مخلص الخطيب
mokhlesselkhatib@aol.com
Blog Contributor since:
14 May 2008

محلل بشؤون السياسة والمجتمع
محاضر جامعي تاريخ العرب والإسلام بفرنسا
مدير معهد عالي للتجارة والسياحة بفرنسا
ماجستير تاريخ العصور الوسطى
ماجستير إدارة أعمال الشركات الخاصة

 More articles 


Arab Times Blogs
لـــجـــنــــة الــحـــكـــمـــاء
شكـّـل بعض المشهورين السياسيين، ومن بينهم عمرو موسى وعمر حمزاوي رابطة ً أطلقوا عليها اسم لجنة الحـُـكماء. أعلنوا أن هدفهم هو دراسة الوضع الحالي، والبحث عن حل يحافظ على مياه كل الوجوه، ويحمي مصر من الفوضى.
 
يقترحون :
* أن يبقى مبارك رئيساً حتى نهاية ولايته (سبتمبر 2011)،
* أن يتخلـّى مبارك عن كل سلطاته لنائبه الجديد عمر سليمان.
يطالبون عمر سليمان :
* أن يحقق مطالب الشباب وخاصة تغيير الدستور،
* أن يستمر بمهمته حتى نهاية ولاية مبارك فى سبتمبر 2011،
* أن ينظـّم إجراء انتخابات رئاسية بمقتضى مواد الدستور الموضوع،
* أن يحصل من جماعة الإخوان المسلمين على تعهّد مكتوب بعدم تقدّمهم بمرشح للرئاسة.
هل يحق لهؤلاء "العقلاء" المشهورين، فرض رؤاهم وإقصاء تجمّع، حتى إن لم يكن أحدٌ متفقاً معه ؟ يا لهم من ديمقراطيين إنشائيين !
 
باختصار، يطالبون مبارك البقاء في بيته أو مكتبه دون أن يحرّك ساكناً، بعد 30 عاماً من تسلط مطلق. ويحاولون إفهامه أنْ ما عليه سوى مشاهدة وسماع وملاحظة عمر سليمان يحكم مكانه.
- ألا تحلم هذه الثلة من الأصدقاء، كما يحلم الأطفال الصغار بـ الحصول على دمى خطرة أو ممنوعة أو غير موجودة أو مخفية ؟
- هل حصلوا على رأي أصحاب الحل الحقيقيين، شباب حركة 25 يناير الثورية. أم أنهم يعتمدون على شهرتهم ليسرقوا حركة هؤلاء الشباب الأنقياء، وليستعدّ كلّ منهم لشغل منصب ما، بعد سبتمبر 2011 ؟
- هل فهم هؤلاء المشهورون أن خطتهم هذه هي عملية إطالة عمر النظام، بينما الشارع الشبابي الثوري يطالب بـ ســقــوط الـنـظــام، بما فيه تنحي أو تنحية مبارك، تغيير الدستور بمواد كثيرة كـ إنهاء حالة الطوارئ، حل مجلس الشعب ومجلس الشورى، حل الحزب الحاكم، عزل الوزارة الجديدة وعمر سليمان معها، والعمل على تغيير جذري في شؤون البلاد ؟
 
تندس هذه اللجنة غير الشرعية لنهب حركة شباب الثورة، وتحاول ركب الموجة من أجل وصولهم لمناصب شخصية. على هذه اللجنة التخلي عن عملية سرقة حركة الشباب هذه، وتترك الشباب (يحكّون جلودهم بأظافرهم) ويديرون ثورتهم كما خططوا لها. إن وساطة "لجنة الحكماء" لا تعدو عن محاولة لإجهاض هذه الحركة وإحباط عزيمة شبابها، الذين قرروا وحدهم { دون استشارة هؤلاء "الحكماء" } بالنزول للشارع بكل جرأة وتضحية للمطالبة بـ ســقــوط الـنـظــام،كامل النظام المستبد.
 
هؤلاء الحكماء من أمين عام جامعة الدول العربية-وزير سابق، إلى "مثقفين" بنعوت مُبهرة، يتنزهون بين فضائية وأخرى، معلنين عن آرائهم. ألم يخطر على بال هؤلاء "الحكماء" القيام بهذه الخطوات التي يقترحونها على هؤلاء الشباب، بمواجهة الحكم الفاسد قبل حركة شباب 23 يوليو الثورية ؟ أم أنهم يخططون اليوم للتعرف على قادة حركة 25 يناير الثورية الشبابية، ليقنعوهم بالدخول في حوار مع عمر سليمان، وبالتالي يتم اعتقالهم في سجون مبارك ؟ !
ربما يكون جبنهم وخوفهم وضعفهم، هي العوامل التي منعتهم من ذلك، فها هم "يتعنترون" منتهزين فوضى مصر السياسية، بمحاولة السطو على ما بدأ الشباب من إنجازه.
 
الفساد بات واضحاً منذ هروب زوجة جمال مبارك بصحبة زوجة أحمد عز واستقالة أحمد عز، ثم الإعلان عن رحيل جمال وعلاء مبارك إلى لندن (نبأ لم يتم التحقق منه بعد)، ومنذ البارحة، طرد جمال مبارك وعدة وزراء من الحزب (الذي كان يحكم) وتعيين آخرين بدلاً عنهم. أهذا لا يكفي هؤلاء الحكماء، ليطالبوا مبارك بالرحيل من السلطة ؟ رحيله، ولكن ليس بالضرورة من مصر، الرحيل من السلطة، والبقاء في مصر الغالية كـ (رئيس سابق بلا أي صلاحيات)، حتى تأتيه المنية ويُدفن في تربة مصر معززاً مكرماً، لا لشيء، سوى لأنه ساهم ( كـغـيـره ) في حرب أكتوبر 1973.
 
حماك الله يا مصرنا الغالية من كـل دخـيـل مصري،
وحماك من كـل تـدخـّـل صهيوني إقـليمي أو دولي.
 
تحيا مصر ... تحيا العروبة... تحرير فلسطين قادم.
 
 
 






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز