فواز أبو كفاح
fawaz1955@aol.com
Blog Contributor since:
21 February 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الإستقواء البائد
صدق من قال أن الظالم لايستقوي الا بضعف غيره ،هذه حقيقة شاهدتها بأم عيني قبل أكثر من خمسة عشر عاما ، كنت يومها أسير في شارع وتقع عليه مدرسة اعدادية وكان الطلبة ساعة انصراف ولما مررت بهم رأيت مجموعة منهم وقد عملت حلقة وفي الوسط طالب طويل القامة قد بانت عليه علامات الاستقواء وأذكر أن وجهه كان يحمل علامات مما هب ودب من شفرات وأمواس وما شابه أوقف طالبا أخر بدا يصغره سنا واستولى على قلمه عنوة وكان هذا الأخير يرجوه أن يعيد اليه قلمه وما كان من ذلك الطالب الشرس الا ويقدم القلم بدعوى أنه سيعيده اليه وعندما كان يمد ذاك المسكين بيده لأخذ القلم كان يصفعه على يده صفعة تؤلمه ويطلب منه أن ينزل يديه ويضعهما جانبا وما أن فعل حتى كان يصفعه على وجهه أمام باقي الطلاب الفرحين المبتهجين بالمنظر والذين كانوا يشجعونه ولم ينقصهم سوى أن يهتفوا له وهكذا تربينا على الهتاف للظالم وقهر المظلوم ، صورة ولا شك مرت على كثيرين منكم وهي لازالت وللأسف سائدة في مجتمعاتنا .
استوقفني هذا المشهد المريع حتى اتخذت جانبا بحجة انتظار سيارة أجرة وكنت أقوم بحركات كي ألفت انتباه ذلك الطالب المسكين عله ينظر الي وبعد أن تلقى عددا لابأس به من الصفعات وقع نظره عليه فما كان مني الا أن رفعت له بحاجبي فرد بيده صفعة كادت أن تهوي على رقبته ثم رفعت بحاجبي ثانية فرد أخر ثم أشرت له بابهام أصبعي فقام بدفع ذلك الدب الضخم عنه ثم أومأت اليه برأسي فصاح به أن هات القلم ولما قدمت بقدمي فاذا به يهجم عليه كالليث فألقاه أرضا وأوسعه ضربا واستعاد قلمه وأخذ الضخم القذر بالبكاء كالطفل ثم طأطأ رأسه وأطلق ساقيه للريح وهو يتهدد ويتوعد وما هي الا لحظات حتى اختلف المشهد برمته واذا بمعشر الهتيفة والدبيكه يهتفون باسمه ، تركهم وأقبل نحوي عله يجزيني بكلمة شكر ولكنني عاجلته قائلا هكذا يا بني ينتصر الحر لنفسه .

مرة أخرى وبعدها بسنوات كنت أقوم بدفع فاتورة الهاتف وأثناء انصرافي رايت شابا يتوسل لفتاة بدا عليها أنها مسترجلة ويطلب منها أن تعيد له بطاقة هويته ثم فهمت فيما بعد بأنها اتهمته التحرش بها وأجبرته أن يسلمها بطاقة هويته مدعية أنها من المباحث فنخ المسكين خوفا من الفضيحة وامتثل ثم شرع يتوسل اليها أن تعيد له بطاقة هويته ولكنها كانت تصده وتوجه له كلاما قاسيا ، رأيت الشاب جميلا وبهي الطلعة والحقيقة ساورني شك أنه قد فعلها ولكن كان يبدد شكي أن بدا عليه أنه بسيط ومسكين وفجأة تغير المشهد بوصول رجل شرطة وما أن رأى المشهد حتى صاح بها قائلا يا بنت الـــ..... الا تقلعين عن حركاتك الا يكفيك قضايا الأداب العشر التي ضبطت بها .

وأنا أتذكر هذا أتسائل لماذا تتصرف بعض الأنظمة العربية مع شعوبها بطريقة " صحيح لا تقرب ، ومقسوم لا تمس وكل واشبع " ولما تبدأ هذه الشعوب بالتململ والحراك تخاطبها بفوقية وتكيل لها صفعات صفعة من وعود زائفة وأخرى تسيل لها الدماء وعندما تصر الشعوب على مطالبها تتهم بأنها انتهكت الأمن القومي وهم أول من نكح أمننا القومي في الاف من قضايا الأداب والفساد .
أعتقد أن قد فات الأوان على هؤلاء فقد تعداهم الزمن منذ أن بعث جبرائيل الثورات من تونس مرورا بمصر الى ليبيا واليمن ليوقظ كل واحد منا بكلمة مفادها " قـــــــــــرأ "وما أن ندرك مغزاها حتى ننهض وننفض غبارا علقوه على أجساد كرامتنا دهرا أذلونا وأفقرونا فيه وتكرشوا حتى عادوا بلا رقبة كما قال فيهم الشاعر مظفر النواب ونقول لكل طاغية مستقوي إرحـــــــــــــــــــل .

اقرأ كانت الشعلة الأولى لخير الانام محمد صلى الله عليه وسلم كي ينهض بأمة كامله من الجهل والتخلف وعبادة الأوثان ومن ظلام أبي لهب الى كبرياء الناصر صلاح الدين الى حضارة لم تسبقها حضارة .


بسم الله الرحمن الرحيم
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)كَلاّ إِنَّ الإنسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7)إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14)كَلاّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَه (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18)كَلاّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19).(صدق الله العظيم)


هاقد أِشعل سراج الحريات ولا عودة أبدا للجاهلية ألأولى
كتبت هذا وقد انتهيت للتو من قراءة كتاب الشيخ عبد الرحمن الكواكبي
طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد وهو متوفر على النت لمن أراد البحث عنه وقرائته وما عليه الا أن يبحث عن عنوان الكتاب وينسخه






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز