د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
الفخر والعلياء لانتفاضة تونس الخضراء

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

أبدا مقالي هذا محييا ارواح شهداء تونس الخضراء ومفجر ثورتها المجيدة محمد البوعزيزي كما أطري على حكمة ووطنية الجيش التونسي العظيم آملا ويشاطرني ملايين العرب أن تكون انتفاضة البوعزيزي مدخلا لتحرير العديد من مخلفات الاستعمارين الفرنسي والانكليزي والتي تشترك مع تونس في حكم الشخص الواحد والطغيان والمفاسد وقهر العباد ونهب البلاد والظلم والاستعباد متمنين على أخوتنا في تونس أن يحرصوا على اكمال فرحتهم وثورتهم بتوخي الحذر الشديد من أن تلتف عليهم بقايا وأشلاء النظام السابق أو يتم الالتفاف عليهم من قبل بعض ممن يسمون بالأشقاء والأحباب والأصدقاء في غدر عربي عربي يعرفه القاصي والداني بمختلف الأشكال والمعاني مهديا هذا المقطع الجميل والمشهد العليل من انتفاضة تونس البوعزيزي عبر اليوتوب والذي نتمنى ويتمنى معنا الكثيرون تكراره في العديد من بقاع الظلم والفساد والاستعباد العربي

http://www.youtube.com/watch?v=mkN1qzLvA0Q

بعدما أثبت الانسان العربي وبالخط العريض أنه انسان ذو كرامة وأن الشعب العربي قادر على غرار غيره من الشعوب والأمم على اسقاط أنظمة هشة وكرتونية تعرف جيدا أنها مكروهة ومنبوذة من شعوبها مهما حاولت وتحاول جاهدة تلميع وتجميل صورتها البغيضة عبر أطنان الشعارات وتسونامي المهرجانات الخطابية وسيول الملصقات والصور اللاصقات والباصقات على ضمائر وكرامات انساننا العربي أو عبر محاولة تخديره في آخر لحظة عبر تنازلات وتنزيلات مدهشة في مجالات خفض الأسعار والأتاوات والضرائب ومحاولة اظهار نفسها بأنها أنظمة جود وكرم أمام شعوبها في محاولات يائسة وبائسة للاحتفاظ بكراسيها وصولجاناتها الهشة منوها أن المقال موجه حصرا الى أنظمة قمع وفساد واستعباد معروفة لدى شعوبها ولدى المنظمات الحقوقية في عالم ماعادت تنفع معه محاولات كتم الأنفس وتكميم الأفواه بعدما انتشرت وسائل العولمة والاعلام وأصبحت متاحة للانام لنشر ماتيسر من عذاب وآلام على يد زبانية الظلم والظلام منوها الى أن هناك حكاما عربا وبخاصة في بعض الحالات الملكية يحاولون تسلق جدران الأوامر العليا وتجاوزأسوار نفاق حاشياتهم سعيا للتقرب من شعوبهم متمنين لهؤلاء النجاح منوهين الى أن الصراع على السلطة والكراسي هو أشد ضراوة في المتصرفيات الجمهورية عنها في الملكية بافتراض أن الصولجان مأمون وآمن في الحالات الملكية بعكس الحالات الجمهورية التي تسعى جاهدة لكي تتحول عنوة أو نفاقا الى ملكيات أبدية كما نتمنى على الأشقاء في المملكة العربية السعودية أن لاتكون بلادهم ملاذا لأي طاغية ومفسد في الأرض وهو مايتعارض مع الشرع الاسلامي منوها الى أن استضافة الرئيس التونسي المخلوع في مدينة جدة على بعد 60 كيلومترا فقط من مدينة مكة المكرمة درة وقبلة ومنارة العالم الاسلامي وهو مالايقبله أي مسلم شريف غيور على مقدساته وقدسيتها ناهيك عن أنه يشكل اهانة لمشاعر الشعب التونسي الشريف الذي حرم من الحج العام السابق بحجة انتشار مايسمى بانفلونزا الخنازير فالأحرى أن لايكون رئيس تونس المخلوع على مقربة ماكان يحاربه أي الاسلام والمسلمين في بلاد الصابرين من التونسيات والتونسيين.

وان كنت لأعتذر عن توقف مقالات الفقير الى ربه نتيجة لانشغالنا والملايين من أخوتنا في العالم العربي بمتابعة تسلسل الأحداث المؤلمة السابقة للحدث السعيد في تونس الخضراء سيما مايسمى باستفتاء تقسيم السودان وماسبقه من انفجارات في مصر المحروسة والتي نعتقد بأنها جاءت متزامنة مع انتهاء انتخابات مشكوك في صدقيتها ومصداقيتها اضافة الى أنها سبقت فصل جنوب السودان المسيحي عن شماله المسلم وهو مانعتقد أنه كان موجها أي الانفجار الى بث الذعر في صفوف مسيحيي مصر والسودان معا تأجيجا لحمى الانفصال وللفت النظر بعيدا عن نتائج الانتخابات الغير شفافة التي شهدتها مصر المحروسة على الأقل في توقيتها متمنيا لأهل مصر المحروسة عليها وعلى ساكنيها أعطر السلامات والبركات الأمن والأمان سيما وأنه أثبت أي الشعب المصري أنه أكبر من أن تمزقه محاولات دب الفتن الطفولية التي يحاول البعض حياكتها متخفيا في ظلام الأزقة وأروقة الفساد المحلي والخارجي منوها الى أن قيام دولة في جنوب السودان ستعني حتما وجودا اسرائيليا على مجرى النيل وهو ماسيكمل وبشكل محكم مايسمى بدولة اسرائيل من الفرات الى النيل بعد السيطرة على مجرى نهري الفرات ودجلة اثر الاحتلال الأمريكي للعراق اضافة للتنبيه الى أن سودانا ضعيفا سيكون ممرا للوصول الى شواطئ البحر الأحمر المقابلة للمناطق المقدسة في مكة المكرمة وهو ماسيؤجج بدءا من لحظة تقسيم السودان حروبا أهلية في المنطقة ستهدد بدورها استقرار العالم برمته ناهيك عن تهديد مجرى النيل كشريان حيوي للسودان ومصر معا .

مرة أخرى هنيئا للشعب التونسي البطل فرحته بحريته متمنيا مجددا أن لاتكون الثورة أو الفرحة منقوصتين مشددين على توخي الحذر لأن في نجاح الخطوة التونسية حافزا كبيرا لباقي الشعوب العربية التي تعيش حالا مماثلا من الظلم والاضطهاد في أن تخطو نفس الخطوة بعد كسر الحاجز النفسي الذي مازال يلجم ضحايا الظلم عن تحطيم الصولجانات والكراسي الكرتونية في العديد من مثيلاتها العربية

رحم الله محمد البوعزيزي والملايين من شهداء الحق والحقيقة وألهم الله الصير والسلوان لملايين المعذبين من الصابرين والمهاجرين والمهجرين والفارين والهاربين بعيدا عن بطش زبانية بلادهم متمنين لهم جميعا العودة سالمين غانمين الى ربوع الحرية على غرار الحرية التونسية لمافيه خيرالبلاد والعباد استعادة لكرامة أمتنا الاسلامية والعربية آمين يارب العالمين

في نهاية مقالي هذا أهدي تلك المقالة الجميلة التي أتحفنا بها أخونا العزيز رئيس تحرير جريدة المساء المغربية رشيد نيني موجها كلامه ومن باب التذكير الى من يظنون أنهم كبار القوم داعيا اياهم الى تذكر أن هناك فقراء ومعذبين على أكتافهم وصل كل من يعتقد أنه من الصفوة واسم المقال -على سبيل الذكرى- متمنيا فيه المتعة والفائدة

http://www.almassae.press.ma/node/14706

تحياتي لكل شريف في هذه الأمة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز