الدكتور رضا العطار
ridhaalattar@yahoo.com
Blog Contributor since:
05 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
فأجتنبوه ! – 2

لقد ثمن عميد الادب العربي الدكتور طه حسين المستوى الفني لخمريات ابي نؤاس، عندما قال: (يشك القارئ في القصيدة التالية انها قيلت البارحة، في الوقت الذي قيلت قبل اثنى عشر قرنا وكأنها تصف شيئا مما نحن فيه الان احسب انها ستظل جديدة ابد الدهر)

               

                   تقتير عينيك دليل على  *  *  *   انك تشكو سهر البارحة

                  عليك وجه سيئ حاله  *  *  *     من ليلة بت فيها صالحة

                   وغدادة هاروت في طرفها  *  والشمس في قرقرها جانحة

                   تستقدح العود بأطرافها  *  *  *  * ونغمة في كبدي قادحة   

 

كان مجلس الشراب لدى ابي نؤاس  مجلس طرب , يجتمع فيه كل مؤنس وجميل ,  يغذيه ابونؤاس الجذل باشعاره الغزلية العذبة التي كان تأثيرها  في النفوس كتاثير عبير العنبر ,  تحول ظلمة القلوب الى رياض الجنة  ووحشة النفس الى انس وانشراح , ففي مثل هذه الاجواء العابقة , ينعم المتسامرون بنشوة الهوى والسرور والخمر والحبور ,  اليكم هذاالوصف :

 

         نداماي صدق من الحبيب في الذرا  *  *  اغر كضوء الصبح حلو الشمائل 

        غدوت اعاطيه سلافة خمر  *  *  *  *         مخدرة عذراء من سبي بابل

        فلما رايت الصبح اسفر وجهه  *  *  *    ودقت نواقيس الدجى في الهياكل 

        حتى تغنى لاهيا متطربا  *  *  *  *  *      غناء شغاف القلب نشوان ناحل

يصف الشاعر ندمائه بشباب صدق وسادة نجب، وهم من يعاشرهم مقتنع انهم رفيعو المقام. انهم رجال لهم صفات عصرهم. ولهم موقف وقضية، يشربون ليثيروا في نفوسهم المواجع. تحلق بهم التجليات وتنهى الى اسماعهم اسرار المعرفة ترقرق دموعهم من فرح الفيض الاشراقي – فرح اكتشاف اليقين قوله:

 

           ومسمعة جاءت باخرس ناطق  *  *       بغير لسان ظلّ ينطق بالسحر

           لتبدي ير العاشقين بصوته      *    *      كما تنطق الاقلام تجهر بالسر

          اذا عرفت يوما اطربتك من     *     *      انين الصب من حرقة الهجر

      

وعندما تتلاعب الانامل باوتار النغم وترتفع الحناجر بالغناء هادئا , تطير جوانح الشاربين الى الافلاك الضاحكة والاجواء الباسمة والساقية جارية لعوب رشيقة القد مائسة الاعطاف قاتلة السهام , تتمايل في غنج وتختال مزهوة بثوب الشباب , تسقي الخمرة بيدها , وتسقيها من خدها وقد ترشفها من شفتيها :

 

              الشرب في ظلة الخمار    *   عندي من اللذات ياجاري

               لاسيما      عند ساقية    *    حوراء مثل القمر الساري

               تسقيك من كف لها      *     رطب كانها فلقة      جمار

             

وعلى هذا النحو اسال ابو نؤاس انهرا من المشاعر في النشوة والغناء , كانت الغزلية هي النموذج الصادق لها . فقد كان ابونؤاس يقضي اوقات انسه مع اصدقائه في حانات الكرخ في بغداد.

                             الا قوموا الى الكرخ    *    الى منزل خمار

                             الى صهباء كالمسك    *    لدى حانة عطار

                              وبستان        له نهر   *  لدى نخل واشجار

 كانت الخمرة معبودته يشربها دون ان يرتوي  , و عندما سألته ساقية الحانة :

هل من مزيد ؟ اجابها :

                            نشرب الليل الى الصبا         ح صغارا وكبارا

                            ونغني ما  اشتهينا             ه من الشعر جهارا

                            اسقنيها حتى تراني          احسب الديك حمارا

 

الى الحلقة التالية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز