نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
شاهد عيان من اللاذقية

سحقاً لهذه الثورة الزائفة ولهؤلاء الثوار الزائفين ولكل من يطبل ويزمر لهم من إعلاميين وصحفيين وكتاب و"بلاشفة" سوريين، وقندهاريين معروفين، ومرتزقة وإعلام رخيص متاجر بدماء وآمال وتطلعات الشعب السوري البطل.

 سحقاً لآلات البترودولار الإعلامية التي حاولت تأجيج الحدث واللعب على الأوتار الطائفية الخبيثة وتوتير الأجواء ونبش الأحقاد، وكل عتبنا ولومنا الأليم على كل من عتـّم علينا وخنق أصواتنا وهمشنا وقذف بنا إلى زوايا الإهمال المتعمد كي لا نفضح هذا الإجرام وما يحصل على أرض الواقع وترك الساح سداحاً مداحاً للمغرضين والأفاكين والمأجورين والمزاودين.

 وسحقاً للمال النفطي الخبيث الملوث والمخضب بالدم هو وأصحابه، هذا المال الذي لم يستخدم يوماً لا للتنمية ولا للتنوير ولا للتحديث بل لتنمية نزعات القتل والتخريب وإشاعة الفتن والحروب والإرهاب وسفك الدماء في المنطقة وغيرها ونشر ثقافة الكراهية والتحريض والاستعداء بين الشعوب التي غضب الله عليها وقطنت هذه المنطقة الموبوءة بهؤلاء البرابرة النفطيين دعاة الحروب والكراهية.

وسحقاً لأصحاب العمائم من عشاق الحرية الجدد الذين صبوا الزيت على نار الفتنة، هؤلاء الذين يعيشون في معاقلهم النفطية تحت الحراب والبساطير الأمريكية والقواعد الإسرائيلية مطأطئي الرؤوس كالأرانب التي لا حس ولا خبر لها ويستأسدون بخطابهم القبيح المدسوس ويؤلبون الناس على الفتن الطائفية، ممن تكرشوا وتورموا وتكورا و"تمليروا" وتوردوت وجوههم بالمال السحت الحرام عبر بيع الوهم والدجل واللعب بمشاعر البسطاء والمؤمنين، ويتلذذون باغتصاب الصغيرات ورميهم على قارعة الطرقات محرومات مكلومات مجروحات، لنكتشف فجأة أنهم صاروا من أصحاب وعشاق الحرية في العالم، ويدعون الشعوب للثورة، في الوقت الذي يؤمنون بفتاوى قتل الأقليات وحرمانها من الحياة.

 فما حدث في اللاذقية في اليومين الماضيين كان بحق واحدة من أخس وأحط المحاولات لإشعال فتيل فتنة طائفية بغيضة تحت شعارات الثورة السورية الزائفة والكاذبة. مجموعات هائجة عابثة من المرتزقة والقتلة المأجورين المسلحين ببنادق "الصيد" الأتوماتيكية تجوب الشوارع والحارات لتزرع الموت وتعيث فساداً بالممتلكات العامة للشعب السوري، في هذه المدينة الأجمل والأروع والأبهى والأرقى التي عاش سكانها بمختلف طوائفهم على الدوام بمحبة وود وتآلف واحترام متبادل وتعايش قل نظيره في أرقى المجتمعات.

 مجموعات ظلامية رثة قبيحة محقونة مشحونة بالغل والسموم الطائفية خرجت من أوكارها لتقتل الناس في الشوارع والحارات وتصعد أعلى الأسطح والمباني السكنية المأهولة لتطلق النار عشوائياً على السكان الآمنين والمارة الأبرياء وعابري السبيل لتردي منهم القتلى والجرحى، هكذا وبكل دم بارد، ثم لنجد من يسمون "مثقفين" ومحللين وكتاب وبلاشفة ورؤساء تحرير صحف كبرى لهم في كل عرس قرص ينظرون من مكاتبعهم الفخمة في لندن وباريس وعواصم العدوان ولا يعرف غير الله من يمولهم ويفتح لهم مكاتبهم ويطبع لهم صحفهم، يهللون لهذا الفعل الشائن والقتل المجاني ويرقصون على جثث ودماء الأبرياء السوريين الذين سقطوا ولهذا الإجرام والمجرمين والقتل والمرتزقة المأجورين.

 لم تكن هناك ولا مسيرة سلمية "لا ألفية" ولا مليونية ولا حتى "مئوية" ؟أو بالحد الأدنى "خمسينية" تحمل لافتات أو ترفع شعارات وطنية أو إنسانية أو تحررية وتنويرية حتى نقول آمنا وصدقنا فإن لهؤلاء الناس مطالب مشروعة، وكل ما كان هناك عمليات قتل وإطلاق نار من شراذم موتورة ومنهم ما هو غير سوري وقد ضبطوا بالجرم المشهود واعترفوا من على شاشات التلفاز هدفهم الوحيد بث الفتن وترويع الناس الأبرياء الآمنين ليس إلا، ليجدوا في قنوات الدجل والارتزاق والتحريض الشامل من يروج لهم.

 ومن كان يـُقتل ها هنا ليس المتظاهرين، ومن كان يطارد ليس المحتجين "الديمقراطيين"، من أصحاب المشروع الإصلاحي التغييري، من كان يقتل وعلى أيدي هؤلاء "الثوريين" هو الشعب الأعزل المسكين وعاثري الحظ ممن تواجدوا بمحض الصدف في أماكن تربص وتمترس "الثوار الهائجين" الظامئين والعطشى للدم السوري البريء.

ما حدث كان مؤلماً فعلاً لجهة الإساءة المتعمدة لآمال وأماني وتطلعات السوريين الحقيقية والمشروعة في التغيير السلمي والإصلاح، وما حدث لن يصب إلا في طواحين الظلامية والاستبداد المقيم، وتكريس ثقافة الدم والإرهاب وتمجيد القتل الذي تحاول المنطقة التخلص من تبعاته وآثامه وتداعياته، ولم يكن، وبالمطلق، ولا بأي شكل من الأشكال لا مظاهرات سلمية ولا تعبيرات احتجاجية مشروعة وضمن القانون والنظام العام.

في مصر وتونس وليبيا هجمت بلطجية الأنظمة على المتظاهرين السلميين، لكن في اللاذقية حصل العكس، إذ هجم بلطجو "الثورة" الظلامية، وبعضهم غير سوريين، على الأبرياء وعابري السبيل والسكان الآمنين، وحتى على رجال الأمن الذين لديهم، أوامر مشددة بعدم الرد وإطلاق النار، لتستغل هذه الشراذم المجرمة واقعاً ديموغرافياً وطائفياً معيناً دقيقاً وحساساً يدركه جيداً اللاعبون بالدم السوري، لتحويل الاحتجاج السلمي والمطالب الديمقراطية المشروعة إلى مشروع فتنة وحرب طائفية لا تبقي ولا تذر.

 قطعان ظلامية هائجة منفلتة من أي عقال إنساني وأخلاقي وفكري وثقافي لا هم لها سوى إذكاء الفتن وتسعيرها وممارسة القتل بسادية هوليودية وميليشياوية يعجز عنها الخيال السينمائي، ثم نجد وبكل أسف، ومن بين ظهرانينا، وممن يسمون حقوقيون ومثقفون يهللون لكل هذا معتبرين إياه ثورة في محاولة للإساءة لمفهوم الثورة والثوار عبر التاريخ.

 لا ندري أية ديمقراطية وأي ثورة هذه التي تحاول فيها قلة قليلة مشاغبة هنا وهناك "تدبلج بعض التيوبات" بشكل بدائي سخيف ومفضوح ومضحك، وتخدع به الرأي العام، ومنه من مظاهرات تونس ومصر ومن هنا وهناك، و"أي كلام"، وترسلها لقنوات الدجل والتحريض والتأجيج والكذب الشامل، أن تفرض رؤيتها ومشروعها على بلد بأكمله، مع بعض من الموتورين والحاقدين والفارين من وجه العدالة في سورية الذين يعتلون المنابر ليفرضوا ما يريدوا ومن فوضهم من الشعب السوري أصلاً ليتكلموا باسمه، ومن أنابهم عنه في مطالبه ممن يعيشون ويتمولون من "غائب" علمه، ولماذا لم "تثر" مدن كبيرة وعريقة كحمص وحلب ودير الزور والرقة، أم أن سكانها ليس لدهم "حس" ثوري كإحساس القتلة في اللاذقية؟ مع عدم الإنكار بالمطلق، والتأييد، ومن قبلنا، لكل المطالب الوطنية المشروعة العامة بالتغيير السلمي والديمقراطي وإلغاء قانون الطوارئ، وطي ملف الاعتقال السياسي، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي ممن لم يتورطوا في أعمال إجرامية، والتأسيس لحياة سياسية صحية تنزع فتيل هذا الاحتقان والانسداد والتهل السياسي والمجتمعي القائم منذ عقود، والذي لا يعمل في النهاية إلا على مراكمة وترسيب كل عوامل الانفجار.

 ليطمئن الجميع، لا شيء يبعث على الخوف والقلق على السوريين وعلى سوريا وعلى شعبها الطيب المسالم الأبي البريء من هذه الشراذم وأفعالها المنكرة، وستنتهي هذا الفتنة قريباً جداً وستفشل هذه المحاولة البائسة الأخرى، وبعد أن تنتهي هذه الفلول وتخضع لسلطة القانون الذي يجرم ويدين مثل هذه الأفعال حتى في الصومال. أقول قولي هذا وأكتبه من قلب اللاذقية شهادة حية وبكل موضوعية وحياد، وأستغفر الله لي ولكم ولكل الثوريين عبر التاريخ.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز