حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
الملك يبحث عن مشتري للاردن فهل يوافق حمد على الصفقه

تنظر الدول المتحضرة والراقية في التعيينات العامه والخاصه الحكوميه والغير حكوميه ,الانتاجيه والاداريه إلى الصفات الشخصية للشخص أولاومدى توافر الشروط الخاصه والوصف الوظيفي وانطباقها على طالب الوظيفه  ويتم مراجعه تاريخ من سيتم تعيينه في المناصب الحساسه بكل دقه وموضوعيه وامانه من قبل لجان حياديه ليس لها هم ولا غايه الا اختيار الاصلح والانسب ويتم استثناء كل من له ماضي رمادي في التاريخ الوظيفي وخاصه اذا تعلق الامر في مواضيع مهمه من نزاهة وأمانة واستقامة وأمور أخرى قبل البحث في المؤهلات العملية لهذا الشخص.

 

ولان الاردن يعتبر من الدول المتخلفه والسطحيه التي يقوم نظامها على اساس عشائري يطبق فيه الجانيب السلبي للعشائريه فانه لا يتم تطبيق هذه الشروط على شاغلي الوظائف الحكوميه وخاصه العليا من مدير عام وطالع وهذه حقيقه ,لا بل ان الاردن انحط الى ادنى المستويات خلال العشر سنوات الاخيره واصبحت الجراه على المال العام اكثر من اي وقت مضى في تاريخ الاردن ,وهنا اشير الى حقبه خائب الاردن وصاحبته التي دحشت انفها في كل صغيره وكبيره , وللامانه فانني لست ظالما لهما لانهما اصحاب القرار الوحيد في الاردن الذي اوصلنا الى حاله التردي هذه واتحدى ان يثبت احدا حقيقه غير هذه  مؤكدا على ان تصريحات خائب الاردن وتعليقاته على مختلف وزاراته كانت دائما تتمثل بالرضا والمباركه لاجراءات الحكومات المتعاقبه يليها تصريحات عن عدم قدره هذه الحكومات على تنفيذ التطلعات والتوجيهات الملكيه التي تؤدي الى حل الحكومه وتشكيل اخرى بداء من حكومه عبد الروؤف الزباله الى حكومه السكير المخمور دائما معروف الضريطمرورا بحكومه المخنث سموره الرفاعي.

 

سبب مقال اليوم هو تعيين المخمور عيسى ايوب رئيسا لمنطقة العقبه الخاصة خلفا لصقر نسيب سموره والمحتج على هذا التعيين كان " الباشا " مأمون أبو نوار وبالمناسبه طز على احسن باشا او معالي او عطوفه او ضراطه تكتسب هذه الالقاب من تنسيب تعريصي لتتوشح باراده ملكيه تافهه لا تعرف الخمسه من الطمسه واقول هذا لانني دعيت الى عشاء قالوا لي انه على مستوى للمحافظ ليتبين لي ان العشاء لم يكن الا سهره سكر وعربده تم التنسيب من المحافظ لصاحب الدعوه بمنحه لقب شيخ وهو اهمل شخصيه في البلد فاصبح شيخا باراده ملكيه ,طبعا قزم البلاد لا يعلم شيئا عن هذه الاجراءات والتنسيبات ....مشغول بامور اخرى ...على كل استمعو لشهاده مامون ابو نوار الذي عين ايضا بدون وجه حق وهذه هي القصه كامله كما كتبها مامون يعني لو المعين مامون كان احسن وللامانه فانا لا اعرف مامون نهائيا ولنني اعرف ان عيسى ومعروف اصحاب كاس ويشربوا بالصرمه .

 

ساترك الحديث لمامون حيث يقول ان التعيين تم على ما اعتقد دون اعتبار تاريخ هذا المسؤول الذى كان قد حصل على زيادات سنوية غير مبرره نظاميا وقانونيا . كما انه منح نفسه مكافات انتاج كان لايستحقها. وقام هذا المسؤول بإغلاق دائرة الرقابة الداخلية وكأنه مدعى عام وذلك فقط لمطالبته بإعادة بعض المبالغ التي صرفت له دون وجه حق فلقد كان يمنع الرقابه الداخلية من اخذ العينات اللازمة من احد الدوائر وهذا مخالف تماما" لاصول التفتيش ونظام الرقابه الداخلية وتقليدها كما انه لم يلتزم بنظام اللوازم (التلزيم) اضافة الى مخالفته قرارات مجلس الاداره فيما يخص التعيينات وترفعيه للمقربين منه درجتين على عكس ترفيع باقي العاملين وصرف علاوة ميدان لبعض الموظفين الذين لايستحقون لعدم وجودهم في الميدان وعدم صرفها للبعض الاخر واختيار احد المقربين له بالرد على البريد الخاص لجميع فعاليات المؤسسة دون وجود تبرير نظامي. كما كان هنالك 271 عاملا لم يتم ذكرهم في موازنات الشركه تكلفة رواتبهم 800 الف دينار.


هذا المسؤول كان مفهوم القيادة والاداره لديه نابع من منطلق السلطة والقوة المترتبة على ذلك من الاستعلاء والاستقواء على العاملين وتجميد المحترفين مهنيا وقياديا واخذ دورهم ومهامهم كليا مع تشويه سمعتهم الوظفيه والشخصية بدون حق وكان يعتقد ان الاداره هي ممتلكات خاصة وليست خدمه عامه شريفه أو دور قيادي مسؤول يضع الانسان نفسه في خدمة المؤسسة والعاملين بها مثل هذه العقليات المذهولة بالمنصب لن تكون ناجحة قياديا وادرايا نحو المستقبل وتحديات القرن الواحد وعشرين .كما كانت سيطرته المركزية الفوقية وسلبه لصلاحية المدارء وبنفس الوقت تحميلهم المسؤولية تودي الى أعاقة العمل وتخلق الحيرة بالنفوس في كيفية
التعامل مع هذا الشخص وحسب معطياته فهو يعلى شأن من لايستحق ويدرك بقراره نفسه بأنه غير كفؤ ويطمس شأن من يستحق ليبقى على نفسه بأنه اقدر الموجودين فيبعد المختصين من ذوى الخبرة والرؤية الواسعة بمجالهم عن حلقة اتخاذ القرار المحصورة بفئة معروفه لدى الجميع ( جماعته وشلته)ادى ذلك الى شعور بعدم الموجوديه والمشاركة الفعالة التي تؤثر على عملية التطوير والتخطيط للمستقبل .

لقد غيب المؤسسية لتنفيذ ممارسات غير قانونيه متجاوزا" الانظمه والتعليمات حيث يقوم بتشكيل لجنة يكون أعضاؤها فاقدين للقيم الاخلاقيه للمهنة وبذلك تكون له أداه جيده لتشريع الانحرافات والمخالفات المختلفة .
اما بالنسبة لتوزيع الدورات والتعيينات والترفعيات فكانت على نظام الأسلاب وكأنها مغانم ولقد احبطت الكثير من العاملين بل قتل روح اندفاعهم وفقدوا الثقة بعدالة نظام التقيم والانظمة والتعليمات ووصفوه بأنه تفرعن ولايستطيع احد ايقافه ولقد اعطى نموذجا جيدا لاستغلال السلطة والمنصب للأجيال القادمة وكيف يجب ان يكون المدير القدوة والمثل .


كما كان يقوم بعملية نقل تعسفي للموظفين بطريقه غير حضاريه الى دوائر اخري كانت تمس مصلحة المؤسسة وحقوق العاملين فيها مع اننا نتفهم جيدا" بان منصب مدير او رئيس مؤسسه يتمتع بحرية القرار ومن الطبيعي ان تكون سلطته متفوقة ولكن هنالك التعليمات والقوانين والأعراف التى تحكم الرئيس بالمرؤوس وبالتالي فهي علاقة مقيده بسلطة القانون والانظمه وهى التي تحدد مستويات الخطأ والصواب.


لم يستطع هذا المسؤول من تنفيذ مشروع الهيكله والحوسبة والتى تم دفع ثمن دراستها ملايين الدنانير وبقيت المؤسسسه كما هي في زمنه مستودع فساد واكبر نظام اداري فوضوي والتكلفة لم تكن ماديه فقط بل تأثير عام
على أداء المؤسسة ولقد كان مثالا جيدا" ضد حركة التغير التى كانت سوف تحد من مخالفته وتجاوزاته للانظمة والتعليمات هذا هو المسؤول الذى تنتظره العقبه.


واخيرا أتمنى كمواطن ان يستمد اى مسؤول أردني قوته من نزاهته ومصداقيته والتعامل مع الجميع بالاحترام المتبادل ويعمل على تعزيز التالف وبث روح الجماعة وعمل الفريق الواحد من خلال الحوار الأخلاقي البناء وان يكون مثيرا للهمة والعزيمة والمعنويات العالية والالتزام بسيادة روح النظام والانضباط والعدالة لكي يعكس

تنظيما تسوده المحبة والمودة والانسجام بين الجميع .. هذه هي الأسس والثوابت التي تم تربيتنا عليها من أمانة
المسؤولية ورقيها والمحافظة على حقوق العاملين وكرامتهم وصدق التعامل معهم .

 

كان مأمون أبو نوار ، لواء طيارمتقاعد مديرا للموارد البشرية في شركة البوتاس قبل ان يبيعها علي أبو الراغب وباسم عوض الله للكنديين بأبخس الأثمان ، وكان لأبو نوار صولات وجولات مع عيسى أيوب الذي عينه البخيت مؤخرا خلفا لمحمد صقر ، الذي كاد هو الآخر أن " يدهور " العقبة من خلال سياساته الإقتصادية التي كانت تضر ولا تنفع .. تعيين عيسى ايوب في سلطة العقة كان مفاجئا للكثيرين ، ومنهم أبو نوار الذي خبر هذا الرجل عن كثب ، إذ كان - و كما قلنا - مديرا للموارد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز