احمد الغريب
choyoung17@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 March 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
اكبر ضحايا مبارك هو الاخلاق

اليهودى المتدين لا ياكل من طعام زوجته الغير متدينه المتنى تلك العباره كثيرا وبحثت عن مصداقيتها حتى تبين لى انها صحيحه ويا للهول والعار علينا نحن المسلمين فالبرغم من اننا اصحاب العقيده الساميه عن ايه شوائب الا ان اليهود يرتفعون بكتابهم التلمود وليس التوراه لمن لا يعرف عن اخلاقنا و بالرغم من العنصريه الشديده و القهر والمعاداه لخالق الكون الا انهم يفعلون ما لا نفعله نحن و اخص بالذكر فى هذا المقال ارض الكنانه مصر الذى قال عنها ريتشارد قلب الاسد قائد الحمله الصليبيه الثالثه ان مفتاح بيت المقدس يوجد فى القاهره فيا ساده يا قراء ما حال قاهره المعز الان

 لا يغفل على احد ذلك الانفلات الاخلاقى الموجود على ارض الكنانه الا اننى والحق يقال لم اتصوره يصل الى التطاول الى ذات الله نفسها وتعالوا نقضى خمس دقائق مع ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا العظمى ابان الحرب العالميه الثانيه حتى نتبين ماذا حدث لنا وقف تشرشل فخورا سعيدا بانتهاء الحرب وهزيمه الرايخ الثالث النازى فى المانيا وانهدام قصر المستشاريه على راس ادولف هتلر ومستشاريه وقال اليوم ينتهى امر العدو الاصغر ولا يتبقى لنا الا العدو الاكبر وهو الاسلام لا حظ يا سيدى القارىء انه لم يقل الولايات المتحده الامريكيه بالرغم من انها كانت القوه الفتيه التى تملك القنبله الذريه فقالو له وما خطتك للحرب مع العدو الاكبر يا ايها البطل فقال اول خطوه لا بد من القضاء على ذلك الكتاب وكان يحمل القرءان الكريم بين يديه فقام احد اعضاء مجلس الشيوخ ومزقه فقال له تشرشل ماذا فعلت ايها الاحمق ان التمزيق الحقيقى يكون من بين صدورهم لا بد من غرس قيم اخرى مضاده لكتابهم فى نفوسهم حتى يتسنى لنا ان نقضى على ذلك الكتاب والامر الثانى هو القضاء على صلاه الجمعه لانها اكبر تجمع للمسلمين و تهميش دور الحج وتقسيم المسلمين الى فرق متناحره متبعا مبدء فرق تسد

واخر الامور تشكيكهم فى ثوابتهم فقال على سبيل المثال ان ننشر دعايتنا ان السيده خديجه بنت خويلد مثلا كانت الجاسوسه الحسناء فى بيت الرسول الاعظم صلوات الله وسلامه عليه

 فماذا فعل ونستون تشرشل واعوانه واصدقائه حتى يتحقق لهم ذلك

نعود سيدى القارىء الان الى ارض الكنانه ولنرى ماذا فعل بها ذلك الفرعون محمد حسنى مبارك ناهيك عن انه قد اسلم مقاليد الامور الى القياده الامريكيه وربيبتها اسرائيل فقد ساهم بشكل مباشر فى افساد الاخلاق التى هى مقياس رفعه الامم فنرى السارق يتباهى بفعلته نجد الزانى لا يتوقع عقابا نجد المحتال يقول ان القانون لا يحمى المغفلين والادهى والامر اننا نخاف من رجال الدين نخاف من اى شىء له علاقه ولو طفيفه بالدين لقد طالب السلفيون باءقامه الحدود على مرتكب الخطء  والحدود لمن لا يعرف هى من شرائع السماوات وليست حكما بشريا وناتى ونقول انها لا تصلح لهذا الزمان وهل يصلح القانون الوضعى من البشر و لا يصلح حكم الله اليس هذا افتراء على الله بان احكامه غير صحيحه يا ساده من يخاف ان يقطع يده لا يسرق

ان سب الذات الالهيه انتشر كما ينتشر النار فى الهشيم بين العموم متذكرين انه غفور رحيم ومتناسين ان شديد العقاب وهذا ما رسخه زبانيه مبارك فى وجدان الشعب عبر مقوله ان الدين يسر لا عسر وساعه لقلبك وساعه لربك والعمل عباده

نعم ان الدين يسر لا عسر ولكن فى صحيح العقيده لا تزنى وتقول انا لا املك مالا للزواج لذلك زنيت فسيرحمنى الله ساعه لقلبك وساعه لربك نعم ولكن ساعه قلبك لا تذهب للمواخير وتضاجع النساء وتقول هذه ساعه قلبى انه استخفاف بالله

العمل عباده مقوله صحيحه يراد بها باطل فالعمل الذى يلهى عن عباده الله هو عباده للشيطان فما الضير ان استقطعت من وقتك خمس دقائق لعباده الله كما تستقطعها لزياره دوره المياه مثلا

 انا لا اطال بمحاكمه مبارك على فساد ذمته الماليه او قتله للمتظاهرين فقط انه الجريمه الاكبر هى قتل الشعب المصرى كله عبر ادخاله فى مغبه ضياع الدين والاخلاق فكيف ننتفض لضياع حقوقنا من مال وابناء ولا ننتفض لقتل شريعتنا التى هى فى الاساس ترياق حياتنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز