أسعد أسعد
assaad_for_jesus@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 April 2007

أسعد شفيق أسعد
كاتب من مصر مقيم في امريكا
الميلاد : 18 أغسطس 1942 المنصورة - دقهلية - مصر
المهنة : مهندس بولاية ماساتشوستس - امريكا
المؤهلات : بكالوريوس الهندسة الصحية و البلديات
كلية الهندسة جامعة الاسكندرية - 1969
دبلوم الصحة العامه - الهندسة الصحية
المعهد العالي للصحة العامة - جامعة الاسكندرية - 1974
الحالة الاجتماعية : متزوج من المهندسة عايده حبيب عبد الشهيد خريجة نفس الجامعة و نفس التخصص و تعمل معي في نفس المجال . لنا ابن واحد فيليب - مهندس و ابنه واحدة فيبي - صيدلانية
المجال الثقافي : الدراسات و الابحاث الدينية "المسيحية - الاسلامية - اليهودية" مع الدراسات التاريخية المتعلقة بها
النشر :بدات الكتابة منذ اقل من سنة وقد نشر لي حتي الان مقالات دينية و سياسية و البعض لم اقم بنشره بعد

 More articles 


Arab Times Blogs
تطبيق الشريعة الإسلامية هدفه ذبح مصر علي الطريقة الإسلامية

لعلك يا قارئي العزيز قد شاهدت أيا من مقاطع الفيديو التي تعرضها الجماعات الإسلامية علي مواقعها علي الشيكة العنكبوتية و فيها يقوم المجاهدون المسلمون بذبح و جز عنق أحد الكفار المارقين من الذين لا يدينون بدين رسول الله صلي الله عليه و سلم و من لم يؤدوا الجزية عن يدهم و هم صاغرون ... فبحسب تطبيقهم للشريعة الإسلامية تجز رقبه الضحية بسكين و يسمع المشاهد خوار المذبوح و حشرجة صراخه و يري الدم ينفجر من رقبته بينما جسده يرعص من الألم و سط تكبيرات أبطال الإسلام و صيحاتهم المنتشية بالدم المسفوك و هم ينادون إلاههم أكبر ... الله أكبر ... الله أكبر ... الله أكبر ... لعل صيحاتهم تصل إلي أذن إله الإسلام فيرضي عنهم و عن ذبائحهم البشرية التي يقدمونها له تقربا إليه ... أو لعلها تصل إلي أذن كل من يكفر بإله الإسلام فيسلم له و لهم ويدخل في دينه و دينهم كرها ...

و لا يقتصر جهاد المسلمين المؤمنين علي جز رقاب الكفار و المشركين من ضحاياهم علي الطريقة الشرعية الإسلامية بالسكين و التكبير لإرهاب كل من لا ينطق الشهادتين طوعا... بل تقوم الجماعات الإسلامية المجاهدة بجز رقاب الأوطان و ذبح البلاد بالترويع و التخويف و التكفير و صيحات الله أكبر ... الله أكبر ... لكل من لايقبل أن يحكمهم المجاهدون بالشريعة الإسلامية ... واعدين كل من لا يزعن لهم بمشهد مماثل من مشاهد دعايتهم الإسلامية لدينهم الذي يرهبون به عدوهم و عدو إلاههم أكبر ...

جماعات الجهاد الإسلامية تجوب الطرق تصيح في كل شارع و كل زاوية الله أكبر ... الله أكبر ... و هم يلوحون للمجتمع بأنهم هم المفوضون من الذات الإلهية بتطبيق حدود الشريعة التي ينسبونها إلي الذات الإلهية ليرهبوا بها المجتمع باسم الذات الإلهية ...

و اليوم و ما كادت مصر ترفع رأسها بعد ستين عاما من القهر و الذل تحت سيطرة و قهر العسكر المنشقين علي إخوان حسن البنا المسلمين لأنهم متأسلمون علي منهجهم و طريقتهم العسكرية الحربية ليذلوا مصر و يخضعوها بحسب ما أعلن السادات قبل أن يقتله مسلمو حسن البنا أنفسهم ... أنا رئيس مسلم لدولة مسلمة فذبحه المسلمون لأن دولتهم المسلمة تخالف دولته المسلمة بالرغم من أنه هو الذي وضع لهم بند شريعتهم الإسلامية بندا رئيسيا في دستور مصر الإسلامية ... إسلام ضد إسلام ... و الله أكبر ضد الله أكبر ...

فبعد أن أطاحت الثورة بحسني مبارك بحسب ما خططت أمريكا ... سلم الشباب الثورة إلي الجيش بحسب ما خططت أمريكا ... الذي سلمها بدوره إلي مشايخ الإسلام و مجاهديه بحسب ما خططت أمريكا فخرجت الجماعات الإسلامية المجاهدة من جحورها لتركب الثورة و تدوس شباب مصر و تجز رقابهم بصيحاتهم ألله أكبر الله أكبر بحسب ما خططت أمريكا... لينتزعوا الثورة من أيدي شباب مصر اليانع الذين بذلوا دماءهم رخيصة في حب مصر لتحيا مصر بجميع أطيافها و أفرادها و أهلها شعبا واحدا ضد مخطط أمريكا ...  ليجز هؤلاء المتأسلمون المجاهدون رقبة مصر و ليحولوها إلي صحراء بدوية خاضعة لإبن العاص و إبن الخطاب ... و يسبوها مستعمرة عربية لسادتهم عرب الجزيرة من شاكلة إبن تيمية و إبن عبد الوهاب من سلالة عبد اللات و عبد العزي و عبد مناف ... تحت قيادة الغزاة الجدد من أتباع أسامة إبن لادن و أيمن إبن الظواهري ... بحسب ما خططت أمريكا ...

و اليوم يرفع المتأسلمون سكين الشريعة الإسلامية التي ما أنزل الله بها من سلطان و لا يعلم كنهها أحد إلا ما يفتي به هم وحدهم ... فلم تحصر أبدا حدودها ولم يحدد أحد نصوصها بل و لا تخضع أي أحكام يزعمون صحتها لتفسير أو لتحليل إلا لتأويل خيالهم المشبع بالذبح و الدم و الرجم و تقطيع الأوصال ... حتي إنه حسب أهوائهم و فكرهم المشبع بمقت الآخرين و رغبتهم في إذلالهم فقد إنقلبت عندهم المعايير و صار البرئ مذنبا و المذنب بريئا ...يصيحون في الجوامع و في المنتديات و من علي المنابر لا تقطع يد سارق من جوع ... و علي الشبكة العنكبوتية للترويع و الإرهاب سحقوا يد طفل صغير تحت عجلات سيارة بسبب كسرة خبز يسد بها رمقه من جوع ... و في قضية الزني يتشدقون بشهادة الفحول الأربعة و بالمرود في المكحلة و بالخيط و مروره من دون عرقلة ... و في ساحات الجلد و الرجم تسام النساء عذابا و تفقد المرأة حياتها علي الظن و الحدس ...  كل من إعتلي عرش الشريعة و من عليه جلس ...

 و لعلك تذكر باقارئي العزيز الثورة العارمة التي إنفجرت بين حماة الشريعة يوم تكلم الأنبا بيشوي أحد رجال الكنيسة و قال عن هؤلاء المتأسلمين أنهم ضيوف علي أرض مصر فتم سب الرجل باقزع السباب و قامت الثورة عليه و طالبوا برأسه بإعتبار أن هذه الكلمة هي إهانة للمسلمين ... المسلمين العرب الغزاة أحفاد دولة مكة و المدينة الذين دخلوا أرض مصر فاتحين ليستوطنوها عوضا عن باديتهم القاحلة الجرداء فقتلوا من المصريين من قتلوا و سبوا و باعوا عبيدا من باعوا و إستوطنوا في الأرض و ضربوا أطنابهم فيها و هم ليسوا أهلها و ظلوا إلي اليوم يفتخرون بنسبهم القرشي و بسلالة رسول الله البدوية ويلعنون الفراعنة و سلالتهم المصرية الملوكية  ... فماذا تحسبهم يا قارئي العزيز ... اليس الأعراب النازحون إلينا بلغة المتسامح الواسع الصدر ضيوفا علي وادي النيل ... ثم من تعريف الضيف السنا نقول إكرام الضيف واجب ... اليس الضيف ينزل عزيزا مكرما معززا ... ألا يتنافس  أصحاب البيت في إكرام ضيفهم ماشاء له الجلوس بينهم ... لكن في نظرهم صار اللفظ الطيب هذا كفرا يجب جز رقبة من نطق به لا لشئ إلا لأنه قبطي نصراني  ... و من الواجهة الأخري ماذا تقول شريعتهم هؤلاء الذين رفضوا أن يدعوا ضيوفا ... تقول شريعتهم بلا لف و لا دوران عن المسيحي القبطي المصري إنه ذمي ... ففي كل كلامهم عن المسيحيين يقولون إنهم أهل ذمة ... و ماذا تقول شريعتهم عن أهل الذمة ... قاتلوهم ... حتي يعطوا الجزية عن يدهم و هم صاغرون ... أي مذلولون ... الأقباط في بلدهم أذلاء صاغرين للمسلمين الغزاة الفاتحين ... و إنقلب الحق باطل و الباطل حقا ... بالشريعة و بالإسلام و بالله أكبر ...   

الله  أكبروالعزة للعرب ... النداء الذي أطلقه شيخ الإسلام حسن البنا الأب الشرعي لحركات الإرهاب الإسلامي الذي غزا به تربة مصر الوطنية ليذبحها إلي فسطاطين ... فسطاط المسلمين و فسطاط الكفار ... فسطاط المؤمنين و فسطاط المارقين ... فلقد نزع حسن البنا و أعقبه تلميذه سيد قطب إنتماء الوطنية عن كل من إتبعه من المصريين الذين تأسلموا علي يديه و صاروا تابعيه و مريديه و جعلهم ينتمون إلي إسلامهم التكفيري الذي يريد أن يحكم بالدم و الذبح تحت شعار الله أكبر ...

و تفرخ من جماعات الإسلام السياسي العديد من الجماعات المتعارضة في مذاهبها متفرقة في أسلوبها و مناهجها بالشريعة الإسلامية ... متفقة و مجتمعة علي رأي واحد ... تكفير الأقباط و العلمانيين في مصر بالشريعة الإسلامية ...و جعلهم هدفا لتكبيراتهم و هم يسنون السكاكين ليذبحوهم بالشريعة الإسلامية ... و هم يدعون إنهم في حمايتهم أهل ذمة بالشريعة الإسلامية ... و لا يتورع هؤلاء الجزارون من التحالف مع الأمريكان الكافرين الذين يدعونهم علنا الشيطان الأعظم بحسب تعاليم شريعتهم الإسلامية ...و سرا يقبلون أقدامهم و يبتغون رضاءهم و بركاتهم في ذبح الكافرين من أبناء وطنهم المذبوح كما علمتهم شريعتهم بإتباع إسلوب التقية ... بل إنهم يتهمون ضحاياهم و هم يذبحونهم بأنهم هم عملاء الأمريكان الكافرين أعداء الشريعة الإسلامية ... 

كما وضع المتأسلمون ممن ينادون بأن الله أكبر أيديهم في يد النظام المصري العفن و وظفوا خبراتهم برتبة زبانية أخصائيين في القتل و الترويع و الإرهاب لدي وزارة الداخلية و أمن الدولة المنحل فأطلقوا أيديهم في أمن الشعب بل و إستوردوا لهم من المتأسلمين الهاربين و الفارين من أفغانستان و البوسنة و الهرسك و الشيشان و الصرب ثلاثة آلاف من محترفي الذبح ليجهزوا علي بقية الوطن و يروعوه إنتقاما لنظام حسني و جمال و علاء و سوزان ... و لينتقموا من فسطاط الذين قالوا لا للدين و ينصروا فسطاط من قالوا نعم للدين و للمشايخ في غزوة الصناديق المباركة ...و لقد رفعوا زئيرهم يطالبون بوفاء و كاميليا حتي يجهزا عليهما إذا أعادتا علي الملأ جهارا أقوالهما بثباتهما علي رفض الإسلام فستنحرا علنا قربانا لإله الإسلام أكبر ... و في نفس الوقت لم يجرؤ أحد من أسود الإسلام أن ينبس بسؤآل و لو همسا و لو علي إستحياء أين ثروات مبارك و فاسديه ... أين ملياراته التي إمتصها من دم شعب مصر المذبوح بسكاكين شريعة الإسلام ... و لأن هذه نقرة و تلك أخري فالشريعة الغراء تحض علي الخنوع للحاكم و لو سرق مالك و جلد ظهرك ... و من خرج عن هذه الشريعة أسكنه الله أكبر فسيح و وسيع جهنمه ... بعد أن يدخل إليها مذبوحا بسكاكين عباد الله أكبر من مجاهدي الشريعة الإسلامية ...

مصر الآن مقسمة فعليا و هي علي وشك الإنفجار ... تماما كما خططت لها أمريكا و بتنفيذ عملاؤها من مجاهدي الله أكبر ... إذلال الأقباط الذميين جاري علي قدم وساق ... هدم كنائسهم و جمعياتهم و خطف بناتهم و تهديد السافرات منهن ... فرض الأتاوات بغرض الجزية عن يدهم و هم صاغرون ... معارك المجاهدين من صوفية الله أكبر ضد المجاهدين من سلفيي الله أكبر... و إليك يا قارئي العزيز الأخبار التالية منقولة من المواقع الإلكترونية لمشاهد ذبح مصر علي الطريقة الإسلامية ...

اقامة حد القتل على 7 أقباط على يد سلفيين
الثلاثاء 5 ابريل 2011 5:57:30 م

سلفيون يمنعون أقباط من الصلاة فى سمالوط
الثلاثاء 5 ابريل 2011

عاجل ..الفتنه ترفرف على قرية القمادير بالمنيا

رسالة عاجلة للمجلس العسكرى ووزير الداخلية

أوقفوا الفتنة الطائفية الان بقرية " القمادير بسمالوط"
تجمهر الآلاف من الإسلاميين المتشددين حول كنيسة القرية لإغلاقها والأقباط يستغيثون !

ضباط شرطة "سمالوط" يستدعون أقباط "القمادير للتوقيع على إقرار بغلق كنيسة القرية "

الثلاثاء ٥ ابريل ٢٠١١ - ٠٣: ٤٤ م +02:00 CEST
 "هاني لبيب" لـ"الأقباط متحدون": رفضنا التوقيع، وأئمة المساجد يحشدون الشباب أمام الكنيسة.
كتب: هاني سمير

قال "هاني لبيب"- المحامي"- إن ضبَّاط قسم شرطة "سمالوط" بمحافظة "المنيا" "المنيا"، قد استدعوا عددًا من أقباط قرية "القمادير وأمروهم بتوقيع إقرارات بعدم الصلاة في كنيسة القرية نزولًا على رغبة مسلميها..

“حرب الأضرحة” تشتعل بين الصوفيين والسلفيين بعد حرق ضريح بالمنوفية

April 3, 2011
أشتعل غضب الصوفية عقب حرق ضريح سيدي عز الدين بالمنوفية، اليوم ودعوا لتنظيم ، وقفة احتجاجية يوم السبت القادم أمام سفارة السعودية التي يتهمونها بدعم السلفيين وتمويلهم،  وأكدوا على ضرورة تفعيل اللجان الشعبية لحماية الأضرحة، مطالبين الجيش بضرورة التدخل كما تدخل في حادثة كنيسة صول

، وحذروا من نشوب الفتنة والدخول فى حرب أهلية إذا لم يتم التصدي للسلفيين 

السلفيون: سنطبق منهجنا مهما كلفنا الأمر.. وعلى النصارى الاستسلام لحكم الله
أسامة المهدي
Sat, 02/04/2011 - 21:35







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز