خالد حسن
kh_ho77@hotmail.com
Blog Contributor since:
12 March 2011



Arab Times Blogs
لعنةُ الله على لعبة تفرق بين الأشقاء

أعتذر وأقبل رأس كل تونسى , أعتذر وأقبل رأس كل تونسى , أعتذر وأقبل رأس كل تونسى.

أردتُ أن ابدأ مقالى هذا بما سَلف حُزناً على ما قد بدَر فى مباراة من المُفترض أنها رياضية , من المُفترض أنها تُقوى أواصر العلاقات بين الشعوب , من المُفترض أنها تُقرب بين شباب الشعوب , من المفترض أنها تُعلِمُنا كيف نتقبل الفوز والخسارة بصدرٍ رحب , ألا إنها وللاسف فى بلادنا العربية أصبحت من أسباب الإحتقان والكراهية فى بعض الأحيان , أخوة جمعتنا لغة واحدة , أخوة جمعتنا بقعةُ جغرافية واحدة , أخوة لنا تاريخ مشترك كما أن لنا عدو مشترك , ولكن أرجو منك قارئى الكريم أن تنظر بعين متمعنةٍ إلى ما يحدث فى مجال الرياضة بين الدول العربية , إحتقان وتشاحن وتشاجر وكراهية وصلت فى بعض الأحيان إلى توترات سياسية , لن يكون من الشطط أن أُذكركم أن الدول الغربية التى كانت تحتل الوطن العربى عَمِلت على تقسيمه وتمزيقه الى دول ودويلات على مستوى الحدود والحكومات , وبعد أن خرجت منه عَمِلت على زرع العداوات وأسباب الفرقة بين أبناء الوطن العربى , بكل الطرق والوسائل من جهة الولاء لقوى متفرقة , ومن جهة الإنتماءات الإقتصادية , ساعدهم فى ذلك تلك الشرزمة من حكام الدول التى تدين بالولاء لأعداء الوطن , ليس من الشطط أن أذكركم بأن كرة القدم كانت من وسائل الإلهاء التى إستخدمها النظام البائد فى توجيه الرأى العام إلى ما يخدم أهدافه ومصالحه ساعده فى ذلك رؤوس النظام الرياضى الفاسد فى مصر وهم معروفون بالإسم وليس أدل من ذلك ما حدث عقب أحداث مباراة مصر والجذائر التى أُقيمت بالقاهرة , حيث عمل هؤلاء الفاسدين وعلى رأسهم إتحاد الكرة المصرى إلى تزييف الحقائق والكذب زوراً أنه لم يتم الإعتداء على حافلة المنتخب الجزائرى وإفتعال أزمة شديدة بين شعبين تجمعهم اللغة والدين وأواصر الأخوة , وتبين بعد ذلك كَذِبهم وإفترائهم زوراً , ولم يتم عزلهم بعد تبين كذبهم من قبل النظام البائد !!!  لعبةٌ سياسية قذرة تخدم فقط من يريدون إلهاء الجماهير عن مصائبٍ يرتكبونها فى بلادهم وأنا هنا لا أقصر هذا على مصر بل إنه يتم فى كل البلاد العربية التى تحكمها أنظمة إستبدادية , أصبحت كرة القدم أداة فرقة بين أخوة تستخدمها حكومات فاسدة , أفيقوا يا عرب , أفيقوا يا عرب , لعنةُ الله على كرة القدم التى تزرع الكراهية بين شبابنا , لعنة الله على كرة القدم التى شتت أهدافنا , لعنة الله على كرة القدم التى جعلت من ضعاف العقول قادة للرأى العام , لعنة الله على كرة القدم التى جعلت جهلةٌ يتقاضون الملايين فى بلادٍ يفرُ منها العلماء لضيق ذات اليد , كفانا تعصبٌ أعمى , كفانا إنقياداً وراء مجموعة من الجهلة يُستَخدمون بجهلهم لزرع الفرقة بين ابناء امةٍ واحدة .

كفانا من كرة القدم , كفانا من كرة القدم.

عدونا واحد , مصيرنا واحد , لا تقدموا أسباب فنائكم بأيديكم , "واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا" صدق الله العظيم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز