د. حسن عبد المقصود
dr.maksoud@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 February 2010

كاتب واكاديمي من مصر
كلية التربية
جامعة عين شمس

 More articles 


Arab Times Blogs
أسئلة إلى رئيس جامعة عين شمس ووزير التعليم العالي، وبلاغ للنائب العام

 كنت قد طرحت سؤالا استنكاريا في المقال السابق، أعيده هنا: كيف نجحت الآن الأبحاث التي رسبت سابقا؟ ولماذا رسبت سابقا إذا كانت تستحق النجاح، هذا السؤال أتوجه به إلى كل من: النائب العام، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة (محاربة الفساد)، ومعالي السيد وزير التعليم العالي بصفته المسئول عن اللجان العلمية، وهو رئيس المجلس الأعلى للجامعات المصرية، وإلى السيد رئيس جامعة عين شمس التي يعمل بها صاحب الأبحاث المرسبة سابقا والناجحة حاليا، واخيرا إلى السادة أعضاء اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة والأساتذة المساعدين (لغة عربية ودراسات إسلامية)

هل نجد مبررا لرسوب أصحاب الكفاءات ونجاح أصحاب الصلات؟

السؤال الثاني أتوجه به لمعالي السيد الوزير، أقصد به هنا وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي: يا معالي الوزير، هل هذا الجو غير العلمي يسمح ببناء أية شخصية بناء سويا؟ وهل استمرار هذه اللجنة في تزييفها حقائق شديدة الوضوح، والركوب على أكتاف المنصب الذي يتم استغلاله والتربح من ورائه بصورة يندى لها الجبين يُسهم في تكوين أعضاء هيئة تدريس يمكن أن تنافس عالميا؟

 معالي السيد الوزير، لقد تقدم الباحث المعنيُّ بتظلم إليكم شخصيا عن طريق الفاكس، وأرفق به صورة من التظلم الذي تقدم به إلى رئيس جامعة عين شمس، والذي لم يُرد عليه حتى هذه اللحظات، وكان الأمل فيكم كبيرا في أن تقوموا بعملية إنصاف للمظلوم، ولكن يبدو أن عملية التجاهل هذه ثقافة ثابتة لدى كل القيادات الحالية، وبالطبع تمت وراثتها عن القيادات السابقة. ألا يخجل رئيس الجامعة الذي مر عام عليه دون أن يجر بقلمه خطا على التظلم لاتخاذ إجراء؟

إذا كان رئيس الجامعة مشغولا بإحراء عمليات جراحية والقيام باجتماعات مع لجنة السياسات الخاصة بالحزب الوطني سابقا؛ إذا كان مشغولا بهذا الشكل؛ فلماذا لا يترك المنصب لمن يقوم بوظائفه على أكمل وجه؟ وما الحكمة البالغة في استمرار الأوراق في مكتب رئيس الجامعة دون اتخاذ إجراء؟ وما المنفعة المشتركة بين رئيس الجامعة ولجان الترقية حتى يتستر على إهمالها وأخطائها المقصودة وغير المقصودة؟

وما العائد على معالي الوزير من انتهاج السياسة نفسها؟ أعني عملية التجاهل وعدم الرد؛ خصوصا أن التظلم الذي رُفع إلى معالي الوزير كان ممهورا بتوقيع صاحبه ومكان عمله. لِمَ لَمْ ترد عليه يا معالي الوزير؟ وهل مناقشة أمر كهذا يحتاج إلى شهور طويلة؟ إذن نحن في الانتظار.

إن منصب رئيس الجامعة يُحتم عليه أن يعمل ليل نهار لخدمة الجامعة والارتقاء بمستوى الأداء فيها، ولا يمكن أن يكون هناك رقي في الأداء إذا لم يكن للبحث العلمي قيمته، ولن تتحقق قيمة البحث العلمي بالمفهوم الصحيح للبحث العلمي من غير أن يشعر الباحث بالأمان، وأن عمله محل تقدير، وأن الجهد العملي والعلمي الذي يقوم به هو محل تقدير؛ خصوصا أننا ننفق على أبحاثنا من ميزانياتنا الخاصة؛ فليس هناك دعم للبحث العلمي، وإن وجد فهو على الورق، ويكاد يخصص لبعض الحالات وبعض الأقسام، فالأقسام النظرية لا تُلقي لها الجامعة بالا، ولم نَشْكُ يوما من هذا الظلم، لكننا نشكو فقط عندما يتم التجاوز لكل الخطوط، ونُعامل على أننا كائنات لا قيمة لها، وأي مخالفة ترتكب بشأنها لا يُلْتفت إليها.

أين أنت يا رئيس جامعة عين شمس عندما تقدم الباحث للترقية إلى درجة أستاذ، ومر على تقدمه ستة أشهر ونصف؟ أين كنت؟ ولماذا لم تتخذ الإجراءات القانونية التي خولها لك القانون في هذا الشأن؟ لماذا لم تطلب من اللجنة المتأخرة أن تجتمع برئاستك وتناقشها في أسباب تأخرها؟ على الأقل كنت تجد لنفسك عذرا، وتجد اللجنة وراءها من يحاسبها على الأداء الشكلي.

لماذا لم تهتم بالتقرير الذي أرسل المتظلم إليك صورة منه تبين الاختلاف الصارخ في تقدير بعض البحوث؟ فضلا عن تضمن التقرير للشطب والكشط مما يجعله باطلا؟

لماذا لم تقم بتشكيل لجنة من خمسة أساتذة لقراءة البحوث التي نُشرت دوليا ورسبتها لجنة الترقية، وكأن النشر الدولي سُبَّةٌ يجب اجتنابها والابتعاد عنها حتى تتعمق نظرة الانغلاق على النفس؟ لماذا لم تناقش اللجنة في هذا الموقف؟ أم إن منصب رئيس الجامعة منصب شرفب فقط، يمتنع معه رئيس الجامعة عن مجرد لقاء زملائه من أعضاء هيئة التدريس؟

لماذا لم تُكلف خاطرك فتقوم بالرد على تظلم عضو هيئة التدريس الذي ظلم في جامعتك؟

أم إن عضو هيئة التدريس الذي ليس له واسطة إليك لا قيمة له عندك، وظلمه مباح عندك؟

مرة أخرى يا رئيس جامعة عين شمس، انظر إلى المتقدمين للترقية، وستجد عجبا في جامعتك، هناك أستاذ مساعد تقدم للترقية إلى درجة أستاذ منذ أول أغسطس 2010، ببحث واحد تكميلي، ولم ترد اللجنة الدائمة عليه حتى كتابة هذا المقال؟ فما دورك؟ وما موقفك؟ إنها ثمانية أشهر وبضعة أيام مرت دون أن يصل الباحث أي رد.

أين أنت يا رئيس جامعة عين شمس؟

أين أنت يا وزير التعليم العالي؟؟

أي فساد أكبر من فساد اللجنة المسئولة عن ترقية أعضاء هيئة التدريس بالجامعة؟ إن أعضاء هيئة التدريس مسئولون عن قطاعات متعددة في المجتمع، وأهمها قيادة الفكر وتوجيه الشباب، فإذا كانت ترقياتهم مشكوكا في صدقها، فكيف يكون المجتمع كله؟

د. حسن محمد عبد المقصود

كلية التربية- جامعة عين شمس







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز