حسين كركوكلي
huseinkerkuk@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 June 2010



Arab Times Blogs
تطوير واعمار المناطق العربية السنية في العراق مهم لاستقراره

المناطق العربية السنية في ديالى وغرب العراق مثل رمادي وتكريت وسامراء وفلوجة وغيرها عانت الكثير من الإهمال في البنية التحتية والخدمات والرفاه رغم ان الانظمة السابقة كانت محسوبة على تلك المناطق فاكثر شوارعها وأزقتها وأرصفتها خربة وليس فيها اماكن ترفيه وملاعب راقية والساحات الرياضية غير موجودة وان وجدت فهي غير جيدة. و أكثر سكان تلك المناطق يفتقرون الى المهارات اللازمة والى مهارة ادارة المدن من تنظيف وتأهيل المدن والإدارات الحكومية وحتى الى الفنون كالموسيقى والغناء والرياضة والشعر وكتابة القصة وترتيل وتجويد القرآن.

 ومن اثار السيئة الناتجة من هذا الخواء الفكري والمهني وعدم وجود افكار ليبرالية وعلمانية حقيقية في تلك المناطق سهولة انخراط اهالي تلك المدن مع الموجة الدينية المتشددة المتمثلة بالقاعدة وامثالها والسقوط في احضان العشائرية والمذهبية بعد سقوط النظام. وغالبا نرى رأساء الانظمة والاغنياء والميسورين في العالم يرسلون اولادهم الى الجامعات المشهورة في العالم ليتعلموا فيها وياتوا الى البلد ليكونوا على قدر كبير من المعرفة حيث ارسل الرئيس السوري السابق حافظ الاسد ابنه بشار ليتخصص في مجال طب العيون كما ارسل الملك الاردني الملك طلال بن حسين اولاده لتكملة دراساتهم في الجامعات الامريكية والبريطانية كما ارسل الرئيس الايراني السابق ( رفسنجاني) ابنه البكر ال كندا وبلجيكا لليكون مهندسا وهو الان مسوول مترو طهران ولكن صدام (قائد الضرورة!!) جعل اولاده قتلة ومجريمين وناقصي التعليم والتربية.

 ان اعطاء الانظمة السابقة الاولية والاسبقية لانضمام اهالي تلك المدن الى الاجهزة العسكرية والامنية والقمعية كالمخابرات والامن والامن الخاص والحرس الجمهوري جعلت من سكان تلك المدن يفتقرون الى المهارات المدنية والكفاءات الادارية والخبرات الفنية عكس اهالي شمال العراق حيث ان تحديد مشاركتهم او اقصائهم في الحكومات السابقة كان سببا في عملهم في المهن المدنية والتجارة وكان سببا في الاندماج السريع للاهالي وتطوير المدن بعد سقوط النظام. كان احد اقاربي مهندس كهرباء في مصفى بيجي سنة 2006 وعندما رجع الى كركوك ولم يعد الى هناك خوفا من الارهابين قال ان الارهابين قتلوا اثنان من اهالي الجنوب العاملين في المصفى فاسفسرنا عن سبب تواجد هولاء الجنوبين في المصفى قال ان اهالي بيجي لا يعملون في مثل هذه الاعمال فكانوا في الاجهزة الامنية والعسكرية فلذا ان جميع المهندسين من التركمان المبعدين من كركوك من زمن النظام السابق او من اهالي جنوب العراق لذا ان تعليم وتطوير اهالي تلك المناطق مهمة جدا حيث ان الذي يتقن حمل السلاح فقط ولا يعرف غير استعد واسترح وسلام خذ!

! من الصعب الاندماج في الحياة المدنية انه ينبغي على الحكومات المركزية والمحلية الاهتمام بهذا الجانب حيث ان الذي قضى حياته في الجيش والشرطة والمخابرات يصعب عليه تعلم مهنة مدنية مثل كهربائي او مبلط شوارع او بناء بيوت او مترجم او رياضي كما ينبغي على المسوولين الاهتمام برفاه تلك المناطق من بناء المستشفيات والملاعب والمتنزهات وملاعب الاطفال وتربية اطفال المناطق المذكورة على التسامح وتقبل الرأي الاخروالعقائد والافكار المختلفة لجعل سكان تلك المناطق يشعرون بلذة الحياة في جمال المدن والشوارع والبيوت والمتنزهات والاسواق الراقية والملابس الجميلة وليس في لبس الخاكي والانقلابات!! يقول اللواء وفيق السامرائي رئيس الاستخبارات العسكرية العراقية السابق في مقابلة صحفية:كان هدفي من دخول الكلية العسكرية لاكون ضابطا وبالتالي رئيسا للعراق بانقلاب عسكري وتفكير هذا الشخص طبيعي من تربى في تلك المناطق







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز