياسى الاميركى بوسائل الميديا و انتصرت عليهم و ابرزت عوراتهم او ما تحب من  ذلك ,  من خلال القصص و الروايات و المسليات و ابرز قوة الرجل الغربى و شجاعته و كرمه و غدر و تخلف الاخرين .

فهل فكر المنادين بالدعوه الاسلاميه فى يوم من الايام بدخول هذا المجال و بنفس الطريقه بدل التخلف و رفض السينما و التى كل علاقتهم بها الجنس؟؟؟

 

الجزء الثــــالث :-

استخدمت هولييود , رامبوا الرجل المدجج بالاسلحه و التكنولوجيا و بالافلام المعدله منه لايجاد الجندى المثالى للعصر قليل السقوط فى الحرب من خلال السميولاشن و دراسة تلك الامكانيات فيلتف المجتمع و الخبراء حول ذلك حتى وصل الجندى الاميركى الى الوضع الشبه مثالى الحالى و الذى يمكنه حماية نفسه و بمقدوره القيام بمعركه افتراضيه و حيدا و قليل السقوط فى الميدان و المعارك مع الخصوم البدائيين.... مثلما حدث فى العراق...و دفعت شعوب العالم و بخاصه نحن ثمن التكلفه بل ايضا المكاسب....و نحن استمتعنا و ضيعنا و قت و الحمد لله

 

حرب الفضاء ...فافسحت هوليوود للفكر و السيناريوهات الطريق للتخيل و كيفية و امكانية تنفيذه و دراسة العيوب و التطوير و التقدم و التخيل ..فاخذ العنان للتمدد و احدثت ديسكوفرى و الطائره الاف 35 (الشبح) و ايضا نحن استمتعنا و اضعنا الوقت و دفعنا التكلفه و ابتسمنا و رجعنا الى بيوتنا فنمنا فى احضان زوجاتنا ولا نضمن طلوع النهار...لانه سيكون ممل كما الايام السابقه و المتكرره علينا.

 

و هناك العديد من المجالات للحرب البيولوجيه و الفضاء و زراعة الاعضاء و جراحات المناظير و الميكروسكوبيه......الخ....و ايضا نحن ندفع و نسعد و نعود الى النوم ثانيه

 

الجزء الرابــــــــع :-

انه مركز للدراسات و بخاصه ثقافات الشعوب و علم الاجتماع ..و كذلك علم النفس و سيكولوجية القاده و الرؤساء فى العالم قبل اتخاذ مواقف ضدهم ....و قد بداءت تلك الافكار عن تاريخ هتلر و تطورت الى جمال عبد الناصر و السادات و صدام حسين عندنا ..

فنجد مشاركه بين اطباء علم النفس و العسكرييين وكتاب القصص و السيناريستات و المخابرات ..لوضع سيناريوهات لكيفية التعامل مع هؤلاء القاده كى يمكن ايصالهم الى اهداف معينه و من خلالها الوصول الى اتجاهات تحقق لهم نجاحات و نتائج تدرس قبل تنفيذها فى الواقع و باحسن النتائج واقل الخسائر اى بالمعنى العسكرى اجبار الخصم على دخول ارض و زمان و ظروف تخدم الطرف الاخر فى معركته...فيظهروا للعالم بانهم خارج اللعبه و الجهلاء و فعلا ذلك هم من يأتون بالافعال الشائنه من ذاتهم

و نظرية المؤامره هنا واضحه ...فعبد الناصر العروبى اجبروه على دخول الحرب فى 67 رغم عدم استعداده و كما اخبر بمؤتمر المغرب المغلق عام 65 .

و صدام حسين بغزو الكويت .

بل هناك الكثير سيتكشف مع الوقت .

 

التعليــــــــــــــــق:-

هل فهم السينمائيين المصريين ما يحدث وانهم جهلاء بنسب عاليه عندما يتخيلون ان املهم هى هوليوود ...ان وصولهم اليها لا يعنى شئ حتى و لا العالميه لانهم هم من يصنعوا المشاهير و ينهونهم...و لن يصلوا الا لاسباب تفيد مدبر السياسه الاميركى و الامر ليس كما يظنون .

 

احب ان اعرف ماذا افاد الخالدون و العظماء و الكبار  و المبتكرون العرب فى السينما المصريه لبلادهم عل حسب ما شرحت بالاسلوب الاميركى غير الفجور و البحث فقط عن المكاسب الماديه الذاتيه و ليس لبلادهم ..و للاسف هؤلاء يوضعوا دائما و بطرق سفيهه على انهم القدوه للشباب و الاجيال.....حاسبهم الله!!!!!!

 

هذا ليس جلدا للذات بقدر ما هو دراسة موقف و كشف الغطاتء عن حقائق نحن بعيدين عنها..






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز