فرياد إبراهيم
high1950@gmail.com
Blog Contributor since:
07 March 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
سوريا ، من يتآمر على من؟

وهكذا تآمر طاغية العراق على شعبه بكل طوائفه ومذاهبه وقومياته. في السبعينات زمن الهدنة مع الكرد ارسل وفدا من رجال دين شيعة الى الزعيم الكردي في مقره في الشمال بعد ان دس رجال استخباراته الخاصة قنابل موقوتة في طيات ملابسهم وامتعتهم قبل ان يدخلوا عليه فانفجرت وتفجرت اجسادهم معها ونجا البارزاني بأعجوبة.

 كانت مؤامرة من اجل التخلص من قائد الكرد ومن نفر مختار من رجال الدين الشيعة في آن واحد. ضرب عدو له بعدو آخر. في الدجيل دبر مسرحية اسمها "مؤامرة استهدفت حياة السيد الرئيس" . وذلك لتبرير تصفية خصومه هناك والمعارضة السرية فاعدم من أعدم ودمر وأحرق نصف البلدة. وفي اليوم التالي زعقت إذاعاته: انها كانت مؤامرة. وجنى من هذه "المؤامرة" فائدتين ، أو نفعا مزدوجا: فبالأضافة ألى أنه أرى الأهالي عيوناً حمراء فقد تم له تصفية من اشتبه بهم من باب: (اتغذى بهم قبل أن يتعشوا بي. ) لم يكن له ذكاء بشار لكنه كان من ورائه ورقة بن نوفل من صنف آخر لا داعي لذكر اسمه هنا. وإذا اراد ان يهلك قرية او يدمر حيّا فيها بعض المشبوهين أو ما كان يسميهم بالمخربين أمر بعض رجاله الخاص ان يلقي قنبلة على موكب سيادة المحافظ غير المرغوب فيه أصلا فيصيب هذا رجلا أو رجلين من رجال حمايته.

 فتصل كتيبة قوات خاصة على الفور فتقوم باعتقال المشبوهين في المكان القريب الذي وقعت فيه الحادثة ليهدم البيوت على اصحابها. ضربة مزدوجة . ثم أذاع خبرا مفاده : انها كانت مؤامرة. وهكذا فكل من تفوّه بشئ لم يرض النظام دبر مؤامرة مزدوجة من هذا القبيل واشباهها: هذا ما شيعته بالاسم لفظا وهذا من عدوه حقّا وفعلا. وهاهو التاريخ يعيد نفسه في بلد مجاور: عصابة من حراس الثورة الايرانيين تجوب شوارع مدن سوريا وتقتل من وراء الجدران عشرة من المتظاهرين مقابل رجل واحد من رجال الأمن. ثم لتعزيز إدعائه في خطابه الأول امام مجلس الشغب بوجود مؤامرة، امر بعضا من الارهابيين من داخل العراق ومنفذي الانفجارات والسيارات المفخخة في الموصل وبالتنسيق والتعاون مع عصابته مباشرة فقاموا بادخال شاحنة محملة بالسلاح عبر الحدود . فكان الطرف الآخر من المسرحية البائسة لهم بالمرصاد . واسرعت اجهزة اعلامه ببث الخبر: انها كانت مؤامرة ، كما قال السيد الرئيس. فإلهنا كأله الآخرين معصوم عن الخطأ. اكذب واكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس. التكتيك الوحيد الذي يجيده.

 ولكن الأمور قد انقلبت عليه وبالا. ورددت أفواه شباب أهل درعا والمدن الأخرى المنتفضة وقالوا: لا. كذب المنجّمون ولو صدقوا. ألم يسمع بذئب يعسوب؟ وبغياب طرف ثالث محايد يتحقق من "المؤامرة" ويتأكد منها فلا سبيل الى التصديق. مثله مثل النعامة: رأس في الماء واست في الهواء . ولكنه فليعلم بأنه يضرب في حديد بارد. لن تنفعه ورقة الطائفية ولا مبدأ ( فرّق تسد ) ولا اختراع وفبركة المؤامرات الخارجية. ذهبت جهوده كالقابض على الماء ، هباء وهراء. يتآمر ويبيح الدماء. ثم يسبق ويصيح ويشتكي كأنه هو الجريح. كأنه هو البرئ. وتلدغ العقرب وتصئ!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز