نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
الخلايا النائمة في سوريا

سمعنا كثيرا بمصطلح "الخلايا النائمة" الذي اجترحه فريق جورج بوش وكانوا يعنون به خلايا القاعدة والتي من أجل هذه الخلايا النائمة التي لم تستيقظ - ولن تستيقظ أبدا- لأنها اختراع ووظيفة لاستخدامها للنظر الى كل المسلمين في الغرب على أنهم خلايا نائمة. والحقيقة أن الخلايا النائمة تبين أنها تلك التي زرعتها المخابرات الأمريكية في مجتمعاتنا فالخلايا النائمة تبين أنها كل أفكار الطائفية التي زرعت في كل الرؤوس في الشرق حتى بدأ هذا الشرق يغلي بمهاترات السباب والشتائم للشيعة والسنة والمسيحيين وصرنا مضطرين لسماع سخافات المدافعين عن أمهات المؤمنين والصحابة وآل البيت والأئمة وعن كل شاردة وواردة في تاريخ المسلمين الكثيف بالنزاعات من عيار داحس والغبراء...والجمل..

لكن أم الخلايا النائمة التي استيقظت وأطلقت خلاياها السامة كانت (محطة الجزيرة) التي خدرتنا عقدين من الزمن وهي تهدهدنا على نكهة الأفيون والمورفين الى أن نمنا في سريرها ومخدعها نتزوجها كل يوم وتتزوجنا كل يوم فغفلنا عنها فنهضت من نومها في فراشنا كدراكولا القاتلة لتغرس أنيابها في أعناقنا جميعا...من أجل هااااااااااذه اللحظة التاريخية ..

من أبناء هذه الخلية النائمة الابن البار عزمي بشارة الذي أعطانا المورفين بمذاق عربي لكن السم كان من تل ابيب ..وقد أغلقنا آذاننا عن كل الناصحين ومن بينهم الكاتب يحي أبو زكريا الذي نبهنا الى هذا الكاتب الأجوف المحشو بالموسادية والسادية.. ومن هذه الخلايا النائمة هيثم المناع وبرهان غليون وهيثم المالح وعبد الباري عطوان وكل هؤلاء الذين سقطوا أمامنا عراة كما خلقهم ربهم، فهم يحرضون السوريين على الاقتتال ويبكون على ضحايا النظام ولايعنيهم على الاطلاق قتلى الجيش والعنف الذي أطلقه شبيحة حقوق الانسان والحرية ...ناشطون في حقوق الانسان ولايرون الا نصف الضحايا ...فتأملوا الناشطين العوران يارعاكم الله.. والآن الى السؤال المهم: ماذا تريد هذه الخلايا النائمة في سوريا؟

 الجواب بسيط: الكل يعرف أن معظم مناطق سوريا لم تستجب لكل التحريض والترهيب وكان أقصى ما فعلته الخلايا النائمة المثقفة (العزامية والمناعية والغليونية والعطوانية... الخ) هو اطلاق تحركات احتجاجية بعدة آلاف في ستة مدن سورية لكنها كانت كافية لتصورها الجزيرة ( أمّ الخلايا النائمة) على أنها ثورة كل السوريين ...هكذا يريدون جرنا بملايين السوريين الى خيار مجموعة صغيرة في سوريا صادرت منا الشارع والحرية والقرار والحياة والمستقبل...والكل يعرف أن الدولة لو أرادت سحق هذه المجموعات لفعلت ..

ولذلك انطلقت المجموعة الثانية من الخلايا النائمة من القتلة والدمويين الذين رأيناهم والذين يستحي السيد مناع وغليون من التقاط صورة تذكارية معهم بالتأكيد أو حتى من الظهور علنا على الشاشات للدفاع عن تلك الأشكال التي تقول أنها لاتحتاج لدليل على حيوانيتها واجرامها وتحتاج الى مصحات نفسية وعلاجات والى سجون حصينة .. وهذه المجموعة أطلقها من أطلقها من رجال بندر والمستقبل فيما المناع والحقوقيون ينشدون لها أناشيد الحماس وذلك لاستدراج السلطة في سوريا لسحقها بعنف فهذه المجموعات حسب الأدلة المتاحة من شهودنا العيان تستفز كل رجال الأمن والجيش في محاولة للاشتباك الناري وعندما يفشل الاستدراج للعنف تستل الأسلحة وماكينات النار لتقتل العسكريين الذين يضطرون للاشتباك...وبالطبع المخططون في الخارج يعرفون تمام المعرفة بمن فيهم المنشدان والمطربان الحقوقيان المناع والمالح أن ميزان القوى مختل بشكل ساحق لصالح الجيش والسلطة وأن أية مواجهة ستنهي التمرد المسلح 100% لكنهم يريدون أن يقوم الجيش بقمع هذه العناصر بالقوة والعنف الدموي ليتورط بمجزرة يقوم مخرجو الجزيرة والهواتف النقالة ببيع دماء هذه المشاهد للعالم لكي يتم التشنيع بها على النظام كما ظلت حماة نقطة ارتكاز في التشنيع على الرئيس حافظ الأسد وبالطبع سيتم استثمار هذه الدماء التي سالت من هؤلاء القتلة لابتزاز السلطة السورية في قرارات عزل وحصارات ومحاكم جنائية .. اي ان المنشدين الحقوقيين يعرفون ان من يقاتل الآن ميت لامحالة وهم يقدمون هذه الضحايا كالقرابين الرخيصة التي ستساعد موقفهم التفاوضي مع السلطة لاقتسام الغنائم ..لكن ماسيحصل أن المفاوض الحقيقي هو فيلتمان وفريق الادارة الأمريكية الذين لن يكون لهم سوى طلب واحد هو: أمن اسرائيل والتوقف عن مساعدة المقاومين لاسرائيل.. الأغبياء في المسجد العمري يذبحون أنفسهم من أجل مفاوضات فيلتمان والسلطة ..السلطة بالتأكيد تستطيع بيع الكثير من الأوراق مثلما وافقت على الايعاز للسنة العراقيين للمشاركة في العملية السياسية والانتخابات النيابية مقابل تأجيل ملف الحريري الذي تمت مقايضته مع الأمريكين وبالتالي باع الأمريكيون دم الشهيد العظيم الحريري مقابل أصوات السنة العراقيين الذين أعطيت لهم الاشارة من سوريا بالمشاركة بالعملية السياسية العراقية كي يقدمها بوش لشعبه قبل انتخابات الكونغرس على أنها تقدم سياسي في العراق الذي تحرر.. يعني أيها الأغبياء أتباع الصياصنة سيتم بيعكم على طاولة مفاوضات في قصر الشعب...سيأتي فيلتمان بدمكم ويضعه على الطاولة ويقول لبشار الأسد كم تشتري يا سيادة الرئيس؟ تستطيع الدفع لنا في لبنان أو غزة او العراق...اي ان الصياصنة واتباعه سيكونون صيصانا للبيع في السوق فيما ينفخ فيهم المناع وهو من ابناء جلدتهم وهو يعرف تماما انهم ضحايا عملية سياسية ..اي ان المناع شريك في عملية البيع والشراء ولو كان حريصا على ثواره الميامين لقال لهم: لقد حصلنا على شيء فلنتابع المفاوضات لحماية بلدنا وحمايتكم ...لكنه يريد أن يصبح قائد ثورة بأي ثمن وهذا لن يكون..

وبعد هذه النهاية الحزينة لثوار الصياصنة سيأتي من قلب الحقوقيين من يفتي بأن الأسد كان عليه بالحسم لمصلحة البلاد كما أفتي الكاتب غسان الامام على أعمدة جريدة الشرق الأوسط "بأن حافظ الأسد فعل خيرا بالحسم في حماه ولو زعل الحمويون مني"..بالطبع غسان الامام الأن من منظري الثوار وبعد عقد سيخرج هو وغيره من الحقوقيين ليقولوا: لقد كان خيرا أن حسم بشار الأسد في درعا ولو زعل مني الدرعاويون!!

لم تعد قلوبنا تستجدي الرحمة لأحد فاشخاص يبيعون أبناء بلدهم في حقوق الانسان رغم معرفة أن التمرد ميت لامحالة هم خونة لكل السوريين .. وأشخاص مثل الصياصنة الذي جلس للرئيس الأسد فأعطاه الرئيس كل ماطلب فخرج علينا على التلفزيون بوقاحة لاتحترم حتى مقام الرئاسة الرمزية فيتحدث عن الرئيس كأنه رجل في السوق ..ويكذب علينا بأنه طلب من الشباب عدم التظاهر لأن الرئيس أعطاهم ماأرادوه لكنه يعود لمسجده ناكثا عهده والأمان الذي أعطاه والميثاق والعهد الذي قطعه ليوزع المال والسلاح وفتاوى الموت...تبا لهذه الثورة التي باتت بلا أخلاق ولاترى الا ما يراه هذا الصياصنة..وهو بالطبع لايرى

ولذلك ياشباب سنقول كلمتنا: هذه ليست ثورة درعا ولاالسوريين ..هذه ثورة فيلتمان وبندر والصياصنة .. والثورات التي تفتقد الشرف والنزاهة والاخلاص لابنائها تستحق البيع في سوق النخاسة..واذا كان الحل بالاستئصال فليكن

تعقيب وملاحظة: سأوفر عليكم السباب .. أنا عميل للنظام المخابراتي ولاأرى مجازره وقليل الوطنية وسافل وكل ماتريدون ...لايهم ماستكتبون لأنني لي أمّا هي من تحزن عليّ وسأحزن عليها اسمها سوريا.. وأبا اسمه قاسيون.. وحبيبة اسمها دمشق ..وأختا كبرى اسمها حلب واخوات اسماؤهن طرطوس ولاذقية وحمص وادلب والرقة وديرالزور قنيطرة وحسكة وسويداء ولي عدد من الاخوة ..واحد اسمه حوران وواحد اسمه جبل العرب وواحد جبل العلويين وواحد اسمه جبل البشري ..ولي جد عظيم اسمه سلطان باشا الاطرش.. واعمام واخوال منهم صالح العلي وابراهيم هنانو وحسن الخراط ...ولاصلة لي بالشقفة والبيانوني ومناع وغليون وصياصنة فهؤلاء من أقارب آل فيلتمان







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز