حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
صفوت الشريف واولاده نموذج صارخ لفساد الآباء والابناء والاحفاد

فيما تواصل هيئة الفحص والتحقيق بجهاز الكسب غير المشروع، برئاسة المستشار عاصم الجوهرى تحقيقاتها فى اتهام صفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق بجمع ثرواته بطرق غير مشروعة...تلقى الجهاز أمس تحريات رقابية تكشف استيلاء الشريف على أكثر من 50 مليار جنيه قيمة ضرائب مستحقة على وزارة الإعلام خلال فترة توليه منصب وزير الإعلام، والمتمثلة فى نسبة الـ36 % كـ«ضريبة دمغة» من قيمة الإعلانات المذاعة بالتليفزيون والتى يحصل على قيمتها اتحاد الإذاعة والتليفزيون... وبحسب تقرير الرقابة الإدارية، وتقرير مدير التحريات بمباحث التهرب الضريبى، فإن الشريف بصفته وزيرا للإعلام استولى خلال الفترة من 1984 وحتى سنة 2004 على مبالغ مالية تتعدى 50 مليار جنيه متمثلة فى نسبة الـ36 % من قيمة الإعلانات المذاعة بالتليفزيون، بالإضافة إلى نسبة الـ10 % من قيمة ضريبة المبيعات التى تم تحصيلها على الإعلانات خلال الفترة من العام 1991 وحتى 2004...وكان جهاز الكسب غير المشروع قرر ضم البلاغ المقدم من المحاميين محمود رشدى الدميرى، وإسراء علاء يتهمان فيه الشريف بتحصيل رسوم الضرائب وعدم تسديدها، إلى التحقيقات التى تجرى مع الشريف فى اتهامه بالكسب غير المشروع...

وكان المستشار عاصم الجوهرى، أمر الخميس الماضى بتجديد حبس صفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق 15 يوما على ذمة اتهامه بالكسب غير المشروع والتربح واستغلال منصبه فى تحقيق ثروات طائلة لا تتناسب مع دخله الذى حدده القانون ... كما يبدأ الجهاز اليوم التحقيق مع أبناء صفوت الشريف فى اتهامهم بالتحصل على أموال ليست من حقهم مستغلين فى ذلك نفوذ والدهم... فمثلا اشرف صفوت الشريف ..كان يعتقد حتي وقت قريب أن مصر ملكية خاصة لوالده ... وهو عكس والده تماما .. يعشق العمل في الظلام ولا يطيق النور ويهوي التخفي ويفرض ستائر سوداء علي اعماله حتي لا يراه أحد ولا يهوي الظهور الإعلامي نهائيا ... بداية البيزنس الخاص بأشرف كانت في ماسبيرو،‮ ‬لكنه أختار أن يكون عالماً‮ ‬خاصاً‮ ‬به في مارينا بعد ان سقط شريكه إيهاب طلعت .. اشرف الشريف لم يقترب من جمال مبارك إلا منذ سنوات قليلة فقط بعد أن فكر في دخول عالم رجال الأعمال بتوصية من والده حيث كان يرفض الجلوس مع جمال مبارك بعد حالة العداء الشديدة التي كان يكنها والده له بعد خروجه من وزارة الاعلام ....

كما انه يريد ان ينهب الأموال في صمت دون أن يشاركه أحد ولكن أشرف الذي لا يعرف سوي لغة المصالح فقط حاول اذابة الجليد الذي يغطي علاقته بالوريث وكانت هدية جمال الأرض التي بني عليها قراه السياحية في مارينا‮.‬.. أنشأ أشرف الشريف مجموعة من القري السياحية مثل شاطئ‮ "‬لايلاج‮" المخصص لأبناء الطبقة الراقية والممنوع علي أبناء الطبقة الفقيرة الاقتراب منه أو حتي النظر اليه وكذلك شاطئ‮ "‬يسمك‮" ‬وهو مجموعة من الشواطئ التي تقع بمارينا... وحصل أشرف علي الأراضي التي بني عليها القري السياحية بتراب الفلوس حيث وصل سعر متر الأرض الي‮ ‬6‮ ‬جنيهات رغم أن سعر المتر يتعدي‮ 10‮ ‬آلاف جنيه‮... ‬أشرف لم يترك أراضي الدولة في حالها وعلي طريقة البحر يحب الزيادة جمع ما يقدر عليه من الأراضي باسمه فيمتلك وحده‮ ‬18‮ ‬فدانا علي الطريق الصحراوي باسمه،‮ ‬بينما يمتلك أخوه إيهاب الشريف فدانين فقط كما يمتلك قطعة من أرض المشتل في القاهرة الجديدة بالأمر المباشر‮.‬.. ولم يقتنع بذلك بل دخل في صراع مع بعض رجال الأعمال عن بعض الأراضي في الغردقة،‮ ‬إذ يمتلك أشرف قصرا في القطعة‮ ‬24‮ ‬بمارينا كما انه يمتلك فيلا في أرض الجولف وأخري في مدينة دبي وهي التي هرب اليها بعد اندلاع ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير مباشرة وانتقل بعد ذلك الي لندن حيث يستقر فيها الآن هاربا من مصيره في مصر‮.‬...

الغريب أن أشرف صار يمتلك ثروة أكبر من أبيه تقدر بنحو‮ ‬10‮ ‬مليارات جنيه جمع‮ ‬6‮ ‬مليارات منها من خلال والده وبفضل شركات الدعاية التي كانت تحتكر التليفزيون المصري‮.. ‬والباقي كونها من القري السياحية التي يمتلكها.. بداية انطلاقة امبراطورية أشرف الشريف كانت منتصف التسعينات عندما قام بتأسيس شركة‮ "‬ايه ام تي‮" ‬وهي اختصار لاسم الشركة العربية للوسائل الاعلانية بمشاركة ايهاب طلعت وطارق صيام وبرأس مال مدفوع مليون جنيه دفع أشرف منها‮ ‬600‮ ‬ألف جنيه حصل عليهم من والده ودخل كشريك‮ ‬بنسبة‮ 60٪‮ ‬‮ ‬وأطلقت تلك الشركة فور إنشائها قناة النيل الدولية وأمتلك أشرف بمساعدة والده حق اعلانات القناة ولم يكتف الشريف بذلك بل انه منح لابنه دقيقة الإعلان بـ‮ ‬150‮ ‬جنيهاً‮ ‬فقط رغم أن دقيقة الاعلان كانت تتعدي‮ ‬2000‮ ‬جنيه في القنوات الرسمية التابعة للدولة ... ورغم ذلك فشل اشرف الشريف في تحقيق مكاسب مما دفع والده الي ضخ مسلسلات حصرية وأفلام جديدة من تليفزيون الدولة لتنشيط الاعلان وبالفعل نجحت خطة الوالد في ترويج القناة التي بثت علي التردد الأرضي وحققت حجم إعلانات كبيراً،‮ وخلال أقل من عامين فقط حقق أشرف أرباحاً‮ ‬وصلت الي‮ ‬2‮ ‬مليار جنيه ... وبعد ان حقق ثروة ضخمة زادت أطماعه وقام بإنشاء وكالة إعلانية أخري لتوريد الاعلانات للتليفزيون المصري بالاضافة إلي بيع الاعلانات للوكالات الاخري وحقق أرباحا ضخمة من وراء ذلك‮.‬.. ‬‬ وكون الشريف شركة إنتاج سينمائي باسم‮ "‬عرب سكرين‮" ‬تختص في إنتاج البرامج والمسلسلات ونجحت الشركة في الدخول كمنتج منفذ في بعض الأعمال التي ينتجها التليفزيون ثم يقوم ببيعها الي التليفزيون مرة أخري في وقائع اهدار مال متعمدة منها مثلا مسلسلات‮ "‬العار‮" ‬و"زهرة وأزواجها الخمسة‮"....

كما أنه منح الفنانين المقربين منه أجوراً‮ ‬مرتفعة جدا وهي من ميزانية الانتاج التي يتحمل التليفزيون جزءا منها إذا كان منتجا منفذا فمثلا رفع أجر صديقته‮ ‬غادة عبد الرازق من‮ ‬400‮ ‬ألف جنيه الي‮ ‬3‮ ‬ملايين جنيه في مسلسل الحاجة زهرة ،‮ كما انه قام برفع أجرها في المسلسل الذي كان من المفترض أن ينتجه لرمضان القادم باسم‮ "‬سمارة‮" ‬الي‮ ‬5‮ ‬ملايين جنيه وهو ما يكشف النقاب عن حقيقة الدفاع المستميت من‮ ‬غادة عن النظام المخلوع وخروجها في مظاهرات تأييد لمبارك !!! ‬نفس الأمر تكرر مع نجوم آخرين منهم مصطفي شعبان وأحمد رزق وأحمد السعدني‮.‬.. ثم تدرج اشرف الشريف في سوق الاعلانات حتي أصبح امبراطور الدعاية الذي يتحكم في قطاع الانتاج بالتليفزيون بل أن نفوذه إمتد الي سائر القطاعات وتحكم في اختيار المسلسلات وأوقات عرضها وطبيعة السيناريوهات التي يتم انتاجها ،‮ ‬وبدأ أشرف تثبيت امبراطوريته الإعلانية بمساهمته بنسبة‮ ‬51٪‮ في شركة‮ "‬برومو ميديا‮" ‬وامتلاك شركة‮ "‬الشريف ميديا‮" ‬وتكوين بعض الشركات من الباطن مثل‮ "‬un7‮"‬‭ ‬و"ساتش اند ساتش‮".. ‬كما صار‮ ‬يتحكم في المواد المذاعة لأنه يمتلك أكبر حصة إعلانية في التليفزيون ورغم ان الفقي ألغي العديد من العقود الاعلانية والانتاجية لشركات الاعلان التي تخصه إلا أنه قام بتعويضه بشراء بعض البرامج الفاشلة التي أنتجها وفشل في تسويقها في الشركات الخاصة لتزداد ثروة ابن الشريف الي‮ ‬10‮ ‬مليارات جنيه‮... ‬ أشرف صفوت الشريف وشقيقه إيهاب كانا نموذجا صارخا علي الفساد ....

كما هو معروف فإن الفساد لا ينتج سوي الفساد، وقد عانت مصر من فساد متوارث انتقل من جيل الآباء إلي الأبناء، لكن الكارثة الكبري كانت في وراثة هذا الفساد وفي استغلال أموال الشعب المصري كي تتحول إلي دولارات في جيوب أبناء الفاسدين.. فلم يكن نجل صفوت الشريف الأول أشرف الشريف أذكي من ملايين الشباب المصري حتي تصبح ثروته 10 مليارات جنيه!!.. ولم يمتلك نجل رئيس مجلس الشوري السابق مؤهلات عبقرية تجعله أفضل من شباب مصر، لكنه يمتلك السلطة متمثلة في والده وفي شبكات علاقاته السرية التي تكونت عبر سنوات عمله المتواصلة في جهاز المخابرات وقيادة العمليات السرية في الستينيات وصولا إلي وزارة الإعلام التي نهب ثرواتها علي مدار عشرين عاما، وأخيرا برئاسة مجلس الشوري والمجلس الأعلي للصحافة... لقد كان صفوت الشريف ووزراء عصر الفساد يعيشون حياة البذخ والتبذير وكانوا ينفقون الملايين علي سهراتهم وحفلاتهم وأفراحهم وامتد الفساد والبذخ إلي الأحفاد وتم توزيع أموال المصريين المنهوبة علي أفراح الأنجال والأحفاد، وفي عصر الفساد أقام صفوت الشريف حفل خطوبة حفيدته آيه مثل ليالي ألف ليلة وليلة وقام باستقدام خبراء فرنسيين لتجهيز الحفل ليكون علي مثال وطريقة أفراح باريس الكبري، وأرسل تصميما خاصا بسيارة لزفة العروسين بلغت تكاليف تصنيعها مليون دولار!! وكما كشفت التحقيقات فإن "الشريف" وزوجته وولديه "أشرف" و"إيهاب" امتلكوا 4 فيلات بالتجمع الخامس إضافة إلي 3 شقق فندقية في بورتو السخنة، وفيلا في أبوسلطان بالإسماعيلية ، وأخري بـ«ميراج سيتي»، وفيلا في سيدي كرير بالساحل الشمالي، وفيلتين باسمي أشرف وإيهاب في منتجع «ها سيندا» بالساحل الشمالي، وفيلا بقرية الدبلوماسيين باسم أشرف، وفيلا أخري باسم أشرف بمارينا كما أكدت التحريات أن أشرف وإيهاب صفوت الشريف يمتلكان 5 شقق سكنية بمصر الجديدة والدقي والمهندسين، بجانب أسهم في الشركة المصرية للأقمار الصناعية، وأخري في مدينة الإنتاج الإعلامي، خاصة بصفوت الشريف وزوجته وابنيه، بجانب امتلاكه وابنيه أكثر من 10 شركات تعمل في إنتاج المسلسلات التليفزيونية والدعاية والإعلان، و6 سيارات خاصة بأشرف وإيهاب...

وهذا نموذج صارخ لفساد الآباء والأبناء والأحفاد، وما ينطبق علي صفوت الشريف ينطبق علي أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء السابق الذي كان يسكن في شقة بالإيجارولا يملك سوي حجرة علي البحر في الاسكندرية، لكنه وخلال 6 سنوات فقط أصبح يمتلك مع زوجته الجديدة السيدة زينب زكي "4" قصور في القرية الذكية ومارينا والإسكندرية والساحل الشمالي، هذا بخلاف أرصدته التي بلغت 2 مليار جنيه، وكذلك أحمد المغربي وزير الإسكان والذي بلغت ثروته «17» مليار جنيه بالإضافة إلي بعض التحف والقطع الأثرية التي يمتلكها والتي لا تقدر بثمن، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة فثروته بلغت 15 مليار جنيه وبلغت ثروة زهيرجرانة 8 مليارات جنيه، وحاتم الجبلي 4 مليارات جنيه... كل هؤلاء لا تكفي محاكمتهم فقط بل يجب محاكمة أبنائهم وأحفادهم إن وجدوا، فكل تلك الأموال التي حصدوها لم تكن بعرقهم ولا بجهودهم، ولم يحققوا ثرواتهم إلا من خلال فساد آبائهم، ولابد من محاكمتهم لأنهم سرقوا أموال الشعب المصري وسرقوا أحلام ملايين من الشباب مصري كافحوا وجاهدوا وعملوا ليلا ونهارا ومازال أكثرهم يسكن في شقق بالإيجار ولا يملك سيارة بينما امتلك أبناء الفاسدين عشرات الفيلات والقصور والشاليهات وركبوا السيارات آخر موديل وعاشوا في رخاء ورفاهية لم تتوافر إلا لأبناء الملوك.... لكن الكارثة الكبري كانت في وراثة هذا الفساد وفي استغلال أموال الشعب المصري كي تتحول إلي دولارات في جيوب أبناء الفاسدين‬







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز