حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
عبدالله الثاني ورانيا الياسين بين رعايه الفساد ومكافحته

الفساد في الأردن أقوى من الحكومات لانه محمي باراده ملكيه 
 لا احد في الاردن اقوى من الملك والملكه لذلك فان الفساد الاردني اقوى من كل الحكومات التي يشكلها ملك الاردن لا بل انها جميعها حكومات فاسده استغل رؤوسائها ووزرائها فساد الملك فاغتنم كل فرصته حتى وصل الحال الى ما وصل اليه فكانت الدولة الاردنيه الفاسده في عهد عبدالله الثاني مؤامرة لا تقبل الشك ضد انسانية الشعب الاردني وكرامته .ما من احد في الاردن لديه الحق في التحويل إلى القضاء والمحاسبه والمعاقبه الا الملك فكل شيء في الاردن صوري ابتداء من مجلس النواب وانتهاء بمجلس الاعيان ومرورا بالديوان الملكي الذي هو وكر الدعاره والفساد

 

فالقرار الإداري للوزارات والمؤسسات، خاصة في مجال التعيينات سائب، وعليه فان نسبة كبيرة من الفساد في الدولة الأردنية سببه فساد القرار الإداري واساءة استعمال السلطة، خلافاً لأحكام القانون بحيث أصبح الفساد مكوناً رئيسيا من مكونات المجتمع الأردني متأصلا فيه ولا يمكن اجتثاثه أو محاربته بنفس المنهج والأسلوب المطروح حالياً والذي يقوم على انتقاد الفساد من بعيد دون الوصول إلى الفاسدين، وفي ظل هذا الأسلوب في محاربة الفساد صار الفساد في الأردن أزمة حكم وقاعدة، لا استثناء ونهجا متجذراً كما ان الفساد هو من أهم أسباب الفقر في الأردن.


كيف يمكن اذا للتنمية والفساد ان يسيران جنباً إلى جنب كما يدعى خائب الاردن وكيف يمكن ان يكون هناك ديموقراطيه ما دام الفساد سائدا في الحكم,من غي الممكن ان يلتقي الفساد والديمقراطية لأن غياب الديمقراطية من أهم أسباب الفساد. الفساد في الاردن مستعصي ومستشري كما يردد الجميع وهو يطال الجانب السياسي والإداري والمالي، كذبه كبرى تلك التي يروج لها خائب الاردن بوجود إرادة حقيقية وتوجيهات جاده لديه لمحاربة الفساد في الأردن،والمصيبه ان الاعلام الاردني بقياده العضايله يروج الى ان الملك غير راضي عن اجراءات مكافحه الفساد ومستاء من البط في تنفيذها ولكن يا خايب ولد زاده ما دام الك كل هالرؤياء وهالاطلاع ليش ليش تارك البلد بلا زواده اي قود انته بنفسك هيئه مكافحه الفساد وابداء باهل بيتك وورجينا شطارتك وسرعه التفيذ اذا كان فيه صدق بالموضوع ولكن هيهات هيهات فالكذب هو سلطان الحكم في بيت خائب الاردن واهله .

 

يعتقد خائب الاردن ان  فتح بعض ملفات الفساد سيودي لاسترضاء الشعب الأردني والتخفيف من حراكه الحالي ضد استشراء الفساد والذي بالطبع لن يتم الوصول إلى نتائج حاسمة في قضايا الفساد الكبيرة التي يعاني منها الأردنيون، خاصة في ظل تحصين الفاسدين وتحول الفساد إلى حالة مؤسسية اعترفت الحكومات بأنها لا تستطيع محاربتها ويعلم الجميع في الاردن ان تحصين وحصانه الفاسدين تتم برعايه ملكيه والا فمن سيحاسب الملك لفساده ومن سيحقق مع رانيا في العدد الغير محدود من الكلاسين والشلحات والفساتين والصرامي التب تملاء مستودعات القصور وخزاناته ناهيك عن الالماس والمجوهرات والحلي التي تخزنها رانيا في سويسراوفي برج دبي العاجي الذي تتركه على اهبه الاستعداد الى وقت الرحيل. ام ان المهم هو ما سميته اهل بيتك يا خيبان وكان لك شرف

http://www.youtube.com/watch?v=rY9sfmn-py0

 http://www.youtube.com/watch?v=lXNOt1pPNZg&feature=related

 

على قزم الاردن ان كان جادا وطامحا بالبقاء في الاردن الغاء كل التعديلات الدستوريه والقوانين والتشريعات الفاسده التي تحصن الفساد وتستثني الفاسدين من السائله القانونيه واعادة التوازن للسلطات الثلاث وتفعيل استقلال القضاء والسلطة التشريعية.


كلنا يعلم ان الفساد ظاهرة عالمية هو ليس مقصورا على الاردن بل انه يوجد في معظم الدول على اختلاف انظمتها الاقتصادية والاجتماعية وما انتشاره بهذا التسارع الخطير خلال السنوات العشر الماضيه في الاردن الا لان خائب البلاد وصاحبته انشغلا بالقشور واطلقا العنان الى اشخاص عديمي الولاء والانسانيه فسادت الأنظمة المركزية  الفاسده وغير الديموقراطية فتعفنت كل قوانين الدوله وانعدمت الرقابه واستفردت ضباع برما بخرافها وضاعت الحسبه حتى اؤلئك الذين وضع خائب الاردن سلطاته التفيذيه بايديهم واقصد مدراء الاجهزه الامنيه وخاصه الجهاز القمعي الاقوى لخائب الاردن الذي كان وما زال وكرا لاكبر عرابي الفسادالملكي الاردني  بداء بالبطيخي وانتهاء بمحمد الذهبي مثالا لا حصرا .

اللهم طهر الاردن من براثن هؤلاء الفاسدين وعلى راسهم رانيا وعبدالله الثاني .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز