فواز أبو كفاح
fawaz1955@aol.com
Blog Contributor since:
21 February 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
أريد حقي كاملا وغير منقوص

لست بأقل من اولئك الذين يطالبون بحقوقهم التي سلبت أو انتهكت وأعرف تماما الطريق الى جماعة هيومان رايتس وتش وسأطرق بابهم على الفور والساع ، لن أحمل عريضة كتبها لي مختار متخلف أو استاذ جغرافيا متقاعد يجلس تحت مظلة أمام دائرة حكومية أو محكمة يستقبل المطلقات والأرامل ويسلبهن أخر دينار في خرجهن بلا رحمة وبلا هوادة ثمنا لحبر أسود وطابع شؤم يبصق عليه ويلصقه على معاملتهن التي سوف تبلغ سن الشيخوخة في أدراج العتاة من القضاة المرتزقة والمترزقين لكي تحصل فلانه على تقاعد المرحوم زوجها بعد وفاتها بعشر سنوات أو تقر المحكمة بطلاق علانه بعد أن شاخت وفاتها القطار في حين أن طليقها كان خلال هذه الفترة قد تزوج مثنى وثلاث ورباع والمخفي كان أعظم .
قضيتي سأرفعها شفاهة ضد شقيقي الأكبر والحلاق أبو علي نجم وجارتنا سابقا الست سنية العاقر .

كان ذلك يوم خميس وعلى مائدة الافطار وكنت قد استيقظت نشيطا لأن الوالدة رحمها الله كانت قد قامت بعمل حمام ليفة ساخن لي ثم ألبستني ثوبا جديدا قالت لي هذه بيجاما جديدة هدية من والدك ففرحت من فرط الهبل ، رأيت والدي رحمه الله يغمز شقيقي الأكبر الذي ما أن استقبل الاشارة حتى أنهى افطاره بسرعة وانصرف وكأنه ينفذ أمرا عسكريا صدر اليه من رحمة الوالد وبقيت أنا ألعب في حوش الدار فرحا بالثوب الجديد المقلم "الكاروهات " ولم أكن أعلم أن الحكمة من هذا الثوب فعلا هي الكــر والـــ هـــــات
فجأة رأيت شقيقي الأكبر يحمل شنطة سوداء منظرها تقشعر له ألأبدان دون رؤية محتوياتها ويتبعه رجل أعرفه هو أبو علي نجم الحلاق الذي طالما حلق لي على الصفر " زلبطة " وأخذت أتسائل أتراه جاء ليحلق للوالد هنا وبعد أن دخلا معا ورحب الوالد بأبي نجم وأجلسه ثم طلب له الشاي وسمعته يسأله ان كان قد تناول فطوره فأجاب أبو بطن أجرب : فات الوقت على الافطار ولا مانع أن نكسب الغداء عندكم ثم أتبع يا الله توكلنا عليك يارب وين الخروف فضحك الجميع وأنا ألعب في الحديقة " غايب فيله " وما هي الا لحظات حتى أطل شقيقي الأكبر واشار الي بالسبابة قائلا تعال يا خروف فأدركت أن في الأمر شيئا ولما اقترب هربت من أمامه فركض خلفي من مكان الى أخر في الحوش الضيق بعد أن أوصد باب السور حتى أنهكت وخارت قواي ووقعت في الأسر فحملني بين يديه وأنا ابكي ,اصيح واستغيث ثم جاءوا بالفرشة
" الجنبية " وطرحوني عليها وما كان من الطاغية أبو علي الا أن فرشخ قدماي ، رأيته يحمل ماسورة وضعها في مكان حساس فعلمت أن هذا ما يقال له الختان فأاخذت بالنحيب والاستغاثة بالوالدة وهي تقول من خلف الباب " يسعدك يما يا حبيبي ها كيف بدك تصير زلمة يالله يا روحي اعقل واصبر عشان أجيبلك فطبل هيني عملتلك العدس برقاق اللي بتحبه " ولكنني لا زلت احرك وادافع عن نفسي بقدمي رغم أن شقيقي العميل لأبي علي كان يضغط عليهما بقوة وما كان من الجزار أبو علي حتى هدأ اللعب ثم خاطبني قائلا " انت شفت الحمامة اللي واقفه عالشباك " فصدقته والتفت ناحية الشباك وما كان منه وبسرعة فائقة الا أن حز بموسه وأخذ قطعة مني ثم قال نعيما ،خلصنا مبروك مبروك وهاي السلفات كمان وكأنه يمن علي بذرات السلفات .
واذا بي أسمع الزغاريد ثم شق الزغاريد صوت أجش أعرفه جيدا كانت تلك سنية العاقر تصيح وتقول " وينها وينها أنطوني اياها " أرادتها حرزا لكي تنجب ذكورا ويا للأنانية لاتريد رحمة الله بالانجاب فقط بل تضع لرحمته شروطا .
قضيتي يا سادة أمام الهيومان رايتس وتش أنني أريد مقاضاة أخي الأكبر وألحلاق أبو علي نجم رحمه الله أمام محكمة العدل الدولية لما تعرضت له من قمع وارهاب والكذب والتسويف بأن هناك حمامة تقف على النافذه وأطالب سنية العاقر أو ورثتها باعادة القطعة التي أخذتها مني لأنني في أمس الحاجة اليها ألأن أكثر من ذي قبل أريد أن أعلقها حرزا على باب جامعة الدول العربية وهو كما يقال باب للأمة العربية جمعاء لعل وعسى أن تنجب هذه الأمة ذكورا فقد مضى علينا عقودا سئمنا فيها التلقيح الصناعي وحكام الأنابيب ، مبديا في ذات الوقت عميق شكري وامتناني سلفا لقناة الجزيرة التي سوف لن تأل جهدا في دعم قضيتي العادلة أسوة بغيري من الشعوب المختونة .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز