حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
اخبار من مصر مبارك مات عام 2004 وشبيهه المخلوع هو من يحكم مصر

فجأة ودون مقدمات , وفى أعقاب مليونية ( التطهير ) طل علينا الرئيس المخلوع ..... ليعلن من خلال تسجيل .... أنه لا يملك هو أو زوجته أو نجليه أى ثروات داخل أو خارج البلاد !! وقال أنه على أتم إستعداد لتوقيع أى أوراق للنائب العام لتسهيل مهمة البحث عن أى ثروات وختم كلمته مؤكداً أنه يحتفظ بكافة حقوقه القانونية تجاه كل الذين أساءوا إليه وأسرته !! حقاً المثل القائل ( إللى إختشوا ماتوا ) !! بالله عليكم ما معنى هذا التسجيل ؟ وكيف تم ؟ وما حقيقة الدور السعودى فيما يحدث ؟ فلدى قلق بالغ من بعض التسريبات التى تشير الى تلويح المملكه العربية السعودية بتهجير العماله المصرية من اراضيها وسحب استثماراتها من مصر فى حال مثول الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك للمحاكمه ....وكذلك الحال قيام المملكه بتمويل بعض التيارات المصرية الساعيه لاقامة دوله دينيه تستمد قرارها من المملكه العربية السعودية ...

وكنا نأمل ان تنحاز الاسرة الحاكمه فى المملكه لتطلعات شعبها الساعى نحو الحرية والعداله والملكيه الدستورية بدلا من التدخل فى شئوننا الداخليه لذلك لابد ان نقف بكل حزم امام هذه المحاولات المشبوهه التى تعد منافية لطبيعة العلاقات الودية التى تربط بين الشعبين المصرى والسعودى...سبحان الله , الدول التى تدافع عن شخص الرئيس المخلوع إسرائيل والمملكة العربية السعودية !! ...

والسؤال الأهم : لماذا صمت الرئيس المخلوع كل هذه الفترة الزمنية والتى إمتدت ما يقرب من شهرين بعد خلعه ؟! فى إعتقادى إن هذه المسرحية الكوميدية التى أطل بها علينا الرئيس المخلوع تحمل فى طياتها أكثر من معنى ومن الواضح أن لهجة التحدى التى رددها تستند لابد وأنها تؤكد بما لا يدع أدنى مجال للشك أنه قد تم تغيير معالم أى ثروات مملوكة للأسرة !! وهذا فى إعتقادى أمر وارد لطول المدة والتى سبق أن نبهنا إليها مراراً وتكراراً ودون جدوى , وهنا أذكر بالمثل الذي يقول ( أطرق الحديد وهو ساخن ) , وهو الأمر الذى لم يحدث , الأمر الآخر , الذى وضح من الكلمات تحمل فى طياتها معنى ( إننى لازلت قائماً ) وأن المثل القائم ( حرامى بلا بينة شريف ) ينطبق على شخص الرئيس المخلوع !! هنا يكون لزاماً أن أعرج لتصريحات ( هنرى كلينتون ) التى أكدت خلال زيارتها الأخيرة لمصر أن هناك مليارات تخص شخص الرئيس وعائلته فى الولايات المنتحدة , وأننا فى إنتظار الموقف المصرى , الأكثر غرابة أن دول الإتحاد الأوروبى أعلنت أنها جمدت بالفعل أرصدة لديها تخص الرئيس المصرى وأفراد أسرته بل أن سويسرا أعلنت هذا أيضاً !! ترى ما معنى هذا , وما معن المعلومات المؤكدة التى اكدت تحويل 20 مليار دولار لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية رغم تكذيب الدولتين , وأظن أننى عقبت على التكذيب بمقولة أن قواعد لغة الضاد علمتنا أن نفى النفى إثبات

وهنا أود أن أشير أن لم تخوننى الذاكرة أن مكرم محمد أحمد كان قد أجرى حديثاً مع الرئيس المخلوع خلال فترة تواجده بدار الهلال , وفى هذا الحديث أعترف الرئيس المخلوع بأن ( نجله جمال ) حصل على مبلغاً كبيراً من المال كمكافأة له نظير إتمامه واحدة من الصفقات للبنك الذى كان يعمل فيه ببريطانيا وأعتقدت أن المجلة متاحة بأرشيف دار الهلال .. وهنا أذكر المثل القائل ( جه يكحلها عماها ) !! فى إعتقادى أن الكلمات القليلة التى أذيعت لابد أنها تستهدف زيادة حدة الإحتقان السائدة فى أعقاب ما حدث فى جمعة ( التطهير ) وما شهدته من تداعيات وأحداث أعادة للذهن أحداث 25 يناير , ومن المؤكد أن المستشار النائب العام أدرك هذا فبادر بتصريحاته التى أكدت أن التحقيقات التى تباشرها النيابة العامة لا علاقة لها بأى مما أذيع , وأصدر قراره بإستدعاء شخص الرئيس المخلوع وولديه للمثول أمام سلطات التحقيق ... حيث يواجه الرئيس المخلوع حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال وكل رموز نظامه البائد تهما عقوبتها السجن المشدد وأخرى عقوبتها الاعدام كما فى حالة التحريض على قتل المتظاهرين وفقا للمواد (416) و(417) و(418) من قانون العقوبات المصري .... ووفقا لتحقيقات النيابة ، يواجه مبارك تهمتين رئيسيتين هما التحريض على قتل المتظاهرين والكسب غير المشروع حتى الان ما لم تنضم اليهما تهما اخرى مثل تخريب اقتصاد البلاد والاضرار العمدي بالمال العام واستغلال النفوذ والسلطة ....

ووفقاً للمادة (315) من قانون العقوبات، فسيكون الحبس من 3 إلى 5 سنوات بالإضافة إلى غرامة مالية في حال ثبوت تهمة الكسب غير المشروع على المتهمين.... أما بالنسبة لتهمة التحريض على الاعتداء على المتظاهرين، فإن المادة (415) من قانون العقوبات تشير إلى سجن المتهم 10 سنوات إذا ثبت تورطه في التحريض على الاعتداء على المتظاهرين مُسبباً لهم عاهات مستديمة.... أما إذا تعرض المتظاهرين للقتل فإن المتهم يتعرض لعقوبة الإعدام وذلك وفقاً للمواد (416) و(417) و(418) من قانون العقوبات وذلك يُعتبر الحد الأقصى للعقوبة، أما الحد الأدنى لها فهو السجن مع الأشغال الشاقة المؤبدة... مظاهرات 25 يناير شهدت سقوط أكثر من 800 شهيد، بينما أصيب أكثر من 5000 آلاف آخرين.... من ناحية اخرى كشف كبير الأطباء الشرعيين الدكتور السباعي أحمد السباعي عن أن مبارك تناول دواء تسبب في ارتفاع ضغطه وتسريع نبضات قلبه ... لان التشخيص الأول لحالة مبارك كان "ارتجاف أوزينى" وعدم انتظام فى ضربات القلب، حيث كان متناولاً علاج حالة الارتجاف الأوزينى الذى تسبب فى تسارع نبضات القلب ووصولها إلى 120 فى الدقيقة ورتفاع الضغط ، فكان لابد من نقله إلى مستشفى شرم الشيخ الدولى، وكانت النتيجة تحسن حالته الصحية ووصول الضغط إلى 130/80 والنبض 65 ، وتمكنت النيابة من استجوابه لمدة ثلاث ساعات متواصلة .... واكد السباعى علي أن الرئيس السابق حسنى مبارك يتمتع بالوعي الكامل ويستطيع الحركة المحدودة بواسطة مرافق، وفقا للسن والعلاج والحالة النفسية السيئة التي ألمت به، وبمصاحبة مرافق يمكن نقله من مستشفى إلي آخر مع توفير الرعاية الطبية له .... واشارالسباعى الي أن مبارك تم علاجه من الورم السرطانى الذى سافر بسببه إلى ألمانيا، وليس استئصال المرارة بعلاج إشعاعي كما كان معلنا للجميع وقتها....

وأضاف السباعى أن آخر مرة شاهد مبارك فى المستشفى كانت ظهرأمس وكانت حالته مستقرة ، وفى انتظار التقرير الصادر الذى سييحدد إذا كان يحتاج النقل إلى مستشفى آخر أم لا.... والجدير بالذكر أن النيابة العامة امرت بتشكيل لجنة طبية مكون من " السباعى احمد السباعى واثنين من الاستشاريين من الأطباء العاملين بمستشفى العريش العام أحدهما استشارى فى العناية المركزة والآخر أخصائى باطنة " للكشف مبارك في شرم الشيخ وبيان مدى قدرته على الاستجواب أمام جهات التحقيق من عدمه تفاصيل.. مصادر بسجن طره اكدت علي أن جمال وعلاء مبارك وصلا إلى سجن ليمان طره ... وليس مزرعة طره... بعد قرار حبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيقات.... كما اوضح ان نجلي الرئيس موجودان في عنبر 1 سياسي بليمان طره، وهي أحدث وحدة تم الانتهاء منذ عامين ويطلق عليها "فندق السجون" لأنها مجهزة بالكامل وأرضيتها بورسلين وبها سخان وملعب خاص.... واللافت للنظر انضمام فتحى سرور رئيس مجلس الشعب الاسبق اليهم في نفس العنبر ولكنه قال لضباط السجن "مش عايز أشوف وش عز ولا جمال.. هما اللي ضيعونا"... كما تم ترحيل المساجين الموجودين في الليمان وعددهم نحو 13 سجينا إلى سجن العقرب....

كما تم إعادة دهان العنبر ليناسب علاء وجمال مبارك .... ويذكر أنهم وضعوا جمال وعلاء في سجن ليمان طره حتى يفصلوا بينهما وبين المساجين الموجودين في سجن المزرعة الذى يتواجد به بقية شلة النظام الفاسد , العادلى وعز وجرانه وغيرهم ... كل ماتقدم يعتبر غيض من فيض امام هذا الخبر الذى ارى ان مصر كلها ستنشغل به خلال الايام القادمة ..... قبل بضعة سنوات، انتشرت شائعة هزّت الشارع المصري، حيث كانت تتحدث عن وفاة الرئيس حسني مبارك!! لكن ربما تلك الشائعة صحيحة. ففي بلاغ غريب تقدم به احد الأشخاص ويدعى د. حامد صديق سيد مكي ببلاغ الى الدكتور المستشار عبد المجيد محمود النائب العام يقول فيه أن الرئيس السابق مبارك مات في 15 يونيو 2004 وان شبيها له هو الذي كان يحكم البلاد من حينها إلى الآن.... قال الشاكي في البلاغ انه في يوم الثلاثاء الموافق 15 يونيو 2004 نشرت جريدة "الأهرام" خبر زيارة جورج تينيت المدير السابق للمخابرات الأمريكية لمصر ومقابلته لعمر سليمان مدير المخابرات المصرية آنذاك، وبعدها وتحديدا في 16 يونيو 2004 تم تسريب خبر مفاده وفاة الرئيس السابق مبارك. وأضاف ان الخبر انتشر كالنار في الهشيم لدرجة لم يستطع معها الإعلام المصري بقيادة صفوت الشريف حينئذ تكذيبه رغم ما قام به التليفزيون المصري وتحديدا يوم الخميس الموافق 17 يونيو 2004 من بث لقاء تليفزيوني مباشر مع الرئيس من القصر الجمهوري مع هناء السمري...

وأضاف الشاكي في البلاغ ان هذه المقابلة كانت "مفبركة وتأتي في اطار التمثيل، كما تم نشر لقطات أرشيفية للقاء له مع المشير محمد حسين طنطاوي والتي جاءت خلال نشرة التاسعة مساءا رغم انه تم تأجيل لقاءه مع احمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني..... وبعدها أذاعت إذاعة "بي بي سي" الناطقة بالعربية في نشرة السابعة صباحا بتوقيت القاهرة صباح يوم الجمعة 18 يونيو 2004 خبر وفاة الرئيس، ثم نشرت وسائل الإعلام المصرية خبر سفره الى ألمانيا لإجراء جراحة دقيقة في الظهر، كما نشرت القناة الاولى المصرية خبر تعيين عمر سليمان نائبا للرئيس كما نشرت خبر استقالة صفوت الشريف من وزارة الإعلام ومجدي حتاتة من رئاسة الأركان... واعتبر الشاكي ما تلى ذلك من إجراءات تأكيدا لوجود مؤامرة كبرى تم خلالها صناعة البديل ليحكم مصر بعد وفاة الرئيس مدللا على ذلك بالتخبط في السياسة الداخلية والتي تمثلت في صدور قرار بتكليف عاطف عبيد القيام للقيام بمهام الرئاسة لحين عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج التي اعتبرها (عملية التجميل).... فضلا عن ما اسماه باللبس الذي تعرض له مجلس الشعب ومجلس الشورى بشأن إنهاء الدورة البرلمانية إذ لم يتبين كيفية إجراءات انتهاء الفصل التشريعي، وما تلى ذلك من تكليف أحمد نظيف بتشكيل حكومة جديدة بعد يوم واحد من عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج المزعومة دون تقديم استقالة عاطف عبيد القائم بمهام رئيس الجمهورية للرئيس. وتابع الدكتور حامد مكي ان التلفزيون المصري يؤكد ان الرئيس حسني مبارك يكلف وزير الاتصالات والمعلومات احمد نظيف مساء الجمعة بتشكيل الحكومة الجديد رغم ان عاطف عبيد كان قد عقد اجتماعا مع وزراء حكومته في وقت سابق من نفس اليوم.....

وأضاف حامد "وكان مبارك قد غاب عن مصر لمدة 17 يوما تبدأ من 20 يونيو وحتى 7 يوليو 2004 حيث عاد إلى القاهرة في ذلك الحين دون أن يكون في انتظاره استقبالا كبيرا – وهي المرة الاولى التي يستغني فيها الرئيس عن يوسف والي وكمال الشاذلي عند تشكيل وزارة جديدة، وأسامة الباز، ومصطفى الفقي من موظفي الرئاسة.... كما أنها المرة الأولى – بحسب قوله - التي يصدر فيها قرارا بإسناد بعض اختصاصات رئيس الجمهورية الى رئيس وزراء لم يمر أسبوع على تشكيل حكومته إذ بلغ عدد الاختصاصات حوالي 134 اختصاصا رئاسيا. ودلل حامد على تنفيذ تلك المؤامرة بما حدث من تغيير في السلوك والتصرفات التي شملت الحياة الخاصة والهوايات المفضلة للرئيس، إذ انتهت التدريبات الخاصة بالتمرينات الرياضية ومباريات الاسكواش، واعتياد السفر الى الخارج دون اصطحاب سوزان كما كان قبل يونيو 2004، وحضوره الحفلات خاصة حفلات التخرج من الكليات العسكرية والشرطة منفردا دون العائلة كما كان المعتاد قبل 2004، فضلا عن بيان حقيقة التوكيل البنكي لسوزان وإنهاء حسابات الرئيس محمد حسني مبارك البنكية بعد 2004، وحقيقة القرارات المزورة الصادرة باسمه خاصة القرارات الصادرة بشأن القروض والمنح والتشريعات والتعيينات....

وطالب الشاكي النائب العام بسرعة التحفظ على ملفات وتقارير رئيس الجمهورية خاصة تلك التي تتعلق بحياته الخاصة وحالته الصحية والاجتماعية والمالية منذ ولايته منصب الرئيس وحتى تاريخ تخليه عن منصب الرئاسة مع التحقيق مع كل من ورد اسمه في البلاغ لبيان حقيقة خبر وفاة الرئيس وصناعة البديل ودور كل من جاء اسمه في البلاغ من حيث تضليل الشعب وحماية المصالح الاسرائيلية والامريكية والتربح وغسيل الاموال على حساب مصالح الشعب المصري والشعب العربي.

 وطالب حامد بالتحقيق مع الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الاسبق والدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق والبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة الاسبق وحبيب العادلي وزير الداخلية السابق وأحمد شفيق وزير الطيران المدني السابق والدكتور عبدالرحيم شحاتة محافظ القاهرة السابق ونائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمي، والمستشار السابق لرئيس الجمهورية أسامه الباز، ومدير مكتب رئيس الجمهورية السابق مصطفى الفقي، ونائب رئيس الحزب الوطني الديمقراطي السابق الدكتور يوسف والي ووزير الصحة الأسبق الدكتور محمد عوض تاج الدين، والسيد منير ثابت، وسوزان صالح ثابت الشهيرة بسوزان مبارك، وجمال الدين محمد حسني السيد ابراهيم مبارك والشهير بجمال مبارك، وأخيه علاء، ومكرم محمد أحمد، وابراهيم سعده، وسمير رجب، وابراهيم نافع.

 الغريب ان الدكتور حامد مكي وهو أستاذ جامعي في تخصص الجيولوجيا قدم نحو 200 بلاغا الى النائب العام بهذا الخصوص قبل الثورة ولم يلتفت الى اي منها فيما يؤكد ان هناك مؤامرة حقيقية تعرضت لها البلاد عام 2004 بقيام شبيه بحكم مصر عوضا عن رئيسها الذي توفي....... واكد انه سيطالب برفع بصمات الرئيس المخلوع ومضاهاتها ببصمات قديمة للرئيس مبارك الذي قال انه توفي .... بصراحه الكلام منطقى و لو من قاله مجنون ( مع إعتذارى الكامل ) يتبقى 80 مليون عاقل ... لذلك لابد من استخدام تحليل الحامض النووى و التحليل بالبصمه الجينيه ومسح قرنية العين وتطابق بصمات وكذلك لابد من سؤال النائب العام السابق عن حقيقه البلاغات السابق تقديمها من الشخص ذاته فى الأمر لماذا لم يتم التحقيق بها ... كل مانقوله هو مجرد تكهنات وبعض القرائن التى لاترتقى لدرجة الدليل فمثلا هناك قرينة تقول : مبارك كان فى اى لقاء صحفى يضع يده على اذنه لينصت جيداومنذ خمس اوست سنوات لم يكرر هذه الحركة اطلاقا لماذا؟!! من ناحية اخرى هذا الكلام خطير جدا على مصر قبل ان يكون خطير على قاموا به على فرض صحة هذا الكلام لذلك لابد من التحقيق الفورى فى هذا الموضوع ... وان تتميز التحقيقات بالشفافية والوضوح ... لان صاحب البلاغ قام بالابلاغ اكثر من 200 مرة من قبل الثورة بسنوات !!! كما يجب التطهير والتخلص من اركان واعوان النظام السابق من وزراء ومحافظين وغيرهم .....

ومادام في الامر اسرائيل والمخابرات الامريكية و التوريث وعزل مصر نهائيا عن القضايا العربية والاسلامية.....فان ما تقدم به الشاكي قد يكون حقيقيةاو جزء منها......وما دام احد افراد الشعب المصري قد تقدم بهذا البلاغ ..... وما دام الذين ذكرهم في بلاغه اغلبهم اليوم في السجن على ذمة التحقيقات ...........ما دام كل شيئ جائز في السياسة والسيطرة والتبعية والكسب الغير المشروع ....... فلا بد ان ياخذ المدعي العام هذه القضية بحزم وجدية والتحقيق الدقيق في شخصية الرجل قبل اي شيئ آخر........ ومصر وعلماؤها وباحثوها كفيلون بالوصول الى الحقيقة كمعلومة لا يجب ان تغيب عن المواطن المصري باي حال من الاحوال







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز