غادة عبد المنعم
ghada_amoneim@yahoo.com
Blog Contributor since:
27 February 2010

كاتبة وصحفية عربية من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
هل ما استقرت عليه الامور فى مصر هو الوضع المناسب؟ طبعا لا..

يتسائل محمد الخوراسى حول دستورية تولى المشير طنطاوى سلطات الرئيس مقاسمة مع باقى اعضاء المجلس العسكرى وعلى رأسهم رئيس اركان الجيش؟ وله اوضح ما كنت افضل ان تسير الامور اليه، وما طالبت به مرارا فى يناير وفبراير الماضى..

كنت افضل ان يتولى الحكم رئيس مجلس الشعب السابق ( رغم ما نعرفه عن فساده) أو رئيس المحكمة الدستورية ولمدة ستين يوم فقط يتم فيهم انتخاب مجلس شعب جديد يقوم فيه ممثل الاغلبية بتكوين الوزارة (وزارة تسيير اعمال) لحين الانتهاء من انتخابات مجلس الشورى ثم الرئاسة ثم تتم تغييرات الدستور لتتحول مصر لدولة ذات نظام حكم نصف رئاسى اى رئاسى برلمانى يتقاسم فيه رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء السلطات وافضل ان يخص الدستور الجديد مجلس الشورى بواجبات جديدة تكون مكملة للدور الرقابى لمجلس الشعب وتمارس فى نفس الوقت دور رقابى وارشادى على مجلس الشعب على ان يقضى قانون جديد باختيار اعضاء مجلس الشورى كلهم بالانتخاب ولا يكون لرئيس الجمهورية حق تعيين اى منهم ويتم وضع قانون جديد يسمى قانون تقسيم السلطات يوضع السلطات التى تختص بها كل جهة من الجهات الاربع الرئيس ورئيس الوزراء ومجلس الشعب ومجلس الشورى بحيث تقيد سلطة كل من الرئيس ورئيس الوزراء فى كثير من الامور بموافقة اغلبية مجلس الشعب وتكون لمجلس الشعب سلطات اضافية لاقالة اى من الوزراء او مجلس الوزراء او المطالبة بانتخابات رئاسية قبل موعدها ويكون لمجلس الشورى حق التوقيع النهائى لبعض قرارات مجلس الشعب وعند عدم موافقته يعود الامر للمناقشة والتعديل فى مجلس الشعب من جديد كل هذه المحاذير وكل هذا التداخل اقضله فى نظام الحكم لكى لا يتم الزيغ بنا من جديد لاى حكم ديكتاتورى. وقد طالبت بهذه الصيغة مرارا، ولكن كما تعلم فان الجيش يمثل اكبر قوة فى البلد وهو الذى اجبر مبارك على التنحى بعد ضغط كبير من الشعب من جهة ومن الولايات المتحدة من جهة أخرى، ولما كانت الولايات المتحدة كما نعلم تمنح جيش مصر معونة ضخمة حوالى مليار و300مليون دولار سنويا، فانه وبعد اتفاق بينها هى وحلفائها الدوليين وبين والجيش المصرى على تنحى مبارك وبموافقة مبارك كان من غير المستصاغ لقادة الجيش تسليم البلد مباشرة لقيادة مدنية مؤقتة خوفا من تدخل مثل هذه القيادة فى الامور العسكرية أو انقلابها على الاتفاقات والمواثيق الدولية التى وقعتها مصر وأيضا لاسباب أخرى تخص قائدى الجيش طنطاوى وعنان لذا فقد اتفقوا على الوضع الحالى...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز