حسن الطائي
hassanhad@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 July 2010

صحفي عراقي



Arab Times Blogs
قذائف من الفضلات المشعة، ترابط بين فوكوشيما؟ وطرابلس؟

يظهر في اليابان فقدان السيطرة علي الانهيارات النووية تقريبا. وفي نفس الوقت تقصف قوات التحالف الدولي بقذائف محشوة باليورانيوم المنضب مضادة للدروع، والدبابات، والملاجئ المحصنة، والمطارات، والموانئ وكل مايندرج تحت بند البنية التحتية لليبيا  ،   وموجهه بالاشعة الليزرية في تصويب الاهداف المعينة بدقة متناهية،  وتحرر طاقة حرارية متوهجة عالية جدا نتيجة لاحتوائها علي حشوة اليورانيوم المنضب، الذي يحرر حرارة عالية تذيب الهدف وتحوله الي قطعة إشعاعية سامة تسبب امراضا سراطنية وجينية تسستمر مدة تآثيراتها في المكان الذي القيت فيه الي٣٠٠سنة تقريبا، ومنذ منتصف السبعينيان بدآت حملة مضادة لهكذا نوعيات من القذائف المحشوة بفضلات اليورانيوم المنضب، التي تعتبر خطيرة وسامة علي البيئة، وهناك عشرين جيش في العالم يمتلك في مشاجبه هذه النوعية السامة من الصواريخ المضادة للدبابات والدروع، ومن ضمنه الجيش الياباني ايضا، والسبب يعود الي الاثارالبيئية الضارة التي تسببها تلك القذائف حين انفجارها لانها تحول الهدف الي نقطة اشاع مستديمة تتشابة تاثيراتها لكارثية مع الكارثة الحديثة في اليابان الان، كما انها رخيصة التصنيع والكلفة ويفضل إستخدامها لانها تساهم في تخفيض الفضلات النووية المتفاقمة لدي الدول التي تعتمد في تصنيع الطاقة علي المفاعلات النووية. وقد تآكدت الاضرار الناتجة عن تلك القذائف في حرب الخليج الخليج الاؤلى عندما قام الطبيب الالماني سيكوارت هورست كونتر والباحث في الاشعة السامة بدراسة عينات من الدبابات المتفحمة التي تعرضت للقصف  الامريكي في البصرة والتي تحولت الي ساحة يلعب فيها الاطفال العراقيون هناك، حيث لوحظ زيادة كبير في اعداد الولادات المشوهة في مستشفي البصرة وقد اعزي السبب لوجود الدبابات المتفحمة نتيجة القصف الامريكي بتلك القذائف المحرمة دوليا، وعلي الرغم من ذلك لم يوجد موقف موحد تجاه استخدام هكذا اسلحة سامة ، ومنظمة اطباء من اجل الوقاية من  الاسلحة المشعة اكدت ان تلك الاسلحة تسبب قطعيا امراضا عديدة يندرج بضمنها السرطان والولادات المشوهه واظرارا متعابقة لايمكن حصرها، كسرطان الرئة، والجلد والدم الوكيما كما هو منتشر عند اطفال العراق اليوم، وسوف يحصل نفس الشئ للاطفال في ليبيا والشعب الليبي سيكون ضحية ثانية لتلك الاسلحة الفتاكة التي تستخدم ضده الان ، وقد بوشر بتشكيل لجنة لدراسة الاضرار التي سوف تتركها تلك القذائف علي الاراضي الليبية وعلي الاجيال هناك
وعند المقارنة بين الخوف من سيطرة العقيد معمر القذافي قائد ثورة الفاتح من سبتمر علي الجماهرية، وبين استنجاد اهالي مدينة بنغازي، ودولة قطر، والامارات، والمملكة العربية السعودية بقوات التحالف كي تقصف ليبا بدون تفريق بين من هو مع قائد ثورة الفاتح ومن ضده، باسلحة محرمة دوليا تخلف ورئها آجيالا مشوهه وسقيمة، إضافة الي دفع فواتير الحرب والتدمير لقوي التحالف الدولي من خزينة الجماهير؟ وتحويل ليبيا الي مستعمرة سقيمة ينعم امراء الحروب بخيراتها بينما يموت الشعب تحت القصف المشع بحجة الحفاظ علي المدنيين؟ إيهما افضل حكم الجماهير ام اسلحة محرمة دوليا لاتبقي ولاتذر؟ سؤال نوجهه الي احفاد عمر المختار واخواننا في العرق والدين، وللتآريخ شواهد حية تتكرر بنفس البدايات مع نفس النتائج ، و اللبيب من اتعض بتحارب غيرة
لانتمني لليبا ان تكون عراقا ثانيا كما يريد لهم مشايخ الخنوع والخيانه في الخليج،  كما نناشد الخيريين في ليبيا ان يعرفوا بالمخططات التآمرية لمشايخ الضلال من نموذج القرضاوي خطيب ومفتي قناة الخنزيرة، وعملاء الاستعمار
عاش الشعب الليبي العظيم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز