لعبيد قاسم
laabeid67@gmail.com
Blog Contributor since:
04 January 2010



Arab Times Blogs
محاولات إستيعاب الإعصار!!!

   بعد ما أصاب الإدارة الأمريكية التخبط خلال الثورات الشعبية على الأنظمة العربية التي تعدها حليفة – من الناحية الوظيفية على الأقل – كتونس و مصر بدأت في اسداء توجيهاتها لأخرى تخشى عليها من حمى الثورة كالأردن و البحرين و المغرب... و تجاهلت أخرى تعدها زئبقية و غير مأمونة الجانب كما تقول وثائقها.

كم هو حري بنا أن نحتقر أنفسنا من غير عزاء !!

كم هو مؤلم و جارح قبولنا طوال هذه العقود بهذه الوضاعة الواقفة على رؤوسنا من دون خيار !!

كم هو سخيف إستجداء البركات  من هذه الأحجار التى نسميها نحن حكام و حكامة، إن الله أكرمنا عن هذا الهراء !!

كم هو وضيع  الأمن و الإستقرار حين تستباح الكرامة و تنتهك الحريات !!

كم هو غبي التسليم بعظمة أشخاص يركبون شعوبهم بالشعارات البلهاء !!

كم هو ضئل من يصفق بحمد شيوخ الضفاضع الناعقة بحب ذاتها للجماهير !!

كم هي هزيلة تلك الكلمات ملكنا الشاب ابن ذلك الجبار!!

...توصيف النكسات و النكبات لا يشفي الأحرار و لا يعزر الكرام  !!

كلما رأيت أؤلئك الأشباه يصدحون بالأنا شعرت بالإذلال و الإمتهان؛ قالوا : إننا نحن..، و قد رأينا أنه..، و يا شعب " ي" العزيز...، و إننا قررنا..، و قد أفسحنا المجال.... يالها من غرائب و عجائب في هذا وذاك الزمان.

لسنا ندري إن كان حري بنا كتابة عهود هؤلاء في تاريخنا – إن كنا نستطيع-  إنها صفحات لا تستحق أن تذكر أو قل إهانات نستحي  من أن يعرفها عنا الأبناء.

 ماذا نقول حين تطلعنا " نيويورك تايمز " أن الإدارة الأمريكية أوعزت للممالك العربية التابعة  بتنفذ إصلاحات جوهرية تجنباً لسقوطها على أثر الفوران الذي تعرفه المنطقه  و الذي كان من نتائجه سقوط حلفيين من الحلفاء ؟؟؟

ماذا نقول حين يتحرك آل الصباح - إثر هذا الإيعاز -بتوزيع المزيد من الدينار؟؟

ماذا نقول حين يسارع ملك الأردن - إثر هذا الايعاز- للقاء النقابات و يزيد الرواتب و يشكل حكومة جديدة بلا معاد ؟؟

ماذا نقول حين يتكرم ملك السعودية - إثر هذا الايعاز- على الشعب بأموال الشعب النفطية و يرأى أن الحوار هو السبيل للإصلاح و يستجدي الفتوى من عثرة البغال ؟؟

ماذا نقول حين يسحب ملك البحرين- إثر هذا الايعاز- قواته الأمنية و العسكرية من دوار اللؤلوة و عمد لفتح قنوات الحوار مع المعارضة بعد تعنت و إنقطاع ؟؟

ماذا نقول حين يقول رئيس أمراء الإمارات – إثر هذا الايعاز- بإنتخاب مجلس الشورى إنتخاباً شعبياً ؟؟

ماذا نقول حين يتوضع ملك المخزن – إثر هذا الايعاز – و يعد شعبه العزيز بدستور جديد يوسع صلاحيات الوزير الأول و يضمن أن يكون منتخباً و أي ضمان!! ؟؟

و ماذا نقول.. و ماذا نقول.. و ماذا نقول حين يجب أن نقول : نحن الشعب نحن من يمنح السلطة و يلغيها و لا نستجدي البركات من هذه الاورام الخبيثة التي أصابت الأمة بنتؤات مشينة في كل مكان ؟؟؟

 

 اليوم لم يعد يسكن  أذهاننا كرسي لهذه الأصنام الحية في إغتصاب الشعوب و الجامدة في الذود عنها ، و لم يعد يثنينا هرج أعلاميوا البلاط عن الإقدام، لم يعد يخيفنا أمنهم و لا مخابراتهم السفيهة من الوجدان ، لم يعد فينا طرشٌ و لا عميان ، لم يعد فينا من يقدس تلك الأوثان ، لم يعد فينا من يرهن حريته في الإنتظار...

 و لم يعد..ولم يعد..ولم يعد مقبول حكم الشيطان و لا سجون الطغيان.

المرارة التي توطنت فينا لسنين بدأت في الإنغشاع، و لكننا لابد أن نحرص من محاولات الذين جبلوا على النفاق أن يعطلوا مسيرنا إلى الحرية، ولابد أن نعي تربص أفاعي و ثعابين الطغيان، و لابد أن نحذر ممن يمدحون السلطان و يزمرون بحمده صباح مساء، و لا بد لنا في هذا المجال أن نحيي أحمد شوقي حين قال:

و للحرية الحمراء باب... بكل يد مدرجة يدق

 

ختاماً نقول يموت الطغيان، يموت الشيطان، يموت السلطان.. و سحقاً لك أيها الأحمق أيها الصفاق و أخوك الطبال و ابنه الزمار.. و سحقا.. و سحقاً.. و سحقاً للأراعن منكم أيها الحكام في كل البلدان.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز