حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
هل مستقبل مصر السياسى والاقليمى والدولى مرهونا بطائفية البرلمان ام بوطنيته

كان الخروج المفاجئ للتيارات الإسلامية بعد ثورة 25 يناير فى الشارع المصرى بهذه الكثافة وهذا الإلحاح الإعلامى المنظم ظاهرة تحتاج إلى وقفة ... لقد كان الوجود الإسلامى فى الإعلام المصرى حدثا فريدا غير مسبوق انطلقت جماعة الإخوان المسلمين تستعرض قدراتها وتحدياتها فى الاستفتاء على الدستور.... ثم كان الإفراج عن عبود الزمر وطارق الزمر...... وهذه الزفة الإعلامية التى واكبت خروجهما من السجن.... كانت مظاهرة الجماعة الإسلامية تطالب بالإفراج عن الشيخ عمر عبدالرحمن من سجون أمريكا ثم كان الحشد الإعلامى الرهيب لجماعة السلفيين وخطب رموزها واستيلاء دعاتها على مساجد الاسكندرية وطرد أئمة وزارة الأوقاف، ثم كانت ندوات الدعاة الشباب على الشاشات وفى الجامعات.. حشد دينى واكبته تصريحات وأقوال جانبتها الحكمة والصواب فى حالات كثيرة مثل غزوة الصناديق (الغزوة هى المعركة التى حضرها النبى صلى الله عليه وسلم ...

اما السرية فهى المعركة التى لم يحضرها النبى صلى الله عليه وسلم ) - لذلك يتضح مدى الخطأ اللغوى الذى وقع فيه صاحب غزوة الصناديق ومدى عمق ثقافته الضحلة دينيا وثقافيا وسياسيا - والدولة الدينية إذا خرج الحاكم على الملة وقتل الحاكم وتطبيق الشريعة بالقوة وهذا الاندفاع الغريب نحو الأضواء من كل التيارات الإسلامية... مازالت أصداء 25 يناير بكل تداعياته الباهرة تتردد في جنبات العالم كله - "لو كان للعالم قلب.. فهذا القلب ينبض الآن من أجل مصر.. لا نقصد بالطبع مصر – الرئيس حسني مبارك – بمعنى مصر الانتخابات المزيفة.. أو الصحافة الخاضعة للرقابة أو اتصال الانترنت المقطوع أو شرطة أمن الدولة في أهابها المتشح بالسواد ولا نقصد الدبابات ولا غرف التعذيب: نحن نقصد مصر – الصفوف المتراصّة من المواطنين العاديين الذين لا يملكون سوى أجسادهم وصدورهم وهم ينتشرون في الشوارع.. ويتلون الصلوات باسم العدل والحرية.. وقد تحّدوا نظاما كان يقوم بأكمله على أساس الترويع والعنف.. - "هذه الشجاعة وهذه التضحية من جانب جموع المصريين هي التي وهبت حياة جديدة لروح المقاومة الديمقراطية بغير عنف ولكن ضد نظام ديكتاتوري وعلى نحو جاء رمزا (أو تجسيدا) لانهيار سور برلين في عام 1989، بمعنى أن الحدث المصري كان رمزا لموجة أطول من الثورات التي اندلعت شرارتها فكان انتشارها كالنار في الهشيم لتعصف بأكثر من حاكم ديكتاتور.. ولدرجة أن بات الحكام الطغاة في بقاع شتى من عالمنا في حال من التحسّب لما قد يواجهونه في لحظة ما.. حيث تقع الواقعة بغير انتظار فإذا بكل القواعد الراسخة وقد تغيرت، وكل الموازين وقد انقلبت وكل هياكل السلطة ومواقع النفوذ القديمة قد باتت في خبر كان ومنها ما يبدأ في التفكك والانهيار.."

 بثورة 25 يناير نالت الجماعات الدينية في مصر حريتها كاملة، بل وحرية تحقيق طموحها السياسي والحزبي والوطني، وأصبحت بين عشية وضحاها من محظورة لمشروعة، بل أنه يمكننا الجزم بأن 25 يناير 2011 هو العصر الذهبي للجماعات الإسلامية في مصر ومن ثم في الوطن العربي والشرق وربما من بعدهما في العالم أجمع... نحن لسنا ضد أن يخدم مصر أي من أبنائها الشرفاء مهما كانت انتماءتهم العقائدية ، فالوطن لا يسأل الفلاح عن ديانته قبل أن يغرس في أعماقه شتله ، ولا يضير ماكينة الإنتاج أن كان القائم عليها مؤمن أو غير ذلك، لأن الوطن لا يعرف سوى كونه واحداً بجهد أبنائه وكفاحهم أو صفراً بتناحرهم وتشتتهم ومن ثم فنحن لا نعلم أن كان هذا التاريخ - 25 يناير - سيكون بداية فتح لعهد يتولى فيه أمراء ومرشدي الجماعات الدينية الحكم العادل في البلاد على أسس وطنية أم أنه سيكون بداية لصراعهم المذهبي حول تفعيل مسائلهم الفقهية المختلف عليها فيما بينهم لمحاولة تطبيقها وفرضها على الفعل السياسي من تحت قبة البرلمان؟، أو كصراع دون كيشوت ضد طواحين الهواء يستنزف قوى الوطن والمستقبل دون عائد كما كان يتصارع أمراء المماليك واستنزفوا بصراعهم طيلة أربعة قرون قوى الوطن ومستقبله!!!.

أن هذا الاندفاع الكمى والنوعى من التيارات الإسلامية فى الشارع المصرى قد خلق حالة من الخوف والفزع لدى المواطنين خاصة أنه لم يكن حشدا دينيا يهدف إلى الدعوة بل كان حشدا سياسيا وإن ارتدى عباءة الإسلام.. شعر الكثير من المصريين أننا أمام فتح مصر فى الألفية الثالثة ...لا يجوز لنا أن نغض البصر عن مسألة هامة وهي أن دخول أي جماعة دينية بوابة السياسة لممارسة دور سياسي يعني في المقام الأول أن رؤيتهم الدينية المذهبية للأمور العامة والخاصة هي صلب أجندتهم السياسية وإلا ما جدوى أن يمارسوا السياسة إن لم يكن لهم هدفا دينيا يؤمنون به ويريدون تفعيله سياسيا ( دنيوياً ) عن طريق صناديق الاقتراع وبصيص الديمقراطية التي ربما تتمتع به أو ستتمتع به دولة ما بعد الثورة....

وإذا كنا قد كرهنا فى النظام السابق لغة التعالى والاستخفاف بالشعب فقد شعرنا بهذا الأسلوب وبلغة التعالى نفسها فى هؤلاء القادمين لتطبيق الشريعة وتناسوا قول الخالق سبحانه وتعالى «ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن».. فلم يكن فى الطرح قدر من الحكمة ولم يكن فى الجدل ما هو حسن.. كانت أحاديث الخارجين من السجون تعيد للأذهان قصص القتل والردع والعنف وهى أشياء كانت الذاكرة المصرية قد نسيتها منذ تسعينيات القرن الماضى.. ولم يكن غريبا فى هذا السياق أن ينفذ بعض السلفيين حكما يتناقص تماما مع تعاليم الإسلام ويقطعون أذن رجل مسيحى فى قنا فى سلوك همجى متخلف يتعارض تماما مع سماحة الإسلام ورحمته.... لاشك أن كل هذه المؤشرات تركت حالة من الخوف فى كل بيت مصرى المسلمون قبل الأقباط وتركت سؤالا حائرا لماذا كل هذه الحشود وهل تخلصنا من سطوة الاستبداد السياسى لنواجه هذا الخطر القادم الذى يحمل راية دين نؤمن به ونعتز بتعاليمه وسماحته وثوابته.... عندما يتحدث بعض رموز هذه الجماعات عن تطبيق الحدود ويمارسها البعض فى رجل مسيحى فى قنا..

وعندما يقف أحد المشايخ المؤلفة جيوبهم ويتحدث عن غزوة الصناديق وكأنه يتحدث عن كفار قريش.. هذه الأساليب سوف تأتى بنتائج سلبية فى رد فعل المواطن المصرى مسلما كان أم مسيحيا الا إذا كانت هذه الجماعات تسعى بالفعل إلى إيجاد حالة من الخوف بين المواطنين.. وجد المصريون أنفسهم بعد الثورة ومن خلال هذا الحشد أمام أكثر من دين وأكثر من شريعة وأكثر من جماعة.. ظهر الإخوان المسلمون فى صورة لم نعهدها فيهم من قبل خاصة وهم يربطون بين الإسلام والموافقة على التعديلات الدستورية «بنعم» كان خلطا غريبا من الجماعة.. وكانت أحاديث المسئولين فيها عن نتائج الاستفتاء لا تخلو من الزهو والتعالى لتحقيق هذا الإنجاز وهذا يتنافى تماما مع طبيعة الجماعة وما شهدته الثورة من تلاحم حميد بين جموع الشعب باختلاف توجهاته.. ما يعنينى هنا أن أنبه لتحركات السلفيين تحديداً , فمن موقف رافض تماماً إلى موقف متعاون تماماً , ومن مبدأ رفض أى علاقة بين الدين والسياسة إلى موقف يطوع الدين لخدمة السياسة , وفى إعتقادى أن هذا التحول لم يكن ـ أيضاً ـ وليد الصدفة , بدليل أن أحد وزراء العهد السابق لجأ لداعية إسلامية لدعم موقفه الإنتخابى , فى حين أن الداعية كان مبعداً خارج البلاد !! إلا ان الميكافيلية السياسية ألتقت مع النوازع الحقيقية للسلفية !! هذا التزاوج الذى أراه اليوم واقعاً حياً على الأرض المصرية يطرح أكثر من تساؤل , ترى هل الإصرار على الجدول الزمنى الذى طرحه الرئيس المخلوع , والذى يجرى تنفيذه الآن بمنتهى الدقة ..... وبمنتهى الوضوح والصراحة , ما حدث ياسادة ـ من وجهة نظرى ـ مجرد تغيير فى الأشخاص , وبالتالى ما حدث ليس بثورة !! وإلا بماذا نفسر بقاء ذات المطابخ السياسية فى كل المواقع التنفيذية !! وبماذا نفسر الظاهرة السلفية المتنامية , وهل تمت بالفعل فى إطار صفقة ؟! وأن كل ما هو قادم سيتم فى إطار إتفاق قد أبرم بالفعل . أعود لأؤكد أن الواقع المصرى يؤكد أن ما حدث مجرد تغيير فى الأشخاص وإن التيار السلفى بات واضحاً ويتحرك ويعلن عن نفسه صراحة , وأن هناك دعماً مالياً سعودياً أمريكياً لما يحدث !!

 أنا هنا لا أوجه إتهاماً لأحد ولكنى أكتب رؤيتى الخاصة لما يحدث حولى , وتأكيداً هناك لاعبين فى الخارج يرقبون ما يجرى على أرض الواقع ليقارنوا بين ما يحدث والأجندات التى يرجون لها , وللأسف فأن القوى الوطنية الحقيقية لازالت غير متفقة على رأى واحد , وبالتالى فأنها ستخسر تماماً , كما كانت تخسر المعارضة من قبل لأنها لم تتفق يوماً على موقف معارض واحد !! كما لايخفى على كل محلل سياسى محنك أن تركيا ( العدالة والتنمية ) لا يريد للأحزاب المشابهة له في مصر أن تقع في نفس خطأ حزب الرفاة التركي حينما قام، وربما – في تقديري - من هذه الزاوية تحديداً كانت زيارة عبد الله جول السريعة لمصر رغم وفاة أستاذه ومعلمه اربكان والذي لم تمر على وفاته 36 ساعة على أقصى تقدير حين جاء القاهرة ليقابل في مبنى السفارة التركية بمصر كل رموز الجماعة ، مقابلة رسمية ودبلوماسية.... لقد اختارت إذن الجماعات الدينية في مصر النموذج التركي في العمل السياسي ، واختارت معه في أول خروج رسمي لها في مهمة خارج مصر أن تذهب لتركيا لتقديم واجب العزاء في وفاة نجم الدين اربكان زعيم حزب الرفاة ، و ربما لا يخلو الأمر أثناء تقديم واجب العزاء من طلب بصيص من النصح وبعض ملامح من مشورة، فهل سيحكم الجيش المصري مصر من خلف كواليس السياسة بقبضة من حديد كما في النموذج التركي، وتكون الأحزاب واجهة مدنية للحكم وتصريف شئون المجتمع، أم أن الوضع سينقلب ليتحول إلى ما يشبه حكم الفقيه في إيران؟!!

ضبابية السيناريو تجعلنا لا نرجح كفة على أخرى لكون الفعل السياسي مازال في طور التكوين ولكن وبالرغم من عدم القدرة على التكهن ( بجلاء) في تحديد ماهية ما سيؤول له الأمر إلا أنه لا يساورنا شك في أن السيناريو – على هذه الصورة مما نراه اليوم من أوضاع داخل المشهد السياسي المصري - لن يخرج عن مسألتين، حكم الجيش من وراء الكواليس وبقاء الأحزاب ذات المرجعيات الدينية على واجهة العمل السياسي ، أو الحكم بمنهج ولاية الفقيه... الغاضبون إذن في ميدان التحرير وماسبيرو قد اختاروا الشارع، أما الغاضبون ممن خرجوا من ظلمات المعتقل والنفي والتعذيب فقد اختاروا البرلمان ، واعتقد أنه يظهر بجلاء مدى فرق العقول في إدارة دفة الغضب عند الطرفين والذي أرى انه كالفرق بين الحالم واليقظ ، أو ربما كالفرق بين المتخلف والعبقري... حزب الوسط، وجماعة الإخوان المسلمون، والجماعة الإسلامية، والسلفيون، والصوفيون، وأخيرا وليس آخراً السيد عبود الزمر الذي أعلن في أول ظهور أعلامي له بإنشاء حزب سياسي يترأس هو قيادته ويكون حزبا لكل المصريين ، والسؤال هنا أمام كل هذه الأحزاب ذات المرجعيات الدينية أو القائمة على كيانات دينية ما هي الفروق السياسية التي ستجعل كل منها مختلفا عن الآخر؟ وهل سيكون الاختلاف في صالح الرؤية الفقهية للقائمين على الحزب أم في صالح مصر والسياسة بشكل عام؟ بلا شك ستكون الفروق بينهم هي ذات الفروق الفقهية والمذهبية التي تجعل كل منهم مختلف عن الآخر وإلا لكانوا ببساطة اتفقوا سياسيا فيما بينهم وانضموا جميعا تحت لواء حزب سياسي واحد يضمهم في خدمة مصر بعيدا عن مناهج الأحزاب الأخرى ذات المرجعيات اليسارية (التجمع ) أو الليبرالية ( الوفد ) أو الناصرية ( العربي ) أو .. إلخ ،

 والتي تتعارض مع ما يؤمنون به من منهج، بل أننا نتساءل أيضا عن لماذا يصر الأخوان المسلمون على سبيل المثال في إنشاء حزب خاص (العدالة و الحرية )... – ولنلاحظ قرب المسمى من حزب العدالة والتنمية التركي – أقول إنشاء حزب سياسي رغم أن حزب الوسط لأبو العلا ماضي غالب مؤسسيه من الإخوان! أي يحملون نفس المنهج!، ما هو الفرق بين حزب يؤسسه إخوان مسلمون وحزب آخر يؤسسه أيضا إخوان مسلمون؟ .. لا يمكن أن يكون الفرق فقط في مجرد الاسم؟ .. وهنا يكمن سؤال آخر وهو هل ينقسم الأخوان على بعضهم في التوجه السياسي ومن ثم ففريق منهم يجنح لحزب كحزب الوسط والآخر يميل لحزب كحزب العدالة والحرية ؟ وما هو التوجه السياسي الذي يختلف عليه كلا الطرفين رغم أنهما يحملان نفس المنهج ؟ أم أنها ( هوجة ) إنشاء الأحزاب؟.. مسألة عجيبة فعلاً!!!

إن هذه الحشود التى حملت راية الإسلام ممن خرجوا من السجون وتم الإفراج عنهم من المعتقلين قد تركوا الكثير من الظلال حول حالات انقسام حادة بين أفكار لا ينبغى أن يكون الاختلاف بينها بهذه الدرجة وبهذه الحدة إلا إذا كانت بالفعل خلافات فى السياسة وليست فى الدين.. ماذا يفعل المواطن المصرى الأمى البسيط الآن أمام أطروحات متناقضة حول قضايا دينه وحياته.. نحن أمام الإخوان المسلمين.. وشباب الإخوان.. وحزب جديد للإخوان الحرية والعدالة.. وحزب الوسط والسلفيين.. والجهاد.. والجماعة الإسلامية.. أين مفاهيم الإسلام الحقيقية فى ذلك كله.. وهل نحن أمام جماعات وتيارات إسلامية تدعو إلى الله أم أمام كوادر وتجمعات سياسية تسعى إلى السلطة... وكيف نفرق الدين من السياسة ونفصل بينهما.. وإذا أعلن رمز من رموز هذه الجماعات فتوى أو موقفا فهل هو موقف رجل سياسة أم فتوى رجل دين... إن الأخطر من ذلك كله هو حالة الانقسام بين كل هذه الجماعات خاصة أنه لا يوجد الآن سقف يقف أحد عنده سواء فى معارك السياسة أو الصراعات الدينية..

نحن الآن أمام تداخل شديد فى الأفكار والمواقف بين دعوات سياسية ترتدى ثياب الدين وجماعات دينية تسعى لدور سياسى.. إن المواطن المصرى المأزوم فى حياته ورزقه وتعليم أبنائه ومرض زوجته وفقره وحاجته يقف الآن حائرا بين تيارات ملأت الساحة تتصارع على صوته ما بين الجهاد والإخوان والجماعة الإسلامية وحزب الوسط.. وكلها تحمل شعارات إسلامية لا ينبغى أن تكون هذه التقسيمات الحادة هى آخر المطاف لدين عظيم هو الإسلام ولا ينبغى أن تصل درجة التناقض والخلافات إلى هذه الحدة وهذا الرفض للآخر وإذا كانت هذه التيارات ترفض بعضها البعض فمتى ستقبل الحوار مع الآخر بل متى تقبل هذا الآخر فى دولة قام كل تراثها الفكرى والدينى والسياسى على التعددية والحوار ما بين مسلميها وأقباطها ومثقفيها وعلمائها ونخبتها الفكرية والدينية... إذا كانت ثورة 25 يناير قد فتحت أمامنا أبواب الحرية والحوار والهواء النقى فيجب الا يكون ذلك بداية تقسيمات وصراعات وأهواء ومصالح.. إن هذاالاندفاع الذى شهدته مصر من القوى الإسلامية لا يتناسب مع وقار الأديان وسماحتها.. هل يعقل أن يقوم ائمة السلفية فى الإسكندرية بطرد ائمة الأوقاف من المساجد ويحتلون منابرها... وهل يعقل ان يحدث فى جمعة التطهير والمحاكمة بالتحرير ... بمجرد أن إنتهت محاكمة مبارك . وتأجيل المحاكمة للإسبوع المقبل ، تقدم مجموعة من شباب الإخوان الي المنصة ، وطلبوا من الشيخ محمود عبد المقصود ممثل السلفيين ، مغادرة المكان وأن يصحب معه كل السلفيين . وهددوه بمعركة دامية . ودفعوه الي خارج المنصة . حتي سقط علي الأرض ...

وهل يعقل أن يقف داعية شهير ويتحدث عن نتائج الاستفتاء على مواد الدستور ويسمى النتائج بغزوة الصناديق وما هذا الرعب الذى جاء فى أحاديث هؤلاء عن العنف وتطبيق الشريعة وقتل الحكام..... إن الأمر يتطلب قدرا من الحكمة واليقظة لأناس يدعون إلى الله ويحملون رسالة دين عظيم قام على التسامح والرحمة وهم يعلمون أن نصف المجتمع من الأميين الذين لا يقرأون ولا يكتبون.... معلوم أن الأحزاب السياسية تقوم على مبدأ خدمة الدولة ، ومن ثم فكل الأحزاب في العالم تقبل عضوية المنتمين إليها على أساس وطني وليس على أساس ديني ، هذه هي لعبة السياسة في كل بلدان العالم مع استثناء بسيط لا يتسع المجال هنا لنقده وتحليله ، ومن ثم يبرز التساؤل في هل ستقبل الأحزاب المصرية ( الحديثة ) القائمة على كيانات دينية ( سنية ) عضوية مصري (شيعي ) مهما كان إخلاصه وانتمائه الوطني؟ أو عضوية مصري بهائي، أو عضوية مصري قبطي؟ أو كاثوليكي؟، وهل سيقبل أصحاب الأحزاب القائمة على كيانات دينية ( سنية ) أن يتم إنشاء أحزاب سياسية أخرى يكون أعضاءها من ذوي المرجعيات والخلفيات الشيعية أو البهائية أو البروتستانتية؟؟! إنها بالفعل مسألة في غاية التعقيد. ومن هنا كانت القوانين الوطنية ملتزمة بعدم إنشاء حزب يكون مؤسسيه أو أعضاءه من أصحاب منهج محدد يقوم على ايدولوجية معينة من شأنها إحداث خلل داخل المجتمع حتى ولو كانت ايدولوجية هؤلاء الناس لاعلاقة لها بالدين ، كما نرى في أميركا على سبيل المثال رفضهم لتكوين حزب للشواذ أو حزب لطائفة "المورمن" لأن ذلك من شأنه تفكيك المجتمع لشيع وطوائف تبدأ حراكها حينما تبدأ بأحزاب سياسية لا تلبث أن تتحول لأحزاب طائفية ينتصر القائمين عليها لفئة على فئة من أبناء الوطن الواحد وتتحول ( بشكل آلي وحتمي ) من عراك سن قوانين تحت قبة البرلمان لمعارك ميليشيات مسلحة في القرى والمدن ، ونعود بها لعصور القرون الوسطى...

نحن نريد الإجابة على هذا السؤال: هل مستقبل مصر السياسي والإقليمي والدولي سيكون مرهونا بطائفية البرلمان أم مرهونا بوطنيته وانتماء كل المستظلين تحته بدستور البلاد وانتمائهم لمصر؟ إننى أناشد القوى الوطنية ( المخلصة ) لهذا الوطن أن تتحد وتتفق على رأى موحد تواجه به هذا المد السلفى المدعوم سعوديا وامريكيا فى إطار صفقة لا يمكن أن تخدم الوطن أو المواطن ... واخشى ما أخشاه أن ينقاد الشباب للفضائيات وأحاديث الداعية الإسلامى الذى أفصح عن طموحاته السياسية مستغلاً كلماته المعسولة , هنا أيضاً لابد وأن أنبه لنأخذ حذرنا من بعض الشخصيات التى تتحدث كثيراً عن مصر , وهى بعيدة كل البعد عن الواقع المصرى , بل ولا تطيق أن تقضى فترات طويلة على أرض الوطن... إننى أوجه ندءاً لكل القوى الوطنية ( المصرية ) كفاكم فرقة , أننى أدعوا أياديكم لتتعانق لمصلحة هذا الوطن لتفوتوا الفرصة على أؤلئك الدعاة الذين يتعاملون بميكافيلية واضحة للوصول إلى مآربهم السياسية البحتة , وأؤلئك الذين يجيدون الكلمات المعسولة فى حب مصر والمطالبة بالإصلاح .... ياسادة ما حدث لا يعدو كونه تغيير فى الأشخاص , أما الثورة فأحسب أنها قادمة عندما تتكاتف كل القوى الوطنية لهذا الوطن







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز