محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
عيد المرأة المغربية بمذاق الحنظل

كفى من النفاق يا صبيان الإعلام المحلي المخزني؟

بأي حال عدت يا عيد ؟ هي الأمور كما كانت دوما و أبدا , آه عليك يا سيدتي , المعذبة على سفوح الجبال و لا احد تحدت عنك ؟

آه عليك يا أمي أنت التي تعرضت للاهانة بمعامل,تصبير الزيتون, 12 ساعة في ظروف لا إنسانية لإطعام أفواه مفتوحة 4 بنات و ذكر ؟

 آه عليك سيدتي خادمة بيوت الأثرياء تسهرين على راحة الكبار و الصغار تنامين متأخرة و تستقبلي زقزقة الطيور , تقتاتين من فتاة أهل البيت لإطعام صغارك بملاليم لا تكفي حتى زاد 3 أسابيع في بلد الغلاء و الأسعار الجنونية ؟

 آه عليك سيدتي  بمعامل الخياطة  تشتغلين ساعات و ساعات مقابل ملاليم في   غياب ظروف المعاملة الإنسانية ؟

 آه عليك سيدتي أنت التي مسك الظلم و الغي و الاحتقار لكون جناحيك أصابهم كسر و نزيف المهانة جعلك تحرقين بدنك و لم تجدي المعين و لا الحبيب و لا الزوج بعدما أخرجتك قوات المخزن / الطغاة / من بيتك الترابي الذي لا يتماشى مع مغرب الأراجيف و مساحيق لطلاء المغرب بصورة غير حقيقية أمام العالم بصور براقة ؟..

سيدتي , فدوى  العروي , شهيدة الظلم و مغرب الظلمات و القهر ببلدة منسية مهمشة .

 السيدة الفاضلة الشهيدة فدوى العروي 25 عاما متزوجة و أم لطفلين أحرقت بدنها بعدما طردتها قوات المخزن من بيتها . ماتت المسكينة شهيدة و لا قلم إعلامي تحرك و كأن فدوى العروي  المسكينة  ليست مغربية  أو  جيفة.

 حاشا و ألف حاشا يا كلاب يا مجرمين حفنة الزنابق الفاسدة و الحشائش اليابسة . السيدة فدوى العروي , تستحق نعشا من الحرير , أي نعم , إنها شهيدة مغرب الفساد و الظلم مغرب الرشوة و المحسوبية مغرب / دولة الفاسيين الفاشيين  / الجبارة التي أتت على الدجاجة و بيضها..

فدوى العروي المسكينة تركت خلفها طفلين..لم تتحمل أن تطرد من بيتها و تفترش الشارع فوضعت عود الثقاب و سائل ملعون سريع الاشتعال لتحرق بدنها ..

فدوى العروي أول سيدة عربية تضرم النار في بدنها الطاهر ..شهيدة مغرب الفاسيين ,الفهريين , الفاسدين ..لو كنا في بلد ديمقراطي لسقطت الحكومة فورا ..

الرابط مسحته المخابرات المغربية  من / اليوتوب / خلية الإعلام الملعونة بوزارة الداخلية المغربية,  التي اعتدت على حريتي و حرمت الدراويش من مدونة , مراكش الحمراء  منبر الدراويش ,و  صفحتي الخاصة على , الفيسبوك .

 احتفظت بالشريط  و أتمنى من موقع / الحوار المتمدن / توزيع الشريط على نطاق أوسع حتى يعلم العالم وجه المغرب الحقيقي

 

http://kouhlal.skyrock.com/2981366425-posted-on-2011-03-01.html

يا الله يا رب الأديان التلاتة لماذا دوما القدر الزفت يلاحق الدراويش لماذا ؟

لماذا لا احد يتحدث عن السيدة المنسية المهمشة  على سفوح الجبال التي  تعاني قسوة المناخ و الأعمال الشاقة و أعمال منزلية من شروق الشمس حتى  غروبها؟.

لمادا لا احد يتحدث عن المرأة التي تموت في قرى نائية بعدما تصاب بركلات عنيفة للجنين , من هن من تنقل على ظهر بغل أو سيارة الجيران ..في ظروف بشعة نظرا لغياب المستوصفات و كذالك المسالك الوعرة في غياب أشغال عمومية تسهل تحرك البسطاء و تنقلهم   و رفع الحصار عنهم بدل عزلهم كهنود الأمريكان؟.

انه المغرب الآخر, المغرب الحقيقي بدون روتوش  و لا ماكياج , تجدونه على سفوح الجبال عالم آخر مظلم  .

 عقول بسيطة جدا متخلفة إلى أبعد ما يمكن أن يتخيله إنسان يعيش الحضارة. دراويش لا يعرفون البتة شيئا عن الحضارة  و لا النت و لا .....

 عالم لا زال يعيش في خلية تقليدية جدا . لا يعرفون حتى اسم  الوزير الأول / الديكور عباس الفاسي و أسرة  آل العبابيس /.

أناس بسطاء دراويش مساكين مقهورين محرومين . طردوا شر طردة من حلاوة الدنيا و على بؤسها  يعيشون.

هم بشر أي نعم , لكن بلبوس  قبل ما قبل التاريخ أي نعم يا وجوه الخير..

 ما زالت عادات و تقاليد تجثم على هذه العالم المغرب الآخر و في بعض المناطق هناك  الفتيات يتزوجن /بالفاتحة../ تحت الخيام في مواسم..

ياه .. إنها الغرابة بعينيها ..و سبب كتابتي للموضوع أنني لا أقدر أن احتمل النفاق و الكذب بمناسبة 8 مارس في المغرب ..و الحديت فقط  عن المرأة في الوزارات و المكاتب المرأة المثقفة و الطبيبة و..........طزززززززز..

المغرب مغربان

مغرب البهتان و الكذب الرسمي.........

  مغرب  المنسيين المهمشين ........

خطان مستقيمان لا يلتقيان .......

المرأة القروية في البوادي و الأرياف النائية عالم آخر هذه هو لب الموضوع...

  مغرب  غير نافع لا تهتم به السلطة لأنه لا ينفعها بشيء .

  المرأة هناك لم تسمع بعد عن إصلاحات و لا مدونة الأحوال الشخصية و لا تعرف عن المغرب شيئا آخرا سوى العلم الوطني  و الملك ..إلى اللقاء  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز