د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
الوجيز المقتضب في ادارة ثورات الغضب في ديار العرب

بسم الله اوالصلاة والسلام على رسول الله

أنوه أن المقال يأخذ شكلا تحليليا ومقتضبا لمايجتاح العالم العربي من أحداث وثورات وانتفاضات تعتبر حقا مشروعا وطبيعيا بعد عقود من القهر والجوع والحرمان وتسلط كل من هب ودب مابين استعمار وعدوان وظلم وطغيان تجاوز حدود المكان والزمان وكان ياماكان.

ولعل كسر حواجز الخوف والذعر الجماعي الذي ساهمت فيه ارادة المولى عز وجل أولا وهمة الشباب العربي وعنفوانه ثانيا وآخر ماتوصلت اليه الانسانية من أدوات ووسائل اتصالات ونقل للمعلومات بين فضائيات وشبكات هاتفية وعنكبوتية من أبرزها على الاطلاق قنوات الجزيرة الاخبارية ومباشر ومواقع الفيس بوك وتويتر واليوتوب التي ضربت الظلم العربي بالشباشب والطوب وأظهرت كل مشوه ومعطوب بحيث سأحاول وخير اللهم اجعلو خير استنتاج وتلخيص العبر وبناء المبتدأ والخبر في كيفية تحرير البلاد والبشر في ماتيسر من مضارب عربية تنتظر فيها العباد الرحمة الالهية والخلاص من حكم القهر والرصاص وخاصة في مايسمى بجمهوريات البسكوت حيث التكتم والسكوت منهوها الى أنه ان افترضنا أن رياح التغيير قادمة لامحالة فمن الأجدر معرفة مايجب اتخاذه من تدابير حفاظا على سلامة البلاد وأرواح من فيها من عباد آخذين بعين الاعتبار أنه كلما طالت الفترة الزمنية الفاصلة بين انتفاضة وأخرى ودولة وأخرى كلما زادت احتياطات وترتيبات وتجهيزات ومناورات الأنظمة المستهدفة لمقاومتها والالتفاف عليها.

المهم وبلا طول سيرة ومهرجان ومسيرة

يمكن تلخيص الخطوات بناءا على ماسبق من محن وتجارب في ثلاث نقط أساسية نلخصها في مايلي هذا والله أعلم

1- تحديد أشخاص وشخصيات وطنية من المشهود لها بالاخلاص والتاريخ الوطني والمعروفة للكثيرين سيان باسمائها الحقيقية أو المستعارة أو الحركية للتنسيق والتخطيط وادارة الحملات الاعلامية والوقفات الاحتجاجية وتنظيمها بعيدا عن العشوائيات والفوضى والتخبطات ويجب التنويه هنا الى أن أغلب مايسمى بأجهزة المخابرات والأمن المستهدفة تستخدم وبكثرة عبر النت شخصيات تتستر خلف اسماء مستعارة أو وهمية تقوم بشحذ الهمم واثارة عنفوان البسطاء من الشبان للتودد والتقرب منهم والتعرف عليهم وتحديد مواقعهم تمهيدا للانقضاض عليهم وهنا يجب الحذر الشديد من أي مفاجأة أو طارئ وجديد قد يجلبها هؤلاء من ذوي الأسماء المستعارة ومحترفي الفلهوية والشطارة وعليه فان تحديد أشخاص بعينهم من الموثوقين لادارة أية اعتصامات وثورات مهم للغاية قبل البدء بأية أعمال احتجاجية حيث يقوم هؤلاء بتحديد زمان ومكان البدء والتنسيق لمايلي كما سيكون لهؤلاء دور تال في تشكيل نواة أية حكومة مؤقتة ستتلو التغيير المنتظر.

2- انشاء شبكة اتصالات تستطيع تجاوز أي انقطاع في شبكات الاتصالات الاعتيادية من شبكات محمولة وأرضية وهذه قد يمكن تجاوزها عبر انشاء أجهزة اتصال اعتيادية لاتعتمد الشبكات الرسمية وصولا الى أجهزة الثريا عبر الاقمار الصناعية وانشاء محطات اذاعة متنقلة تبث على موجات مختلفة من المتوسطة والقصيرة والطويلة والاف ام متنقلة يصعب تحديدها اضافة الى استخدام الاقنية الفضائية مثل الجزيرة مباشر لايصال رسائل وتوجيهات تضاف الى الحملات الاعلامية الموجهة لصالح الحركة الشبابية ويضاف الى ماسبق انشاء محطات بث فضائي بسيطة ومتنقلة لايحتاج انشاؤها الى الكثير من المعدات والتقنيات كما حصل في بنغازي في ليبيا مثلا وصحون الاستقبال الفضائي العادية يمكن تحويلها الى هوائيات للبث الفضائي بعد اجراء تعديلات بسيطة تسهل الى حد كبير نقل المعلومات الى الخارج في حينها تضاف الى تسريبات المعلومات عبر الحدود الدولية المتاحة عبر الأجهزة والمعدات المتعارف عليها لتهريب المعلومات باعتبار أن التنسيق الاعلامي والاعلام النفسي الموجه مهمان جدا في هذه الحالات.

3- اتخاذ كل الاحتياطت اللازمة للوقاية من جميع الأسلحة بدءا من الغاز المسيل للدموع عبر الكمامات والاقنعة البسيطة منها والمعقدة وصولا الى تجنب الاصابة بالأسلحة النارية عبر تجنب التجمعات والكتل البشرية في مكان واحد تجنبا لاصابات جماعية وكبيرة وجلب مايمكن جلبه من معدات الاسعاف الأولي والسريع اضافة لماتيسر من مواد غذائية سيحتاج اليها من قد يتعرضون لحصار من قوات الأمن والجيش التي تطاردهم في محاولة لاعتقالهم يضاف الى ماسبق حيازة مخزون غذائي كاف في كل منزل يقيه وساكنيه أي شح ونقض غذائي محتمل ناتج عن طول مدة الاحتجاجات والاعتصامات والاضرابات.

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي

التغيير بعد عقود من القمع والقهر والتنكيل قادم لامحالة وهو طوفان لن يستطيع أي نظام تسلطي أوانفرادي الوقوف في وجهه لكنه سيمانع وسيقاوم الى آخر رجل من ماملكت يمينه من منتفعين ومرتزقة أو مكرهين وهو أمر طبيعي يجب أخذه بعين الاعتبار والوقاية منه ماأمكن حفاظا كما أشرنا على سلامة البلاد وأرواح من فيها من عباد منوهين دائما الى أن التغيير المطلوب هو تغيير سلمي يقوم به فقط لاغير أشراف وأحرار البلاد التي عانت الظلم والعدوان والقهر والطغيان.

رحم الله شهداء تونس ومصر وليبيا وكل من سقط قبلهم وقد يسقط بعدهم في ديار النسيان بعدما دخلت الحقوق ومن زمان موسوعة غينيس في طي النسيان







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز