عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة الى رئيس وزراء مصر

الدكتور أحمد شفيق رئيس الوزراء المحترم

 

تحياتى

 

خلال هذا التحول الفاصل فى تاريخ مصر , وقعت على عاتقكم مسؤليات جسام , الشعب يقدر عظمة وهول حجمها , خرج الشعب يطالب بالتغيير الشامل الكامل فى كل مناحى الحياة التى تفككت وتحللت تحت وطأة أبشع أنواع الفساد السياسى والنيابى والأمنى والأجتماعى..

التغيير يجب أن يشمل الجميع وليس الرئيس مبارك وحده فكل من حوله يتحملون المسؤلية كاملة فى هذا الأنهيار الأجتماعى .. هم المسؤلين عن التعديلات الدستورية والقوانين المفصلة وتزوير الأنتخابات والفساد الأمنى الذى أهان المواطن المصرى أبلغ وأبشع الأهانات فأصبحت سمات المجتمع , الرشوة , المحسوبية والواسطة , هكذا كانت تدار مصر.

 

هل تعلم ياسيادة الرئيس أن %90 وقد تكون %99 من العاملين فى وزارة الخارجية من الفراش الى الوزير , كلهم معينون بالواسطة؟

 

هل تعلم أن %90 من العاملين فى التلفزيون المصرى , بالواسطة؟

 

 هل تعلم أن كل أنواع البناء على الأراضى الزراعية وهدم عشرات الآلاف من الفلل وأرتفاع المبانى خلال الأربعين سنة الماضية والتى أهدرت مآت الألوف بل ملايين الأفدنة , هل تعلم أنها تمت بالرشاوى وشارع الأهرامات فقط من مآت الألوف هو أبلغ دليل.

 

هل تعلم حجم الفساد الأدارى فى الدولة ؟

 

مصادفة منذ عدة سنوات كنت متواجد عند كوبرى الجلاء وعلى مسافة قريبة كانت أمامى سيارة مرسيدس جديدة , نزل منها مواطن وأتجه الى عسكرى مرور لا أعلم ماذا دار بينهم , لكن بعد لحظات وبشدة صفع المواطن عسكرى المرور على وجه بشكل مهين ثم عاد الى سيارته , فى هذه اللحظات شعرت أن قانون مصر كله أنهار تحت أقدامى وكأن الدولة كلها أهينت وليس هذا المنظم البسيط .. لكن هناك شرفاء عصاميين يعلمون أن من يقوم بمثل هذه الأفعال هم أدنى وأحط أنواع البشر.

هذا مجرد مثال فقط , لذلك الشعب يطالب سيادتكم بداراسة شاملة وكاملة حتى تكون الشرطة فى خدمة الشعب بكل ما تعنى الكلمة ويكون الفاصل هو القانون فقط لإعادة بناء الثقة المفقودة بين الشعب والأمن مثل الأمم المتحضرة وحتى يستطيع الشعب أن يتعاون معهم عند الشدائد.

 

سيادة الرئيس , هل لاحظت أن الفتنة الطائفية أختفت وتلاحمت الجماهير خلال عشرة أيام , ليس فى ميدان التحرير فقط , لكن فى كل مدن مصر؟! هل كانت مفتعلة قبل الثورة.

 

سيادة الرئيس .. الشعب يعلم أن المهمة الموكلة أليك تنوء بها الجبال وليس أمامك خيار سوى تعاون الشعب معك لإعادة البناء , وحتى يتحقق ذلك أقدم لسيادتكم بعض الطروحات:

 

أولا: مع إحترامى للسادة الدكتور زكريا عزمى والدكتور فتحى سرور والدكتور مفيد شهاب والسيد صفوت الشريف والدكتورعلى الدين هلال والدكتور عبد الأحد جمال الدين وغيرهم , تقع على عاتقهم مسؤلية هذا الأنهيار وليس الرئيس مبارك وحده وعليهم بالرحيل فورا لقضاء ما تبقى من العمر فى أمان وكفى هوان.

 

ثانيا: البدأ فورا فى تعديل بل أعلان دستور جديد يحدد معالم الدولة والسلطة والمواطنة بيسر وسهولة وبساطة دون تعقيدات.

 

حل البرلمان والبدأ فى أنتخابات جديدة يشرف عليها كل الجمعيات الحقوقية والقانونية والأهلية والدولية , إنتخابات تحقق العدالة والنزاهة والشفافية مع وضع قانون صارم يحرم ويحاكم أى مرشح يستخدم سلطة أو رشوة مادية أوعينية لشراء الأصوات. كذلك ألغاء كلمة بدو أو بدوى فهم مصريين مثل جنوب مصر وشمالها , كذلك شرقها وغربها وعيب أن نقول بدو سيناء أو الصحراء الشرقة وبدو الواحات أو الصحراء الغربية , مواطنون مصريون فقط.

 

ثالثا: أقصاء كل المحافظين والعمداء ورؤساء المحليات والبلديات ورؤساء الجامعات فورا وألغاء نظام التعيين لأنه من سمات الدول المتخلفة فقط , وحتى لا تنمو الطحالب والطفيليات , والبدأ فى أنتخابات حرة يختار فيها الشعب , يشرف ويراقب ويعزل من لا يحقق أهدافة , كذلك ينزل المحافظ الى الشارع ويعايش الناس مثل محافظين الدول المتحضرة فلا يعامل معاملة خاصة ( أنظر الى محافظين لندن وأوروبا وأمريكا , تجدهم الى جانبك فى المترو مثله مثل أى مواطن). كذلك يجب رفع العلامات الخاصة بلوائح السيارت مثل القضاة والشرطة وغيرهم , فلا تمييز بين المواطنين مثل الدول المحترمة المتقدمة التى بالقانون يستطيع شرطى المرور محاسبة لواء أو وزير وحتى ترتقى مصر الى العالم الديمقراطى المتحضر.

 

رابعا: التعامل بكل حزم مع النقاب والميكرفونات والفتاوى ونشر التخلف والمرور وكل مظاهر الأنفلات دون تهاون أو مهادنة أو موائمة أو ميوعة التى أدت الى التراخى وعدم المبالاة وأحترام القوانين , عندما يتحقق ذلك سوف تجد أستجابة فورية من الشعب , وهناك تجارب سابقة.

 

خامسا: القضاء على العشوائيات فورا بجدول زمنى وتحسين الصرف الصحى فى كل قرى مصر التى تعتمد على ترنشات لوثت الأرض والبيئة بعدما أهدرت مآت المليارت خلال أكثر من ثلاثون عاما تسرب معظمها الى جيوب الفساد ( هل تصدق أن وصلة كوبرى صفت اللبن تكلفت 900 مليون جنيه وكان هناك نفقان بديلان) أنه فساد ما بعده فساد ياسيدى.        

 

سادسا: القضاء وفوا على أمبرطورية الفساد , الكراكيب (الميكروباص) والتوك توك , أيضا هى من سمات الدول الأكثر تخلفا , وألا ترحلها الى المدن والقرى , كما أنه كان لها دور خطير في نقل الأسلحة والأفراد والمخدرات وغيرها من أشد أوبئة المجتمع , ويجب إعادة الترام الى كل المدن للقضاء على التلوث وإعادة الشكل الحضارى لمصر القديمة والحديثة أيضا.

 

سابعا: المكان والأولوية للكفاءة فقط وليس أهل الثقة والأقارب والمحاسيب والواسطة أو الرشوة. كذلك وضع حد أدنى للأجور لتحفظ كرامة المواطن , كذلك الخيار بين الدعم المادى أو العينى وأعادة النظر فى دعم المحروقات فليس من العدل أن يحصل القادر أو الثرى , يحصل على البترول بنفس أسعار محدودى الدخل. كذلك أعادة النظر فى نظام الضرائب لتكون تصاعدية حتى تتحقق العدالة الأجتماعية.

 

ثامنا: القضاء على الفساد بكل أشكاله بقوة القانون وسرعة التنفيذ بعيدا عن محاولات الألتفاف والتملق والتدليس , وحتى يستعيد الشعب الثقة بنفسه وحكومته ورأيسه ووطنه بعد عقود من الظلم والفساد والقهر المعنوى.

 

سيادة الرئيس , نتمنى لك ونحن على ثقة بقدرتك وأدارتك (موانىء القاهرة خير دليل) أنكم قادرون على تحمل المسؤلية وحتى تعيد البناء والثقة والقوة والأنتماء لهذا الوطن العظيم. وفقكم الله وسدد خطاكم.

 

أمنياتى لكم بالصحة والسعادة والتوفيق

عادل جارحى

adelegarhi@hotmail.com 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز