أبوبكر الصديق سالم
aalsedik@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الشعب يريد ... العدل

تكشف تحقيقات النيابة العامة فى مصر يوميا عن أوجه الفساد الطاعن فى حكم مبارك وأسرته وأعوانه الذى استمر على مدى ثلاثين عاما وجعل من مصر مستنقعا للفساد المقنن تحت حماية ورعاية مبارك وأسرتة المبجلة , فما هو السر الذى جعل من مبارك ديكتاتورا وطاغيا وناهبا ومخربا لوطنه بالرغم من مظهره الهادئ الرقيق المفعم بادعاءات الوطنية والإنسانية والرحمة , ذلك المظهر المقنع الذى كان يخفى وراءه أسوأ مدارك الغضب والقسوة والأنانية , هذا السر لن ينكشف إلا برفع الغطاء عن علاقة مبارك القوية والراسخة بصداقته الحميمة مع آل إسرائيل وآل سعود وحسين سالم الذين استمد منهم مبادئه وطموحاته الشخصية والعائلية فى حكم مصر.

لقد اختار مبارك كامب شرم الشيخ عاصمة له حتى يكون قريبا من أعز أصدقائه وترك مصر فى أيدى كهنته وجزاريه الكبار يمزقونها إربا ويقسمون غنائمهم منها كما شاؤا دون حسيب ولا رقيب .

وها هى إسرائيل تلطم خدودها وتندب حظها لفقدان حليفها القوى فى المنطقة على فى لمح البصر على غير توقع منها .

وها هم آل سعود يسعون بكل جهد لاستضافة مبارك وعدم محاكمته , ولما لا وهم الذين علموه كيف يسرق ثمار خيرات مصر لنفسه ولأسرته , لقد علموه أن يرغم كبار الرأسماليين المصريين والأجانب أن يشركوا أولاده فى شركاتهم ومصانعهم وتجارتهم , كما يفعل أمراء آل سعود فى مملكتهم , وعلموه أن يأخذ نصيبه من موارد البترول المصرى وموارد قناة السويس كما يفعلون فى موارد بترول مملكتهم وعلموه أن يكون تاجرا للسلاح استغلالا لموقعه الحاكم كما يفعل أمراء آل سعود الكبار والصغار . هذه هى الوصية التى أمر بها الرسول العظيم محمد عليه الصلاة والسلام لأهل مصر , فلم يجد آل سعود فى مصر إلا آل مبارك فاستوصوا بهم خيرا و ونبذوا شعب مصر من الوصية كما نبذوا شعبهم من خير بلادهم .

لقد فضحت ثورة 25 يناير نظام حكم مبارك , وحطمت آمال إسرائيل وغيرت بوصلتها السياسية قليلا , وكشفت عن فضائح النظام السعودى ومحاولته تخريب الدول الإسلامية من حوله .

وتحاول كل من إسرائيل والسعودية شحذ وتغذية قوى الثورة المضادة فى مصر لإثارة الفتن الطائفية والقبلية والعشائرية لإجهاض الثورة المصرية , وارتفعت الأعلام السعودية بأيدى الجماعة السلفية فى مواقع الفتنة بمدينة قنا , ونادى الومر بإقامة دولة الخلافة الرشيدة , ونادى الإخوان بإقامة دولة الإسلام التى تقيم الحدود , هذا ما تريده إسرائيل وما تريده السعودية , إسلام انتقائى لإذلال الشعوب وقهرها وسرقتها وإفسادها باسم الدين وتحت شعاراته , والإسلام برئ من دعواتهم المضللة فالإسلام يدعوا للحرية والمساواة والعدل بين الناس أجمعين كما أمر الله فى كتابة  وبدون تلك المبادئ الرشيدة لا يصح الإسلام .

إن العدل هو أساس الحكم , ومحاكمة الذين أجرموا وسرقو ونهبوا وعذبوا وقتلوا يجب أن تكون عادلة , ولا يؤخذ أحد بدون اتهام وتحقيق عادل , حتى الرحمة مطلوبة لمبارك مهما أجرم فى حق مصر , فشيخوخته تستحق الرحمة والشفقة ويجب محاكمته بما تقتضية الرحمة والعدل ويجب أن يبقى فى مصر حتى يوفى اجله لا أن يذهب إلى مملكة الشر بجوار زين العابدين . فمصر المضيافة الكريمة لا تطرد أبنائها مهما عاقوها أو جحدوها .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز