حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
مع مشائخ السلفية مش هتقدر تغمض عينيك من النفاق السياسى

مقالي ليس تتبعا للفكر السلفي ولكنه رؤية للفكر السلفي الذي يتخذ النفاق السياسي سلما للوصول إلى السلطة أو الجاه، فهذا النوع ترى بعض أتباعه يؤيدون هذا الحاكم أو ذاك فإذا تغير الحال تغيروا معه وتناسوا أن تأييدهم ــ أولا ـــ كان باسم الدين، وأن تأييدهم ـــ ثانيا ـــ كان باسم الدين كذلك!!.. إن مصطلح «السلفية» شديد التعقيد، فالكل يدعي وصلا بـ «السلفية» مع شدة الاختلاف بين هؤلاء المدعين، فبعضهم في أقصى اليمين والبعض في أقصى الشمال، مع أنهم جميعا يقولون: إن منهجهم يعتمد على اتباع نهج الرسول الكريم والصحابة الكرام، وما دام الأمر هكذا فلست أدري ما السر وراء اختلافهم الكبير في نظراتهم السياسية والاصلاحية لنظام الحكم فى مصر ...

 الثوار متفقون على ولاية الأمة على نفسها فيرفضون وصاية الشيخ على الدين ووصاية الدولة على المجتمع أليست هذه واحدة من الخلافات الجوهرية بين الاتجاهين ؟" الخلاف بين التيارين هو في رؤية كل تيار منهما للدين والدولة فالتيار الإصلاحي الثورى يرفض الملك العضوض رفضا كليا حتى وإن قام هذا الملك على نشر الدين وحمايته فرؤية التيار الإصلاحي الثورى للدولة والحكم تقتصر على اختيار الحاكم من قبل الشعب فهو تيار يرفض الملك مهما كان نوعه ومهما كان توجهه مادام أنه ملكا عضوضا أو جبريا ...التيار الإصلاحي الثورى يركز على مفهوم تحرير الإنسان من المعبودات البشرية ، من الاستبداد الذي يقيد حرية العبودية الخالصة النقية لله تعالى ،ويحقق مناطها في نوع الحكم الذي يحكم الأمة ، ويربط بين العبودية الخالصة وبين الملك العضوض ربطاً عضوياً.......

ولذلك يرى هذا التيار وجوب السعي لإزالة الملك العضوض ... فالتخلص من الملك العضوض يعني التخلص من العبودية القاهرة المستبدة ، فمحاربة الملك العضوض هي إصلاح سياسي وإصلاح عقدي في ذات الوقت ...... وبهذا تتضح رؤية هذا التيار في مسألة الدولة ونوع الحكم ... أما رؤية التيار السلفي في هذه المسألة فهي مختلفة تماما حيث أنها قائمة على مدى تمسك الحاكم والدولة بالدين وقيامها بأمره بغض النظر عن نوع الحكم ولا شك ولا ريب أن الخلافة الراشدة أصلح لحال الأمة من غيرها ولكن هذا لا يعني أن الرؤية السلفية تحارب الملك العضوض مادام قائما بشرع الله ...ولهذا فإن التيار السلفي يرى أن الملك العضوض تجب طاعته ولا يجوز الخروج عليه لا خروجا سلميا ولا عسكريا مادام هذا الملك العضوض أو الجبري لم يرتكب كفرا بواحا كما دل على ذلك صحيح السنة ... من وجهة نظرهم ...

والحاصل أن رؤية التيار السلفي هي بكل وضوح عدم الخروج على الحاكم لا سلميا كما يدعي إلى ذلك التيار الإصلاحي ولا عسكريا كما هي عقيدة الخوارج مادام الحاكم مسلما وما أقام الصلاة .. لذلك كانت ألوان الطيف السلفي حاضرة في الأحداث الأخيرة في بعض البلاد العربية، فالقذافي الذي يتفق العقلاء على أنه من عتاة المجرمين وجد من السلفيين من يفتي بحرمة الخروج عليه لأنه ولي أمر المسلمين و تحريم المظاهرات و اطع ولو جلد ظهرك؟! ورأيت التلفزيون الليبي يستعرض فتاوى هؤلاء ويرددها بين آونة وأخرى، كما رأيته يستضيف البعض مستعينا بهم على إضفاء الشرعية للنظام القذافي المستبد.... لماذاالان بعد ان القتهم الشعوب في القمامة ثم انتصروا لانفسهم من حكامهم اللصوص الطغاة ...

لذلك خرجت مشائخ السلفية مسرعة لتنقذ ما يمكن انقاذه , و اباحوا المظاهرات و ايدوا الثورات في مصر وليبيا وتونس ما أخبثكم وما اقذر لحاكم ... الان صارت المظاهرات حق يا رهبان السلاطين .. ها هو واحد منهم لا يزال في منصبه رغم أنه كان يؤيد جمال مبارك د. عبدالله شاكر رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية: لسنا ضد ترشح جمال مبارك.. ولا نطالب بتغيير المادة «٧٦».. نقول لك ولحثالة حاخامات هيئة كبار المتلونين السلفية (( آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين ))... وأثناء الأحداث يخرج واحد من كبار السلفيين (محمد حسان ) ليصطف مع مؤيدي حسني مبارك ويفتي بتحريم الخروج عليه، وتذرف عيناه دمعا على أوضاع مصر بسبب ثورة الشباب!!

ولو أنه بقي على هذا الرأي لأحترمته باعتباره يمثل موقفه الذي يدين الله به، لكنه ـــ وبعد أن شعر أن المستقبل مع الثوار ـــ انقلب على عقبيه واتجه إلى ميدان التحرير ليعلن أنه مع الثوار!! ولست أدري كيف لا يخجل من سوء فعله وشدة نفاقه؟! هذا الرجل يمثل تيارا من السلفيين الذين يميلون مع الريح حيث تميل، فالمصلحة هي المقدمة على كل شيء، أما الدين فهو شعار لكل فعل يقومون به!! ونوع متقدم من الدجل الكلامي و النصب باسم الدين ... الادهى من ذلك انهم يمثلون اجندة سعودية وهابية تثير القلاقل فى مصر حتى يتم الالتفاف على الثورة ... لان الملك السعودى حزين على مبارك جدا ... ولذلك لااستغرب او استعجب التلون السلفي المعهود منذ بداية دعوتهم التكفيرية المتحجرة والذي يقابله غباء شديد من اتباعهم ... ومن ابلغ الادلة على التلون والنفاق السلفى هذا الشيخ الحكومي الذى كان معارضا للنظام السعودي ثم دخل الى السجن وضرب ضربا مبرحا حسب الطريقة السلفية للحكم و خرج بعد ذلك بوقا حكوميا مطبلا كغيره من فقهاء النظام السعودي و المثير للسخرية هو تجلي اثار الضرب و التعذيب في السجون السعودية على كلمات العواجي و انبطاحه لولي امره ... فلو قلت له نريد ان عمل مظاهرة نطالب فيها باسقاط النظام في السعودية و تحرير السجناء المظلومين ... يقول العواجي : ان هذا الامر الملكي في قصر الفتوى على فقهاء السلطة الرسميين هو مطلب الجميع وقرار موفق لتنظيم الفتوى السعودية السلطانية ...

وبالنسبة للمنهج الوهابي السلفي فلا بأس في ذلك , فطاعة السلطان واجبة بكل احوالها , بل طاعة السلطان امر واجب ولو ضرب ظهرك وسرق مالك وحرق ارضك و فقأ عينك ... ما اضحكني في كلام هذا العواجي ... هو الخبث القديم في ان ينتقد هيئة العلماء السعودية لعدم مشاركتها الامة في احاداث جرت في غزة وغيرها .. وكأن العواجي قد شارك او قال شيئا ... بل ان الدكتور الهاشمي لا زال قابعا في سجون الدولة السعودية السلفية لانه دعى الى نصرة غزة !!! ( و للأسف ) ان هذه الحماقات والتصريحات التي تخرج من قراء السلاطين كهذا العواجي تضحكنا لانها نكت و مهازل و لكنها في الوقت ذاته بطولات و بهرجة تنطلي على كثير من اتباع السلفية المتحجرة ... و مما يثير السخرية على عقول المشيخة السلطانية هي قول العواجي ( الحل الامثل هو عدم حصر الفتوى ولكن ايقاف العابثين فيها ) !!

ونقول له : ما اخبثك او ما اغباك ولكن بلا شك ما اغبى من اتبعك من الجهلة الذين اطفئوا سراج عقولهم وسلموها لكم ... تلك الجملة نكتة من نكت كثيره تخرج من افواه هؤلاء ... فهو ينادى الى عدم حصر الفتوى ولكن ايقاف كل من يفتي بما لا يوافق اهواءهم !!! ان الحماقة اعيت من يداويها.... وماذا يعني ذلك الا حصر الفتوى في فقهاء السلفية الوهابية من مشيخة النظام السعودي و محاربة كل مخالف لهم ... ولو سطرنا هنا سخافات هذا المنهج لما انتهينا ولكن يكفي ان نذكر احد اعمدة هذا المنهج وهو ابن عثيمين لما حرم المكوس و الجمارك ولكن جعل دفعها واجبا طاعة لولي الامر !!! كيف تكون حراما ثم تصير حلالا لولى الامر ... وما حدود ولى الامر هذا فى الحلال والحرام !!!

وخير مثال على ان ابن باز وابن عثيمين ومن على شاكلته يضحكون علينا ويتاجرون بالدين انهم دائما يرفعون شعار ( لحوم العلماء مسمومة ) يعنى ذلك ان من سيكتب او يتكلم عن ضلالات وانحرافات رجال الدين سيموت اذا تكلم عن العلماء لان لحمهم لحم مسموم يموت من يأكله على الفور . وانا هنا من اشد المعجبين بالاستاذ (اسامة فوزى ) حينما رفع شعار ان لحوم العلماء ليست مسمومة فى كتاباته ... بل يجب فضح كل من يتاجر بالدين حتى ولو كان عالما بحجم عبدالعزيز بن باز ومن على شاكلته ودربه يسيرون لكى يبيعوا لنا مخدرات عقلية لتخدير العقول وتهيئتها لولاة الامور باسم الدين .... لذلك لايخفى على المسلمين الدور الانبطاحى الذى لعبه عبد العزيز بن باز بفتاويه الضالة المضلة والتى جلبت الشر والمحن على الامة الاسلامية جراء تلك الفتاوى الباطلة والتى تخدم حكام وامراء آل سعود وتحلل لهم الفجور باسم الدين . لقد ناقض بن باز نفسه اكثر من مرة وانقلب على عقبيه لخدمة اسياده آل سعود .....

فمرة يفتى ضد مصر بحرمة الاستعانة بالكافر حتى للضرورة ثم نجده يفتى منقلبا على عقبيه ليفتى ويبيح لفهد بضرورة الاستعانة بالكافر للضرورة ... وهكذا عاش بن باز يبيض فتاوى للملك فهد ... حيث احل له لبس (الصليب) بعد ان لبسه الملك فهد عندما استقبلته ملكة انجلترا واهدتة قلادة على هيئة صليب كبير ارتداها فهد بكل سرور وحبور لانه يعلم ان بن باز سيبيض فتوى تحلل ارتداء الصليب .... وكذلك ارتدى الصليب الملك عبدالله عندما كان وليا للعهد وذهب لزيارة النمسا فقلده الرئيس النمساوى نجمة النمسا العظمى وهى على هيئة صليب ...

ولكن بن باز احل لهم لبس الصليب وهو القائل بحرمة لبس الصليب وعده ردة على الاسلام ثم عاد وحلل لبس الصليب عندما ارتدى ولى امره فهد بن عبد العزيز صليب سيدته اليزابيث ملكة انجلترا فرضخ لامر مولاه وباض له فتوى خاصة تحلل ارتداء ولبس الصليب . لدرجة ان تلامذة بن باز اعترضوا عليه وعلى تلك الفتوى وقالوا له على سبيل الاعتراض والتذكير : (صليب ياشيخ ) وهو يرد عليهم : ( ولو كان ) .. والسبب انه مأجور يبيض الفتاوى حسب الطلب والمقاس الذى يريده الحاكم . كما لاننسى فتاويه التى جلبت الامريكيات لحماية بيضة آل سعود وماذا سيقول لربه غدا وفى رقبته دماء مليون ونصف مدنى عراقى نصفهم من اطفال العراق بسبب فتاويه التى فتحت ابواب الشر على الامة الاسلامية وجلبت الاستعمار مرة اخرى الى منطقة الخليج .

 الى كل مشايخ آل سعود ومن على شاكلتهم ممن يتاجرون بالدين ويمارون الحكام اقول لهم :( لاتزال الامة تحت يد الله وكنفه .. مالم يمارى قراؤها امراءها ) .. فسبحان من خلق العقول و اكرم بها ابن ادم ... من المثير للدهشه والعجب ان بعض مشلئخ السلفية النفاقية كان يحرم المشاركة في الانتخابات، أو دخول البرلمانات وما شابهها من مجالس شعبية منتخبة بحجة أنها تخالف الشرع، ولكن بعض هؤلاء عدلوا عن هذه الآراء عندما رأوا أن مصلحتهم في هذا العدول وأسرعوا إلى صناديق الاقتراع، وأطلق بعضهم على هذه العملية «غزوة الصناديق».... مشائخ السلفية واتباعهم يدعون أنهم أتباع الرسول والسلف الصالح لكن الواقع يقول: إن الأقوال شيء والأفعال شيء آخر!! رسولنا لم يكن يتاجر بدينه ولا أصحابه فعلوا ذلك!! المتاجرة بالدين من أسوأ الأعمال وأحطها .. والإسلام لا يضره أكثر من الذين يدعون أنهم من أتباعه المخلصين في الوقت الذي يقومون بأعمال تناقضه وتسيء إليه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز