غريب المنسى
gelmanssy@msn.com
Blog Contributor since:
18 April 2007

صحفي مصري مقيم في امريكا
ورئيس تحرير صحيفة مصرنا
www.ouregypt.us

 More articles 


Arab Times Blogs
طائرة أبوعلاء

لاتسقط أى طائرة من السماء لمجرد أى عطل طارىء, ولكن تسقط الطائرة نتيجة مجموعة من الأعطال الفنية مجتمعة وتكون نسبة حدوث هذه الأعطال فى وقت واحد ضئيلة جدا, حتى أن كل خبراء الطيران يتفقون على أن الطائرة فى السماء أكثر أمانا من أى وسيلة مواصلات أرضية.

 

وعندما تولى أبوعلاء قيادة الطائرة المصرية فى بداية ثمانينات القرن الماضى كانت الطائرة فى حالة فنية معقولة . وبدا واضحا من اسلوب قيادة أبو علاء فى البداية الحذر الشديد , فالرجل كان يحترم الركاب لايقلع ولايهبط الا بعد أن يأخذ الاذن من برج المراقبة , ويتفادى المطبات الهوائية والغيوم ويفضل دائما الطيران النهارى فى ظل أحوال جوية مستقرة , وبسرعة شديدة أيقن الركاب أن الكابتن يفضل الملاحة الهادئة المطمئنة ولذلك حاز على لقب " ملك الاستقرار".

 

ورويدا رويدا وبعد أن اكتسب الثقة وخدر الركاب وضع أبو علاء الركاب فى مؤخرة الطائرة وربطهم بالحبال والجنازير وجلس يشاهد مبارة كرة قدم فى مقدمة الطائرة مع حبايبه تاركا ابنه فى كابينة القيادة بلا رخصة طيران معترف بها شعبيا , فلقد وضع الرجل الطائرة على برنامج الطيران الآلى قبل أن يجلس مطمئنا لمشاهدة المباراة , ولكن الابن قرر أن يستغنى عن الطيران الآلى ويجرب حظه فى قيادة الطائرة بالشطارة, وبسرعة شديدة انحرفت الطائرة عن مسارها , وهبطت .. وارتفعت .. وسقطت بعنف واصطدمت بمجموعة كثبان رملية فى صحراء التيه.

 

المشكلة هنا كما يراها خبراء الطيران , أن الصندوق الأسود الذى يحتفظ بكل أسرار الطائرة غير موجود فى الحطام والشخص الوحيد الذى يحتفظ بهذا الصندوق هو أبو علاء شخصيا , وبدون هذا الصندوق ربما لن نعرف ماذا حدث لهذه الطائرة .. !!

 

ومشكلة الصندوق الأسود فى الطائرة المصرية هو نفس مشكلة الصناديق السوداء فى كل الطائرات العربية يتم التلاعب فى محتوياته بطريقتين , الأولى معلومات متناثرة من هنا وهناك عن لسان بعض شهود الحادث وبعض المارة طبعا بعد موت الكابتن ومنهم بالطبع المؤيد والمعارض لذلك تكون المعلومات والحقائق مغلوطه بشكل كبير , والثانية أن مذكرات الكابتن العربى دائما لاترى النور وان ظهرت فهى مذكرات ايجابية جميلة ليس فيها أى اعتراف بالخطأ والقصور وكأن الكابتن ملاك وليس انسان بكل نقائضه .

 

لذلك من الضرورى للأجيال القادمة والحالية أن يتم التحقيق مع أبو علاء حتى نعرف بالضبط ماذا حدث للطائرة, فالكابتن لديه أسرار كثيرة داخلية وخارجية وأعتقد أن التحقيق هو فرصته الأخيرة فى توضيح نقاط كثيرة قد يستفيد منها أى قائد آخر مستقبلا, كيف ندع أبو علاء يذهب بدون معرفة أسرار الضغوط العالمية والاقليمية التى عاصرها وأثرت على حالة الطائرة, وكيف يذهب الكابتن بدون تحذيرنا من الأخطار التى لمسها هو من خلال خبرته الطويلة فى سماء السياسة المحلية والاقليمية والدولية الملبدة بالسحب والعواصف؟

 

ان التحقيق مع أبو علاء لاينبغى أن يكون بالضرورة جنائيا ولكنه تحقيق الهدف منه هو رسم صورة واضحة مترابطة للأحداث كما حدثت وليس كما يريد لنا هو أن نراها , فالتحقيق بمعنى بسيط هو كتابة مذكرات أبو علاء الصحيحة بقلم النائب العام وحتى نقطع الطريق على محترفى كتابة التاريخ الزور بعد ذهاب صاحبه.

 

 

*****

 

يمكن تقسيم مذكرات أبو علاء على ثلاثة أبواب للتسهيل على متابعى المذكرات وحتى لايفقد المتابع التشويق الدرامى : الباب الأول : عن العشرة سنوات الأولى , وفيها نتعرف على كيفية تعامل أبو علاء مع الولايات المتحدة واسرائيل والاوضاع الداخلية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. والباب الثانى عن العشرة سنوات الثانية بعد انتهاء فترة الحرب الباردة والبدء فى مخطط تقسيم الوطن العربى ودوره فى هذا المخطط مرورا بحرب تحرير الكويت . والباب الثالث يكون عن العشر سنوات الأخيرة بما فيها الحرب على الارهاب واحتلال العراق ومشروع التوريث .

 

أبوعلاء هو أكبر مشارك وشاهد على أحداث العصر ومنه سنعرف الكثير عما دار خلف الستار, واذا أردنا أن نبدأ بداية ديموقراطية سليمة علينا التخلص من عقدة الأسرار القومية والتكتم على الحقائق وأن ننشر وعلى الملاء كل أسرار هذه الفترة الحرجة, فلم تعد هناك أسرار ومن صالح الأجيال أن تعرف حتى تتعلم درسا واقعيا من قصة أبو علاء .  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز