هشام بوشتي
hicham_press@hotmail.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب من المغرب

 More articles 


Arab Times Blogs
عذرا صاحب الجلالة.. ربما لم تفهم مطالب الشعب...؟

ربما هي إستراتيجية ملكية جديدة للتعامل مع المغاربة بتجاهل وتهميش جاء بها خطاب التاسع من مارس ألفين وإحدى عشر..؟ وبمنطق الراعي والغنم، والحاكم والمحكوم خلص خطاب محمد السادس الموجه إلى المغاربة الذي يحمل في طياته التي ربما تغيب عن المواطن العادي الغير مُلِم بمكر السياسة ونفاقها نبرات الإستعلاء والتجاهل وعدم الإصغاء إلى الطرف الآخر أي الشعب..؟ لقد تعمد محمد السادس في خطابه هذا توجيه رسائل بطريقة غير مباشرة إلى المعارضين لسياسته والمطالبين بتقليص سُلطه ومضايقة ملكيته المطلقة.. مفادها أن الشعب المغربي إضافة إلى ثرواته ومؤسساته مِلك في ضيعة أبيه..؟ وأن المغاربة إيّاه يعبدون وبه يستعينون..؟ إستخف بعقول المغاربة فٱتبعوه على نهج سلفه فرعون مصر إستنادا للآية الكريمة * فٱستخف قومه فأطاعوه .. *، خطاب بُعد المشرقين بينه وبين الأزمة الراهنة التي يمر بها المغرب الحالي..؟ خطاب بُنِيت مضامينه على قذافيات العقيد معمر مجنون ليبيا.. البلد في مَأمن والكل يهتف بإسمه وليس هناك لا مظاهرات ولا تنديدات ولا مطالبات إصلاحية...؟

 

خطاب ديكتاتوري مُقنع ديمقراطيا يفتقر لأدنى شروط الديمقراطية..؟ خطاب جاء بمنطق أعلى سلطة مطلقة في البلاد موجه ل ...؟ ولخير دليل على ذلك هو عدم إشراك الشعب المغربي وإستفتائه بخصوص إختيار اللِجان التي أشرفت وستشرف على دراسة الجهوية الموسعة برئاسة السيد (عزيمان)، والتعديل الدستوري على رأسها السيد (عبد اللطيف المنوني)..؟ قِمة الإنفرادية بالقرارات، وقِمة التجاهل للإرادة الشعبية..؟ ولا مجال هنا للكلام عن الديمقراطية والضحك على الذقون وتبرير ما هو واضح للعيان.. قضي الأمر المُستفتى فيه داخل مكاتب صُناع القرار المغربي المتحكمين بمصير البلد والشعب..، وختم بخطاب ملكي إشارة إلى الفصل الثامن والعشرون من الدستور المنازع فيه * خطاب الملك لا يمكن أن يكون محل للنقاش * ليكتسب شرعية دستورية تُخول له ردع كل من سولت له نفسه الطعن والنقاش والإحتجاج بعد خطابه (التاريخي)..؟ عذرا صاحب الجلالة ما هكذا تُورد الإبل..؟ وما هكذا يُعامل المغاربة..؟ خطابك مردود عليه وسنطعن فيه رغما عن أنف الفصل الثامن والعشرون من الدستور..؟ وإعتبارا أنك موظف لدى الشعب سنعيد تكرار مطالبنا لعل وعسى نُسمع ما بأذنيك من صَمَم...؟

 

أولا : ملكية مستقلة تماما عن الشأن السياسي المغربي بمعنى الملك يسود ولا يحكم وتبقى المؤسسة الملكية كرمز موحد للدولة المغربية ليس إلا، وتعمل العائلة المالكة على التصريح بأموالها وممتلكاتها كباقي الشعب المغربي، كما تُناقش ميزانية القصر في البرلمان المغربي مع رفع الحصانة على كل فرد من أفراد العائلة العلوية إذا ما خالف القانون الجاري به العمل بالدولة المغربية وتقديمه إلى العدالة تحت فصل المغاربة سواسية أمام القانون

 

ثانيا : العمل على تغير الدستور بكل فصوله التي يستمد منها النظام الحاكم قبضته الحديدية على الشعب المغربي، وليس تعديل دستوري مع إبقاء هذه الفصول من ضمنها الفصل التاسع عشر إلى الخامس والثلاثون باب الملكية، والفصل الثاني والستون إختصاصات الوزير الأول، والفصول السابع والستون إلى التاسع والسبعون الخاص بالمجلس الدستوري، والفصل السادس والثمانون باب علاقة الملك بالمجلس الأعلى للقضاء ... إلى الباب الثاني عشر المتعلق بمراجعة الدستور..؟ كل هذه الفصول التي تُعتبر الظالمة في المقام الأول لحرية الشعب المغربي والتي يستمد منها النظام الحاكم قوته وشرعيته المزيفة والتي تُعد بمثابة وثائق إستعباذية تحط من كرامة المواطنين المغاربة، وأن لا يكون ممنوحا أي الدستور من طرف القصر ككل الدساتير التي تعاقبت عل المغرب في السنوات الثاني والستون، السبعون، الثاني والسبعون، الثاني والتسعون، والسادس والتسعون تسعمائة وألف..؟

 

ثالثا : فصل السلط بشكل مطلق وغير قابل للتأويلات أو هيمنة سلطة على أخرى، كما ينبغي للمؤسسة الملكية أن تعمل على تقوية سلطة الوزير الأول ودسترتها، حيث يكون الوزير الأول رئيس للحكومة ومجلس الوزراء، مُتمتع بكامل الصلاحيات دونما وصاية ملكية تحول بينه وبين صلاحياته، كما يكون منتخبا بطريقة شرعية من طرف الشعب ومسؤولا أمامه..؟

 

رابعا : تحديد أفق وسقف زمني محدد لإنتقال ديمقراطي حقيقي، تعمل في المؤسسة الملكية على ضمان إنتقال سلس وسلمي للسلطة من القصر إلى الشعب، حيث يُصبح فيه النظام السياسي قائم على تعاقد سياسي وليس على الولاء والبيعة وإمارة المؤمنين..؟

 

خامسا : الحل بشكل فوري للحكومة الحالية وإقالة وزيرها الأول لأنها فاقدة للشرعية الشعبية، والعمل على إعداد لإنتخابات تضمن فيها المؤسسة الملكية بشكل مباشر نزاهتها وديمقراطيتها..؟

 

سادسا : محاكمة أعلام الفساد بما فيهم الوزير الأول الحالي عباس الفاسي..، وتقديمهم للعدالة مع رفع اليد عن القضاء، والعمل على تمتيعه بإستقلالية تامة، وإنهاء زمن الأحكام الصادرة عن طريق الهواتف والأجهزة السرية، وأن تتم الأحكام بإسم الشعب..؟

 

سابعا : إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الموجودين داخل السجون، وفك الحصار على المناضلين الذين تطالهم أيادي التضييق والقمع من طرف الأجهزة الأمنية، كما ينبغي إغلاق جميع المعتقلات السرية على رأسهم معتقل تمارة وتقديم المتورطين في هذه الجرائم إلى القضاء مهما كانت رتبهم أو نفوذهم..؟

 

ثامنا : رفع اليد عن الإعلام، والسماح بحرية التعبير الكاملة، وتغيير قانون الصحافة بشكل إنتقالي يسمح بحرية الرأي والتعبير، وأن تُلغى كل المؤسسات الرقابية في هذا الباب، سواء كانت مؤسسات قضائية أو وزارات وصية على القطاع أو أجهزة أمنية..؟

 

تاسعا : التقسيم العادل لثروات المغرب الإقتصادية، وإنهاء نظام الريع ونظام هيمنة بعض العائلات، حيث يبدو التفاوت الصارخ بين أجور الموظفين السامين والحد الأدنى للأجور، ويبدو التفاوت الصارخ بين الطبقة المحظوظة في المغرب وباقي أبناء الشعب..؟

 

عاشرا وأخيرا : الإعتراف الرسمي بالتعددية الثقافية واللغوية والعرقية والدينية داخل المغرب، وسن قوانين تسير في هذا الإطار، إذ لا يكفي الإقتصار فقط على الشعارات والخطابات وتأسيس تمثيليات وهمية للحديث بإسم الفئات..؟

 

هذه مطالب الشعب المغرب.. مطالب بسيطة واضحة تتماشى مع ركائز دولة الحق والقانون.. فكن أولا تكن..؟ فكما ختمت خطابك التاريخي (الفضيحة التاريخية) بآية كريمة * إنما أريد إصلاح ما إستطعت وما توفيقي إلا بالله * سأختم مقالي هذا بآية كريمة * وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين * صدق الله العظيم .. ولعمري أنك تُريدها حربا أهلية بين المغاربة      

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز