زهرة الشمس محمد
sunflowerfutur@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 February 2011

كاتبة مصرية

 More articles 


Arab Times Blogs
صيحة كاميليا و الإسلام من بين الجدران

ياحمام الكنيسة يا زاجل بلغ كاميليا منى السلام،  وقل لها معذرة يا كاميليا إن لم يسمع صوتكِ من خلف الجدران، فالجدران صماء كاتمة للصوت، فلربما يهتز عرش الرحمن من أجلك وينزل السخط والعذاب على من باعوكِ بثمن بخس، ليتها دراهم معدودة ! ولكن باعوكِ بكرامة الإسلام وهيبتة، وإن كان صوتكِ أصبح معدما من عمليات الغسيل فلا تحزنى يا أميرة، ولا تحزنى يا أسيرة الإسلام،  فصوتى فداء لصوتك وقلمى سيكون سوطا لمن يحاول جلدك، ياتَرى يا كاميليا ماذا يدور بداخلك الآن؟ إن لم يكن العقل فى سبات مما تلاقى من الآلام! هل تراجعتِ؟ هل ندمتِ على دخولك  فى الإسلام؟  قد تظنى بعض الظن أن الإسلام خذلكِ، ولكن والله لم يخذلكِ الإسلام! ولكن خذلكِ خدام النظام!! فبالله عليكِ سامحينا وأقبلى منا السلام إذا جاءك برسالتى الحمام.

لا تقلقى يا أسيرة بعد تأجيل قضيتك إلى 24/5/2011 ولو قررت  المحمكة الإدارية العليا تأجيل قضية المحتجزات لدى الكنيسة 100 عام وعام سأكون خلفك إلى آخر الزمان، قد تكون قضيتك واضحة مثل وضوح الشمس ولكن ربما يريد القاضى أن يسمع صيحاتكِ ليستجيب؟ لا أعلم ؟ وها قد أتت الدوائر على من بغوا عليكِ وجعلوكِ حبيسة الجدران، فاليوم المليونية لتطهير الأزهر ممن جعلوكِ تصرخين خلف الجدران، ليتك تصيحى صيحة توقظ النائم، ولعل صيحتك تكون صدى صوت لصيحة وفاء، فصيحا حتى توقظوا الراقدين تحت التراب ليفكوا آسركم المسلمين  والأقباط الأحرار.

قد يعتقد البعض أن مقالى هوتحريض على الفتنة! وأعيد مرار وتكرار لن أكون أبدا وراء أى فتنة، ولكن كل ما أريده هو  كرامة الأسلام، فأنا أغار على دينى وأغار على أختى المسلمة وأقول أين نحن من قول الله تعالى:

}يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ  {(10: سورة الممتحنة)

فعجبا للتناقض بداخلنا نحن المصريين!  هل تحرور وطنا بأكمله من رئيس جمهورية وتعجزون فى تحرير امرأة ضعيفة من داخل جدران الكنيسة؟ وأين موقع الكنيسة؟ للأسف إنها داخل مصر! فليس نحتاج إلى نقض معاهدات دولية لتحرير المرأة الأسيرة!! أليس هذا قمة التناقض؟؟؟؟؟؟؟؟

كنت أحلم منذ أسابيع قليلة بأنه اقترب موعد الزحف وتحرير القدس حيث أن 15 مايوا ليس ببيعد؟ وأصبح لدينا آلاف من الشباب الذين عادوا إلى أرض الوطن سالمين وهم يعانون الآن  من البطالة، أقول  فقد جاء وقت العمل لتحرير القدس، ولكن لا أخفى عليكم قد علمت ماهى قدراتنا! وسوف أتراجع عن تحقيق حلمى وسأجعله حبيس نفسى، فكيف لشعب لا يستطيع تحرير امرأة أن يحرر وطنا آخر؟ وأكتشفت ماهى إلا أضغاث أحلام تأتينى وما أحدا  يستطيع تأويل أحلامى الجامحة ولكى أقنع نفسى وقلمى بالصمت  على أن أقول لنفسى ما هى إلا أضغاث أحلام ومانحن بتأويل الأحلام بعالمين!

أعلم أن هذا الموضوع سيلقى كثيرا من الأنكار ولكن هذه هي الحقيقة وللحديث بقية حتى تتحرر كاميليا عزيزى القارئ، أو نقيم ميتما وعويلا على الإسلام.

 وعفوا إن تجاوزت.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز