محمد الكردي
mohamed_kurdi@hotmail.co.uk
Blog Contributor since:
23 February 2011



Arab Times Blogs
هل تريد ان تصبح دكتاتورا مكروها في بلدك و محبوبا في الوطن العربي؟؟

منذ عدة سنوات قرأت مقالة بقلم د.اسامة فوزي عن نصائح للعرب ممن يقيموا في الدول العربية, و ضحكت حينها و اضحكت كل من قرأت على مسامعهم لما فيها من معاني "معبرة" و كلمات "مؤثرة" و الاهم من ذلك انها تعطي نصائح "مجدية" و "مجانية" بناءا على واقعنا العربي و انا كلي ثقة  بنجاحها نجاحا منقطع النظير في عالمنا العربي "التعيس"... لا اخفيكم سرا اني شعرت بالغيرة و قليل من الحسد من الاستاذ اسامة فوزي  فانا لدي قدرة على اسداء النصائح ربما افضل منه , صحيح انني لم اعمل صحفيا او كاتبا  او ناقدا في حياتي بل ان معلوماتي لا تتجاوز ابعد من تعاريف الفعل و الفاعل و المفعول و صحيح ان السيد اسامة فوزي يكبرني سنا بمرتين و نصف -كما اتوقع- و علاوة على ذلك فهو حاصل على عدة  اجازات علمية و جوائز فكرية لأعماله و انجازاته بينما الجائزة الوحيدة اللتي حصلت عليها كانت دستة "كاسات" في المرحلة الابتدائية ... و لكن الحسد و  الغيرة  حقان مشروعان و هذا ما دفعني الى كتابة هذه المقالة و نشرها هنا  بكل وقاحة... فلا ضير في المحاولة.

عزيزي القارئ:هل لديك ثمة خطة جاهزة للانقلاب على حكومتك ووصولك الى الحكم امر شبه مضمون؟ و تطمح أن تصبح ديــــــكتاتورا  مكروها في بلدك و محبوبا في العالم العربي  ؟ هل تطمح ان يطلق عليك الشهيد البطل حتى لو كانت نهايتك في الحمام واقفا و انت تبول؟ اذن جرب الوصفة السحرية التالية مع ضمان نجاح الوصفة و التي تبدأ بوصولك سدة السلطة الى حين مماتك... 

1-عندك اعتلائك المنصة بغية الاعلان عن تنصيبك رئيسا جديدا, لا تنسى ان تؤكد انه لم يكن انقلابا بل ثورة شعبية.. و انك قمت بذلك بعد ان تحركت فيك النخوة و المروءة و لم  تعد تحتمل حال الشعب المسكين و المغلوب على امره.

2- قم بإطلاق كيل من الاتهامات على من سبقك بالعمالة لدول  عدوة وشقيقة و صديقة و عشيقة... و اعلم انك بذلك قد احللت دمه و يمكنك الان ان تعدم الرئيس "العميل" السابق و ستكون –بكل تأكيد - هنالك قاعدة  جماهيرية عريضة تدعمك و تشكرك على كشف العملاء فشعوبنا واعية  بمخاطر و تهديدات العملاء... و لكن اياك ان يزل لسانك و تذكر ان السفيرين الامريكي و البريطاني قد باركا ثورتك الميمونة و حلفا عليك الف يمين و يمين ان تحتسي "الشمبانيا" معهم احتفالا بالنصر العظيم و الفتح المبين الا انك رفضت بإعتبارك صائما و ان الشرب من المحرمات في صباح رمضان.

3- قم بإعدام الرئيس السابق بلا محاكمة  , و ان اصررت على اجراء محاكمة "ضحكا على الذقون" قم بإجراء محاكمة مع قرار معد مسبقا بالإعدام و احرص على مبدأ الزمن القياسي للمحاكمة ,و هي جلسة يتيمة لا تتجاوز العشرة دقائق ...لا لوحشيتك بل تنفيذا لمطالب الشعب الذب ما فتئ يطالب بإعدام العملاء و بإعتبار ان  وقت القضاة ضيق و محدود للغاية... و لا تخشى عزيزي القارئ من العواقب في حالة الإطاحة بك بعد عدة عقود, فقد حظي صدام حسين حظي بمحاكمة تجاوزت السنة بينما صدرت في عهده احكاما بالاعدام في محاكمات استمرت بضعة دقائق...انها فعلا مسخرة!!

4-لا تنسى ان تنشر صورا و تصوير فيديو لجثة  "العميل" على التلفزيون الوطني تنفيذا للمطالب "الشعبية"  و ايضا تذكيرا لكل من ستسول له نفسه "بالعمالة" ان العقاب العادل الرادع سيكون مصيره...و لا بأس ان ذرفت دموعا كدموع التماسيح بإعتبار ان الرئيس السابق كان احد اصدقائك المقربين و كان رفيق دربك في "السكر" و "العربدة"  و ربما  هو من اوصلك الى المراتب العلى في الحزب و الدولة الاّ ان الدافع الوطني و الوازع الديني في دمك كانت لهما كلمة الفصل فتقرر ان مصلحة الوطن العليا فوق الجميع... حتى فوق شرفك.

5-لا تنسى ان للرئيس "العميل" اذناب و على الارجح هم من الوزراء السابقين و اعضاءا في "البرلمان" او "مجلس الشعب" او "مجمع الحمير" او مهما كانت التسمية...لذا وجب عليك ان تطهر الوزارات و البرلمان و ذلك عن طريق اعدام مالا يقل عن نصف الوزراء  و ربع او ثلث اعضاء البرلمان... و هنا انصحك ان تختار من الوزراء من كانوا على خلافات شخصية مع شخصك الكريم مثلا : وزير ترى انه اوسم منك و اخر لديه زوجة فائقة الجمال و وزير غلبك في "الطرنيب" او "الشطرنج" او غلبك في لعبة على "البلايستاشن" ,و كذلك الامر مع اعضاء البرلمان ولا تنسى ان تبكي امام الكاميرات لأنك انسان حساس غير راضي عن الاعدامات و لكن مجددا "مصلحة الوطن" هي العليا... و تذكر ان الغاية تبرر الوسيلة و هذا وقت الانتقام من العملاء... و العزة للشعب و الله اكبر.

6-قم بالكشف –مجددا- عن مخطط وهمي "صهيوني"  يهدف الى زعزعة الاستقرار في بلادك الحقها مباشرة الإعلان بالكشف عن المجرمين الخونة و هم بضعة "خرفان فداء" من البرلمان او  المعارضين او حتى من الصحفيين و لا يشترط العمر.. مثلا طل الملوحي اتهمت بالعمالة و التجسس لصالح "الكيان الصهيوني" و هي لم تتجاوز ال18 سنة!!

7-بعد كل الدماء اللتي اريقت من العملاء و الخونة و الجواسيس... عليك ان تعلن ان وطنك العزيز تحت التهديد الاسرائيلي لذا سارع بالإعلان عن حالة الطوارئ حتى تتمكن من التنكيل بمعارضيك تحت غطاء قانوني... و لأنك في حالة حرب مع اسرائيل طبعا.

8-احفظ الشعارات الثورية المحفزة ضد اسرائيل و الصهاينة و اعلن ان الوحدة العربية و تحرير الاقصى هما اسمى  اهدافك و ان الدم العربي غالي و لا يقدر بثمن و لن تفرط فيه مهما طال الزمن...اصبح لديك الان سبب قوي لتشكيل جيش  ثوري جله من العصابات  و المجرمين و القتلة المأجورين , عليك اخي القارئ ان تنفق بسخاء على هذا الجيش لكي يصبح اكثر قوة و بطشا من الجيش الوطني...فهذا الجيش هو خط دفاعك الاول , و كما انه يفضل ان تطلق على جيشك الثوري احد الاسماء الباعثة على الامل بالتحرير : جيش القدس , جيش فلسطين, جيش حطين ...الخ  لكي يصبح هذا الجيش مطلبا شعبيا و ضرورة وطنية ملّحة.

9-قم بإلقاء خطاب ممل كخطابات صدام حسين و جمال عبدالناصر و استعمل قليلا من خطابات القذافي العقلانية  وان قل وجودها...مؤكدا فيه  ان فلسطين هو العصب الحيوي للامة العربية و عليها نحيا و عليها نموت... و ان الفلسطينيين شعب مضطهد و انهم خذلوا من العرب على مدى مئات السنين منذ الحكم العثماني "التركي" الى هذه اللحظة  وانك ستمد لهم يد العون و المساعدة.

10- اذا كنت شيعيا  او درزيا افصح عن تحولك الى اهل السنة و الجماعة على اعتبار ان امك و اخوك و ابن عم جدك الرابع على المذهب السني و لزيادة ثقة الشعوب العربية فيك العن و اشتم الشيعة الصفويين و بقية الطوائف غير السنية بمناسبة و من غير مناسبة... و اما ان كنت كرديا او امازيغيا او تركمانيا...الخ  فعليك بالمبادرة الى التأكيد بأن ثقافتك عربية و انه تجري في عروقك دماء عربية خالصة من فصيلة "او بلس" و ان كل علماء الحضارة الاسلامية كانوا  عربا "اقحاحا"  رغم ان معظمهم من خراسان و طاجكستان...و ان العجم هم من اساءوا الى الاسلام على مدى القرون السابقة, مؤكدا في الوقت ذاته ان اية " كنتم خير امة اخرجت للناس" تتحدث عن العرب فقط ... ثم افحمنا في عدة خطابات لاحقة بفتاوى صادرة تحت إشرافك  مغزاها ان كل من يشتم او يكره العرب مصيره الدرك الاسفل من النار.  

11- شجع الفلسطينين للقدوم الى بلادك و انفق عليهم بسخاء , اعطهم مساكن بالمجان , التعليم بالمجان من الروضة الى مرحلة الدكتوراه و اصرف لهم سكر و زيت و دقيق و شاي و  "زعتر" بالمجان على شكل اعانات شهرية... و لا تنسى ان تعلن ان ثمة مؤامرة صهيونية وراء اغتيال "الختيار" ياسر عرفات وانك ستكشفها عاجلا ام اجلا و انك لإسرائيل بالمرصاد ... تنفيذا لذلك ضع صورة ياسر عرفات  و الاعلام الفلسطينية في  اماكن حساسة في عاصمتك.

12- بعد قدوم عدد لا بأس به من الفلسطينيين ...باشر بالقاء خطاب كاذب ناري وعاطفي من الدرجة الاولى  معلنا فيه  انك حلمت ليلة البارحة ان الرسول صلى الله عليه و سلم قد بلغك و بشرك  اثناء اجتماع مغلق  ان تحرير الاقصى سيكون على يدك و يد جيشك الثوري و ان الرسول عليه الصلاة و السلام قد كشف لك سرا  مفاده انك من نسله  الشريف رغم انك بالاغلب لست متأكدا من هو والدك... لكن اياك ثم اياك ثم اياك ان تذكر انك كنت سكرانا تلك الليلة مع عشيقتك !!!.

13-اذا كان دولتك لها حدود جغرافية مع اسرائيل اعلن في نفس الخطاب "الناري" انه وقت التعبئة ضد العدو الصهيوني و ان مسألة تحرير القدس تتطلب وقتا و خطة  "ما تخرش المية" و تكاتفا شعبيا و عربيا و القضاء على العملاء و لكن اياك ان تصرح  ان  تنفيذ هذه العملية يحتاج الى ما لا يقل عن  150سنة ... اما ان كانت دولتك  ليست لها حدود مع اسرائيل فهذه نعمة من الله فيمكنك ان تدعي  ان "قزم الاردن" رفض استخدام اراضيه للعبور للقضاء على الكيان الصهيوني بموجب اتفاقية السلام  او ان "ابو رقبة"  يرفض التعاون معك لان لديه التزام وطني  بتحرير الجولان... اعلم انك بذلك قد امتلكت قلوب عشرات الملايين من العرب المغمورين بالتفاؤل و ان كل من يعارضك من ابناء شعبك هو- بلا شك- عميل و صهيوني بنظر تلك الشعوب.

14- لا تنسى ان تعلن الولاء لإسرائيل تحت الطاولة  و من خلف الكواليس... ابعث بمسؤولين رفيعي المستوى لتقبيل مؤخراتهم و لا بأس ان قررت ان تقوم بنفسك بإجراء الزيارة لكي تتعلم فن "تقبيل المؤخرات"  كما يفضل ان ترسل بضعة عاهرات من بنات بلادك من منطلق التأكيد على مبدأ "بيت الطاعة" لإسرائيل ... و تذكر ان الشرف في نظرك مسألة نسبة و تناسب.

15- لضمان استمرارية السحر الواقع على الشعوب  امدح اطفال الحجارة و ترحم على شهداء الانتفاضة  و اكد على عروبة فلسطين في بداية اي خطاب من خطاباتك و استبدل "البسملة"   بعبارة  " بســـــم فلسطين و الامة العربية و التفاح الاحمر الامريكي" ... و اذا اردت ان تقرن قولك بالعمل  نصيحتي أن ترسل عدة صواريخ فارغة الى اسرائيل كما فعل صدام حسين و من يومها و العرب  يتوسلون الى الله بغية عودة رجل مماثل يضرب اسرائيل بنفس الصواريخ !!!... و لا تنسى ان تنسق مع اسرائيل في هذه المسرحية... لكن اياك ثم اياك ثم اياك ان تشعر بالذنب  فقضية فلسطين يتاجر  بها القاصي و الداني لأنها قضية عربية بإمتياز و هي موضة رائجة.

16- قم باحياء ذكرى تأبين لعدة مجرمين وديكتاتوريين من الحكام العرب  الراحلين  مثل جمال عبدالناصر و حافظ الاسد و صدام حسين و قم بتسمية  مدارس و مستشفيات و شوراع و جامعات و مراقص ليلية عليهم تخليدا لذكراهم و تأكيدا على اكمال مسيرتهم الإجرامية.

اعـــــــلم انك بتنفيذ الخطوات الســــابقة  ستكون شخصيتك من اكثر الشخصيات المؤثرة و المحبوبة في الوطن العربي و ستصبح خطاباتك عبارة عن اقوال مأثورة  و سيسمي المواليد على اسمك  وسيتم النظر اليك على انك معصوم عن الخطأ و ان اخلاقك توازي و تساوي اخلاق النبي الكريم... و بالمقابل ستكسب كرها من اغلبية شعبك و لكن تذكر انك لا تكترث فأنت الوحيد القادر على قيادة هذا البلد و ان اغلبية الشعوب –بإستثناء شعبك- تفديك بدمائها, و سيطلقون عليك  بعد مماتك لقب "شهيد الأمة" او "الشهيد البطل"   حتى اذا مت و انت تبول بالحمام او سكرانا في حضن عاهرة من عواهر القصر الجمهوري... لقناعة  الشعوب ان  في وفاتك مؤامرة ضخمة ,فهذه تربيتك و هذا منهجك.... و طريقك يسيرة الى جــــهنم و بئس المصير.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز