توفيق لطيف
tefosat@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011



Arab Times Blogs
هل هي دولة ام عزبة
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين. السلام عليكم ورحمة الله وباركاته بدات الانشقاقات في نظام القذافي من الاسبوع الاول لثورة فبراير، سفراء و وزراء و رجال امن، مسؤولون كبار في الدولة، و اخيراً ضباط جيش برتب عالية. لو ان دولة ذات قانون حصل لها ما حصل لنظام القذافي لاستقال النظام و الحكومة فورا، و لكن في نظام الزعيم الروحي الافريقي صاحب العناية الإلهية في انقلاب سبتمبر لا تمثل كل هذه الانشقاقات شيأ. و هذا اكبر دليل علي ما كنا نقوله بان نظام القذافي لا يتمثل في الحكومة، و انما رجال الدولة الحقيقيين هم من افراد قبيلته و بعض المتسلقين الذين لا هم لهم الا انفسهم، و لهذا كانت ليبيا دولة فاشلة بكل ما تعنيه الكلمة. لو سردنا علي مسامعكم تصرفات القذافي و ابناءه و حاشيته مع المسؤولين الليبيين جميعا ابتداء من رئيس الوزراء و حتي عامل النظافة لما صدقنا الا الليبيون فقط، ذلك لان تصرفاته لا يقبلها عاقل، فهذا المعتوه لا ينظر الي الليبيين الا كعبيد، او كما قال جرذان. في كل مرة يستقيل او ينشق احد المسؤولين يخرج علينا موسي ابراهيم بتصريح انجليزي و يتبعه خالد كعيم بتصريح عربي بان الدولة صامدة ولن تنهار بانشقاق بعض المسؤولين. الغريب ان عدد المنشقين صار اكثر ممن هم مازال مع النظام، و نحن علي يقين بان هوالاء انما هم مجبورون او مهددون، و الا فلن يتاخر احدهم في الانشقاق اذا ما أتيحت له الفرصة. لو اننا في دولة ذات سيادة و دولة مؤسسات، لما اضطر المسؤول المنشق الي الهرب متخفيا الي تونس، لماذا الهروب؟، أليس هذا دلالة علي انه لا يضمن حياته بعد الانشقاق اذا ما بقي في ليبيا، الكل يعلن انشقاقه فقط بعد ان يضمن سلامة حياته. تري كيف يقتنع القذافي بان الدولة انهارت، هل حتي يتخلي عنه ابناءه، و بعدها فقط يقتنع، اشك في ذلك. لكن يقينا منا نحن الليبيين بان القذافي لن يتاثر باي انشقاق الا اذا كان الانشقاق من ابناء قبيلته، او حاشية الدم، فهوالاء فقط هم من قد يؤثر في القذافي و هوالاء لم ينشق منهم احد، ليس حبا لهم في السلطة او المال، بل لتاريخهم الاسود مع الشعب الليبي، و خاصة بعد احداث فبراير. فهم يرون في انفسهم انهم ميتون، حتي لو انشقو علي النظام، و خاصة بعدما رفض المجلس انضمام موسي كوسا له، اي انه هو نفسه لن يضمن نفسه من عدم الملاحقة اذا ما استقرت الامور. يجب التركيز علي هذه النقطة، صحيح ان هوالاء لهم تاريخ غير مشرف مع الشعب الليبي، و لكن يجب ان نقر بانهم هم من يجعل القذافي يتعنث و يركب راسه في مسالة التنحي و الرحيل، و لذلك وجب إعطاء الضمانات لهم اذا ما انشقوا عن القذافي، الوضع بهذه الطريقة لن ينهي الوضع الراهن، و القتلى فى كلا الجانبين هم ليبيون، الجنود الذين هم في صف القذافي كلهم يجهلون امر الحرب، و لذلك نلاحظ ان اي أسير يمسك من قبل الثوار يقول بانه ما جاء يحارب الا القاعدة و ان عصابات قد احتلت بعض المناطق، و هذا مؤشر علي انهم في غياب تام عن ما يحدث او ما يفعله نظام القذافي. يجب إعطاء الضمانات الي المقربين من القذافي و لو تم تسميتهم علنا في الاعلام، يجب اتباع سياسة جديدة لايجاد مخرج من هذه الحرب، ليبيا المنهارة اصلاء في طريقهاالي الانهيار التام، ثم معاناة المناطق المحاصرة و للاجئين هذا امر قد طال، و المجلس متبع سياسة القتال فقط، يجب ان لا نكون تبع للغرب في كل ما يقول و نردد المقولة المخدرة بان النظام قد انتهي و ايامه صارت معدودة، لنقلها بوضوح لا النظام انتهي و لا حد يستطيع عد ايامه، فهو لا يزال يسيطر علي العاصمة، و. يحارب بشراسة بعض المناطق، و للاجئين في اراضي تونس مهاناتهم كل يوم في ازدياد، المجلس يريد ان يستخدمهم كورقة ضغط علي القذافي، و يكسب بها دعما غربيا، و القذافي ليس مهتما لا الي اللاجئين ولا الي الذين هم في الداخل، فدافع الثمن بينهما هم أهلنا اللاجئين، و اللذين هم بناتنا و أمهاتنا و آباءنا و أطفالنا، اما إخوتنا الرجال فهم في الميدان للقتال. اي سياسة يتبعها المجلس الموقر هذا، الحرب طالت و ربما ستطول وفقا لتصريحات النيتو، و دافع الثمن هم كبار السن من الرجال و النساء ولا ننسي الاطفال و البنات. سياسة المجلس يجب ان تتغير، فلكل مقام مقال، و الوضع يتطلب اتباع سياسة جديدة مع معتوه ليبيا، كذلك يجب التخفيف من معاناة أهلنا اللاجئين، يجب ان لا يتركو هكذا يتلقون الصدقات. الحرب كلها مصالح و خاصة اذا ما دخل الغرب عضوا فيها. توفيق لطيف- ماليزيا 2-6-2011






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز