سفيان الخزرجي
sufyan1@hotmail.co.uk
Blog Contributor since:
18 September 2010

كاتب وصحفي ومصور عراقي محترف مقيم في السويد

 More articles 


Arab Times Blogs
ترجـّل ايها المالكي قبل ان يكبو حصانك

استقبل نوري المالكي جمعة الغضب في بغداد بحزمة من الخطابات المرتبكة والمليئة بالتهديد والوعيد وكأنه نسخة كاربونية او كارتونية لحسني مبارك ومعمر القذافي.

سأتوقف عند أهم نقطة في نظري لاكشف منطقه الاعوج.

اكد المالكي في كل خطاباته ان المظاهرات حق يكفله الدستور وان من حق المواطنين ان يعبروا عن آرائهم بالتظاهر السلمي. كلام رائع، ولكن.. وهنا بيت القصيد، فهو يخشى ان يندس البعثيون فيهددوا أمن المتظاهرين، ولهذا فانه يمنع المظاهرات!!!!

اذا كان خوفك يا دولة الرئيس من المندسين الذين يهددون امن المتظاهرين هو الذي جعلك تمنع المظاهرات فلماذا لم تـُبدِ نفس هذا الحرص على الملايين التي تخرج في عزاء الحسين (ع) حين كانت المفخخات تحصدهم؟

بل كان العكس، ففي كل العزاءات الحسينية تقوم القنوات الرسمية والشبه رسمية بحملات اعلامية مكثفة لحشد الملايين بصدورعارية دون ادنى حرص على امنهم وسلامتهم من الاحزمة الناسفة والسيارات المفخخة التي تنتظرهم بالمرصاد.

اذا كان للبكاء على الحسين (ع) حق يكفله الدستور فان للبكاء على الوضع المزري في العراق حقا يكفله الدستور ايضا، ومثلما لم تمنع مواكب العزاءات الحسينية حفاظا على امن المواطنين فليس من حقك ان تمنع مواكب العزاءات السياسية.

فحين تبكي المواكب الحسينية حسينا واحدا وزينبا واحدة فان مواكب العزاءات السياسية في جمعة الغضب تبكي الف حسين ومليون زينب حصدتهم حكومة الاحتلال.

على فكرة، فان للماكي رأيا في المظاهرات، فهو يخشى ان تكون المظاهرات مسيسة!!

هذا جانب آخر من المنطق الاعوج للمالكي. أليست المظاهرات في كل العالم احتجاجا على سياسة ما؟ ام انه يعتقد ان المظاهرات حفلة عرس او طهور؟

ترجـّل ايها المالكي قبل ان يكبو جوادك.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز