اميرة غريب
amira_ghareeb@hotmail.com
Blog Contributor since:
15 March 2011



Arab Times Blogs
اكاديمية مبارك للامن

من الصعب جدا في هذه الايام ان نضع كلمة الامن بجوار مبارك ليس فقط لانة اصبح رئيسا مخلوعا ولكن لانة لايصح ابدا استكمال الكابوس.

 ما كنا نعيش فية ونحن غافلين عن معنى الامن .لم يكن هذا الذي عشنا فيه لمدة ثلاثون عاما هو الامن

مبارك لم يصنع الامن لانة صاحب اول ضربة جوية او انة رجل الحرب والسلام كما يقال عنة ولكن كان من انجح الرجال في تفسير معنى المواطنة للمواطنين وتحريك افاق المستثمرين العرب والاجانب واتساع اليات السوق والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمصر الى اعلى مستواياتها و كل هذة الاكاذيب الذي بات شعب مصر يصدقها وينحني له كل يوم شاكرا له لما قدمة طوال السنوات السابقة وكان نتيجة ذلك انة اصبح رئيسا مخلوعا وكاذبا فكل ما وصلنا الية هو الشعور بالامن وليس الامن ذاتة .

ومن الان لا بد وان تفارق اكاديمية الشرطة اسم مبارك وللابد وتقوم بفردها على ايضاح الاكاذيب التي نشرت عنها من اقلام وعقول لا تتفهم جيدا ما تحتوية من رجال سيصنعوا مستقبلا زاخرا لمصر .

ماحملتة الثورة المصرية في يناير الماضي من اعتداءات غلى المواطنين وسفك دماء الشهداء وخلق الرعب في كل ارجاء البلاد لا علاقة ولا صلة له بابناء الشرطة المصرية الذين كانوا ومازالو ابطالا بكل المعاني كان لهم شرف الاستشهاد على مدار سنوات عديدة ماضية بهدف حمايتنا وحماية ارضنا ولعل قصصا ووقائع عديد من تاريخ مصر تشهد لهم بذلك ..... ما حدث من اعتداءات على المواطنين ما كان الا مؤامرة رخيصة من اصحاب العقول الخربة و القيادات التي كانت مثلها كمثل باقي القيادات في عصر مبارك الفاسد كل منهم يطمح ويطمع في الاستحواذ على مواردنا وثرواتنا فكان ليس بالكثير عليهم ان يستحوذوا على ارواح شهداءنا بمؤامرة خلقت علاقة وهمية وكاذابة بين الشعب ورجال الشرطة.

اكاديمية الشرطة وليس اكاديمية مبارك للامن تعدا رمزا من رموز الدولة بما تحوية من رجالا وابطالا هم خيرة شباب المجتمع . تم اختيارهم بدقة ليكونوا درع حماية مصر وشعبها مستقبلا .

المواصفات الجسدية ليست وحدها هي معيار اختيار الطلبة في كلية الشرطة وانما المهارات الذهنية والعقول التي باتت تفكر في اصلاح وحماية كل شبر من ارض مصر كانت هدفا لهؤلاء الطلاب منذ بداية التحاقهم بدراسة القانون والعمل الشرطي .

انا لا ابالغ في قدر ما تحتوية هذة المنظمة من طاقات وابداعات وعقول لا تكاد تفكر في شيء سوى تنمية وحماية واصلاح البلاد .

من الان وجب علينا ان نقف بجوارهم ونقوم لى تدعيمهم بارجاع ثقتنا اليهم ونلتف جميعا ونضع ايدينا في ايديهم لنصنع مصر الجديدة ... خالية من عناصر فاسدة وعقول متجمدة .

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز