رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
عباد الشمس وأخطاؤها الجمة

    دعوني أطرح في بداية هذا المقال السؤال التالي : هل أخطاء الكاتب تفقده احترام القارئ؟ لا أخفي عليكم أن أشد ما يؤلمني ويدخل الحزن إلى فؤادي أن من يقومون بالكتابة هنا وهناك لا يحاولون بذل جهد يسير في الإخراج الجميل لما يكتبون وذلك من خلال صب اهتمامهم على المضمون والشكل لأن احترام القارئ للكاتب لا ينبع من الفكر الذي ينثره الكاتب في سطور ما كتب فقط بل يمتد أثره إلى مدى اهتمامه بشكل ما يكتب ، حيث أرى في بعض الأحيان أن الكاتب كأنه في عجلة من أمره فلا يحاول تدقيق عمله بعد الانتهاء منه فكثيرا ما يسهو الكاتب نظرا لتوارد الافكار سريعة على ذهنه فتسقط كلمة تُخرج الجملة عن سياقها أو قد يخطئ بطباعتها ولكي أتجنب ذلك فيما أكتب أقوم بقراءة ما أكتب ثلاث مرات في الحد الأدنى .

    إن أكثر ما جذب انتباهي ما كتبته "عباد الشمس محمد" في مقالها " حكاية "اسم ... عباد الشمس" حيث وقفت على كثير من الأخطاء الإملائية والنحوية وهذا يدل على افتقار الكاتبة إلى معرفة أساسيات قواعد الإملاء والنحو ، كما وقعت الكاتبة بأخطاء مطبعية أعزوها إلى أن الكاتبة لا تهتم بمراجعة ما تكتب .

    أعتقد أن الكاتبة سترد بأنها حريصة على إيصال الفكرة للقارئ ولكنني أرى أنه لتزداد قيمة المضمون ولتشجيع القارئ للنظر فيما نكتب مرات ومرات أن ندعم المضمون  بتوفير الشكل ، كما لا يغيب عن البال بألا يكون الكاتب معول هدم لصرح اللغة فكفانا ما نسمع في محطات الإذاعة والتلفاز والشارع ما يدمر لغتنا الجميلة التي أعزها الله بالقرآن ، فعلى من يعد نفسه مثقفا وكاتبا أن يحترم لغته ، ولا أريد أن تفهم الكاتبة أنني أريد النيل منها أو مما تكتب بل أريد أن ألفت انتباهها لتهتم أكثر بما تكتب .

    لقد راودتني فكرة التعرض لأخطاء الكتاب في مقالاتهم عندما قرأت للكاتب " عادل الجارحي" والتي سأتناولها مع غيره في مقال آخر ولكن ما أثار حفيظتي هذا الكم غير اليسير من الأخطاء في مقال " عباد الشمس ". وهنا سوف أسرد أخطاءها في ثلاث مسارات هي : الأخطاء الإملائية والأخطاء النحوية والأخطاء المطبعية .

الفقرة الأولى : السطر 1/ وتسائل الجميع –إملاء- الصواب " تساءل" الهمزة مفتوحة في وسط الكلمة بعد ألف تكتب منفردة . السطر 4/ في إحدى المجلات الكترونية- مطبعي- "الإلكترونية" .

الفقرة الثانية : السطر 2/ أن أعطي القارئ تفسير – نحوي – تفسيرا "مفعول به ثان" .

       4/ لن يسمح للمرأة بأن تمارسها إلا شفوي – نحوي- شفوياً "إلا أداة حصر وشفويا" حال ".

الفقرة الرابعة : السطر 3/ إنه يعتبر بمطنق الآخرين لص – مطبعي- بمنطق- نحوي- لصاً " مفعول به".

                      4/ يزروعون الظلم بين البشر – مطبعي- يزرعون .

الفقرة الخامسة : السطر 1/ قصصها الدموية البولسية – مطبعي- البوليسية . التي كنت أقرها  - مطبعي – أقرأها .  2/ أحب أن أقرئها –إملائي- أقرأها . 3/ ورثنا العند من حكمانا – مطبعي- حكامنا.     

         4/ وفراعنة مصر القدامه – مطبعي- القدامى .

الفقرة السادسة : السطر 1/ أخدت أحلامي – مطبعي- أخذت .

          2/ كنت أقرا – مطبعي- أقرأ .  بأن مارد تملكني – نحوي- مارداً اسم إن منصوب .

الفقرة  السابعة : السطر 2/ إحدى دواوين نزار – نحوي- أحد "واحد واثنان يتوافقان مع المعدود بإعادته إلى المفرد" .

          6/ يردد بصوت عالي – نحوي- عالٍ المنقوص بدون أل التعريف تحذف ياؤه في الرفع والجر .

         7/ ولم يكتفي بذلك – نحوي- يكتف المضارع المعتل الآخر يحذف حرف العلة في الجزم .

        10/ وبدون أن أرتكب شيء – نحوي- شيئا مفعول به منصوب .

       12/ لا أعرف ماذا يعي اسم الديوان – مطبعي- يعني .

       13/ اسم الديوان يعني طفول بنت –مطبعي- طفولة .

    وبعد هذه الفقرة وردت الأخطاء التالية :             

1 - أخطاء مطبعية : بإننا جهلاء "بأننا" ، وصرخان من يذقون "وصرخات من يذوقون" ، ونيبع النظام "ينبع" الذين يتهمومننا" يتهموننا" ، لعل حبيتها " حبيبتها" ، وأن كنت أخاف من النظام "وإن"،أن يذيلوا العتمة "يزيلوا"،الكاتب السخر"الساخر" بألاضافة إلى الكاتب"بالإضافة"،الاسم ختى لا يعيش"حتى"،عندما انضمنت "انضممت" ، المحمة الدستورية "المحكمة"، وأن بيانتي " بياناتي" ، خصوييات"خصوصيات" نموت الأن "الآن" ، البعض الأخر " الآخر" ، في القري والمدن " القرى " ، والتي تعبتر "تعتبر" .

2-أخطاء إملائية : تحويل همزة الوصل إلى همزة قطع ومنها كلمة أكتب بأسم مستعار والصواب "اسم" وقد وردت هذه الكلمة في المقال بصورة خاطئة ما لا يقل عن ثماني مرات ، ومثلها أختياري الصواب اختياري همزة وصل وأرتفعت درجة "وارتفعت" ، بإستمرار "باستمرار" ، نعرف الأختيار"الاختيار"، وفي هذا المجال تم تحويل همزة القطع إلى همزة وصل فيما يزيد عن 60 كلمة ، كما تم تحويل التاء المربوطة إلى هاء في كل الكلمات تقريبا ، ومن الأخطاء الإملائية أيضا ورغم أن القارىء ، ومثلها أعطي القارىء ، عزيزي القارىء  يهم القارىء والصواب القارئ ، وعليا أن أحلف "علي" ، وأنا أتسائل " أتساءل" .

3-أخطاء نحوية : أن يعرفونها ويكشفون " يعرفوها ويكشفوا " ومثلها وأتمنى أن تشعرون " تشعروا" ، لا يستطيعون أن يأتون بي "يأتوا " ، أن يرهبون أمينة " يرهبوا " الأفعال الخمسة تنصب بحذف النون ، يتضمن قصص حقيقة " قصصاً حقيقية" مفعول به منصوب ، ولما يا سيدي ؟  وقلت ولما لا ؟" ولمَ " ما الاستفهامية تحذف ألفها إذا سبقت بحرف جر، أرى أناس كثيرة " أناساً كثيرين " مفعول به منصوب ، اختارت شيء عالي القامة " شيئاً " مفعول به منصوب ، ثلاثين عام "عاماً " تمييز منصوب ، لم يكون النظام أحمق " يكن " المضارع المعتل الأجوف المجزوم يحذف حرف العلة منه ، " أحمقاً" خبر كان منصوب ، تنظر إلى أسفل ليس خضوع أو يأس " خضوعاً أو يأساً " خبر ليس منصوب ويأساً منصوبة بالعطف .

    قرأت المقال الجديد " لعباد الشمس " ولم أكمله مع الأسف لأنه يحتوي كماً هائلاً من الأخطاء . وأنا الآن أصرخ وأقول : حافظوا على لغتنا أيها الكتاب لتنالوا احترام القارئ .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز