رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
عمرو موسى مرشح الحزب الوطني

ترأس عمرو موسى أمانة الجامعة العربية بما يزيد عن عشر سنوات فانحدر بها إلى أسفل سافلين وأصبح العرب لا وزن لهم ولا قيمة على الساحة العالمية ، تساق شعوبهم بفضل جبروت حكامهم وكأنهم قطيع من الماشية . ليتفضل عمرو موسى بإشعارنا ما هي الانجازات التي حققها أثناء عمله ، هل الاعتداء الصهيوني على لبنان يعد من منجزات عهده؟ وهل إيقاع اللوم على حزب الله بأنه المسبب لهذه الحرب التي كانت اسرائيل تعد لها العدة منذ زمن بعيد تعد أيضا من الانجازات التي يشمخ رأسه بها عاليا ؟

 وهل حصار غزة وسقوط 1400 شهيد معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ يعد من انجازات عهده الميمون بترؤس أمانة جامعة الدول العربية ؟ سيدعي أن الأنظمة العربية كانت تكبل يديه ، ونقول له إن كان ما يحدث فوق إرادته فليكن حرا شهما يتصف بالكبرياء والشجاعة ليقول لا لما لا يتفق مع مبادئه ، وإذا رفض المجلس أفكاره فليخرج بكرامة وليترك هذا المنصب ، ولكنه لم يفعل . يعقد عمرو موسى مؤتمرات في أنحاء محافظات مصر بنية الترشح لمنصب الرئاسة ونرى أن جل مدعويها من أزلام الحزب الوطني المنحل ، وما يدل على هذا التوجه أن من استقبله في الأقصر هما محمد الطيب عضو مكتب الحزب الوطني في الأقصر ومحمد أبو المجد عضو الحزب الوطني في مجلس الشعب المنحل عن دائرة الأقصر وبعد مداولات مع منسق عام إئتلاف شباب الثورة ناصر القوصي سمح لأعضاء إئتلاف شباب ثورة 25 يناير بحضور هذا المؤتمر وأن يتكلم أحد منهم نيابة عنهم إلا أن بلطجية الحزب الوطني كما عهدناهم في كل مرة يقومون بضرب أعضاء الائتلاف بالكراسي مما أوقع إصابات بينهم وهذا ما أكده طارق محمود أحد مؤسسي إئتلاف شباب الثورة في الأقصر حيث أصيب أربعة من أعضاء الائتلاف وأدخلوا المشتشفى ، جرى كل ذلك على مرأى عمرو موسى الذي كان جالسا لا يحرك ساكنا وكأنه يستمرئ مشهدا تمثيليا

 وهذا يذكرني بموقفه في مؤتمر دافوس الاقتصادي في سويسرا الذي عقد في 29 يناير 2009 مع بيريز ورئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان الذي كان موقفه مشرفا في رده على بيريز الصهيوني الذي يسرد مبررات المجازر التي ارتكبها الصهيانة في قطاع غزة وقال أردوغان إن حكامكم وجنودكم مسرورون بحصار غزة وقتل سكانها كما وجه كلامه للمجتمعين قائلا إنكم تصفقون للقتل ، ولنقف على شهامة عمرو موسى وعزته وتمثيله لملايين العرب فهو عندما خرج أردوغان من القاعة هم عمرو موسى في الخروج معه ولكن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون يخاطبه وكأنه شخص عادي ليس له وزن ولا اعتبار فلم يخاطبه لا باسمه ولا بكونه أمين عام جامعة الدول العربية وكأنه لا يمثل أمة لها عراقتها وكبرياؤها " إجلس أيها العربي في مكانك " وجلس كالعبد المأمور وصفق مع المصفقين لوقاحة بيريز بطل مجازر قانا في لبنان .

 من متابعة مؤتمرات عمرو موسى نلمس أن الحزب الوطني يرى أن عمرو موسى هو خليفة الرئيس المخلوع حسني مبارك وهو الذي سيعيد لهم امجادهم القائمة على نهب ثروات الشعب المصري فالحزب المنحل يعول الكثير على عمرو موسى للعودة من الشباك لحكم مصر من جديد بعد طرده من الباب من خلال محاكمة رموزه الفاسدة . ليذهب عمرو موسى إلى بيته يعيش فيه بقية عمره الذي تجاوز منتصف العقد السابع عله يجتر المآسي التي أوقعها بالأمة العربية بطريق مباشرة وغير مباشرة فليس لديه ما يقدمه لأمال الشعب المصري وثورته من أجل الحرية والديمقراطية فهو يعتقد أن هذا الشعب ليس جاهزا للديموقراطية ، إنه ليس أمينا على هذه الثورة التي قدمت ما يربو عن ثمانمائة شهيد ، إن سحر الكرسي الزائف هو ما يدفعه للترشح بمباركة من مبارك وحزبه الوطني المنحل ، ولكننا نقول له إن شعب مصر العظيم يعي دورك المشبوه وأن عجلة الثورة انطلقت ولن تعود للوراء بإذن الله وعلى الباغي تدور الدوائر .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز