د. ادريس جنداري
drissejandari@yahoo.fr
Blog Contributor since:
27 February 2010

كاتب وباحث مغربي

 More articles 


Arab Times Blogs
جبهة البوليساريو: الخطر الإرهابي القادم من شمال إفريقيا 3/3

3- معهد (هاد سون) يؤكد أطروحة المركز الأوربي للدراسات الإستراتيجية و الأمنية حول تحول جبهة البوليساريو إلى منظمة إرهابية
     يعتبر معهد (هاد سون) من أهم مراكز البحث و التحليل السياسي و العسكري في الولايات المتحدة؛ تأسس في  نيويورك سنة 1961؛ من طرف (هيرمان كوهن) و أعضاء آخرين من مؤسسة (راند). و بالإضافة إلى أعمال البحث و التفكير فإن المعهد؛ جماعة ضغط و تأثير على القرار السياسي في الولايات المتحدة. قام المركز بعدة أبحاث؛ و كان له رأي وازن في الكثير من قضايا الشرق الأوسط و شمال إفريقيا؛ سواء في العراق أو فلسطين أو إيران أو المغرب ...
    يمتلك المعهد رؤية خاصة؛ في  مقاربة قضايا الشرق الأوسط و شمال إفريقيا؛ و هي رؤية نابعة من معايشته للقضايا الشائكة في المنطقة؛ و على قائمتها قضية الإرهاب؛ التي تهدد استقرار الكثير من دول المنطقة.
     و في هذا السياق؛ نطلع على رؤية المعهد؛ فيما يخص الخطر الإرهابي الذي يضرب منطقة الساحل و الصحراء؛ و يهدد الكثير من الدول مثل: مالي و موريتانيا و المغرب؛ و هو خطر تجاوز مستوى التهديد؛ إلى مستوى تنفيذ عمليات هجومية على دول ذات سيادة؛ بالإضافة إلى اختطاف الرهائن الأوربيين؛ للحصول على الأموال قصد تمويل العمليات الإرهابية .
     و تحضر جبهة البوليساريو في هذه المنطقة؛ باعتبارها المحرك الحقيقي للكثير من العمليات الإرهابية؛ و ذلك لتوجيه عدة رسائل؛ سواء للمغرب أو للدول الداعمة للطرح  المغربي في الصحراء (الرهائن الفرنسيين كمثال دال حيث تمت تصفية الرهينة الفرنسي –جرمانو- كرد على التدخل الفرنسي في المنطقة) .
     لقد وصل الرأي العام الدولي بعد هذه العمليات الإرهابية؛ إلى قناعة راسخة حول تدخل جبهة البوليساريو في توجيه العمليات الإرهابية؛ لخدمة أطروحتها الانفصالية. و إذا كان المركز الأوربي للدراسات الإستراتيجية و الأمنية؛ قد وصل إلى  هذه الحقيقة مبكرا؛ فإن معهد (هادسون) للتحليل السياسي و العسكري؛ قد وصل نفسه إلى هذه الحقيقة؛ التي طالما ظلت خفية؛ نتيجة الرشاوى الضخمة للبتر- ودولار الجزائري؛ و التي اشترت صمت الكثير من المعاهد و المراكز في أوربا و أمريكا؛ كي لا تنكشف خلطاتها السحرية؛ و تتحول ادعاءاتها المزورة حول حق الشعوب في تقرير مصيرها؛ إلى دعم مفضوح للعمل الإرهابي في منطقة الساحل  الصحراء .
     يعنون المعهد رأيه حول هذا التطور المخيف الذي تعيشه جبهة البوليساريو : هل ستكون البوليساريو؛ تنظيم القاعدة القادم ؟ (1)
في البداية يعرف المعهد جبهة البوليساريو؛ باعتبارها مجموعة انفصالية؛ تجمعها علاقات مع تنظيم القاعدة؛ و دليل المعهد الواضح هو أن البوليساريو تغض الطرف عن تجنيد الإرهابيين في معسكراتها .
 إن جبهة البوليساريو و عبر تورطها المفضوح في تنشيط العمل الإرهابي؛ تشكل تحديات كبيرة لأوروبا وشمال أفريقيا وأمريكا الشمالية والجنوبية. وذلك -يرى المعهد-لأن المخيمات؛ تحولت إلى مكان لتجنيد المحتجزين من طرف البوليساريو؛ و تحويلهم إلى مهربي مخدرات و متشددين إسلاميين.
و يقدم مركز (هاد سون) مؤشرات دالة على هذا الخطر الذي أصبحت تشكله البوليساريو؛ في علاقتها بالجماعات المتطرفة؛ فقد تم اختطاف أكثر من اثني عشر من الأوروبيين؛ كنتيجة مباشرة  للوجود المتزايد؛ لتنظيم القاعدة في منطقة الساحل و الصحراء تحت اسم (القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي) و الذي يهدد بنسف الاستقرار في موريتانيا ومالي والنيجر.
      إن تحول منطقة الصحراء إلى  أفغانستان جديدة -حسب مركز هادسون- (2) سيجعل آفاق أوروبا وشمال أفريقيا وأمريكا الشمالية قاتمة. و في هذا السياق يؤكد المعهد؛ أن الكثير من دول أمريكا الجنوبية؛ بما في ذلك كولومبيا، يشتكون من أن شمال أفريقيا؛ أصبح خط إمداد جديد مربح لبارونات المخدرات؛ و هذا ما يؤكد على العلاقة الوثيقة بين الإرهاب و تهريب السلاح و المخدرات؛ و هذه العلاقة سبق للمركز الأوربي للدراسات الإستراتيجية و الأمنية؛ أن كشف عنها مبكرا؛ و خصوصا عندما توقف على حقيقة؛ أن تمويل الأنشطة الإرهابية؛ يمر عبر التهريب بجميع أنواعه .
و في هذا الإطار؛ يوجه معهد هادسون تحذيرا لجبهة البوليساريو؛ أنه إذا استمرت في اضطهاد الأعضاء المنشقين؛ و تعزيز صفوف تنظيم القاعدة؛ فإن مفاوضاتها مع المغرب بإشراف الأمم المتحدة؛ ستظل بلا نتائج؛ و هذا سيساهم أكثر في تعقيد الوضع في المنطقة؛ خصوصا مع تزايد استقطاب المتطرفين؛ الذين يهددون بتفجير المنطقة .


     إن معهد هادسون؛ و هو يميط اللثام عن الأخطار الإرهابية التي تواجه المنطقة؛ يكون أخيرا قد أدرك التشابكات الحاصلة بين التطرف السلفي؛ و بين الأطروحة الانفصالية؛ التي تغذي و تتغذى على هذا الوضع؛ لإدامة الصراع أكثر؛ من خلال خلق وضع جديد؛ يبدو أن البوليساريو؛ ستستغله في أقرب الأوقات؛ لتغيير خياراتها الإيديولوجية؛ من اليساروية إلى السلفية المتطرفة؛ و هو انقلاب إيديولوجي غير مستبعد؛ في ظل الانتكاسات المتكررة؛ التي تعيشها الجبهة الانفصالية؛ و هي تدرك أخيرا؛ أن اليوتوبيا التي كانت تقودها تتحطم على صخرة الواقع الصلب. 
و في هذا الصدد يمكننا أن نتخوف أكثر؛ لأن الشهادة التي قدمها عضو البوليساريو السابق (مصطفى بوه) للمركز الأوربي (3)؛ تحمل أكثر من مغزى؛ لأنها تعيدنا إلى نقطة البداية؛ بخصوص الاختراق التي حققته الإيديولوجية السلفية المقاتلة؛ في صفوف البوليساريو؛ منذ الثمانينات؛ في الجامعات الجزائرية.
و هذا يعني أن الأرضية صالحة في المخيمات؛ لزرع بذور التطرف السلفي؛ و هي في حاجة فقط إلى المناخ الملائم؛ و الذي يبدو أنه بدأ في طريق التشكل؛ من خلال التقاطبات الحاصلة بين تنظيم القاعدة؛ الذي يبحث عن موطئ قدم في منطقة الساحل و الصحراء؛ و جبهة البوليساريو؛ التي تبحث عن حليف؛ يدعمها ماديا؛ و يجدد بناءها الإيديولوجي المتهالك .
• كاتب و باحث أكاديمي مغربي
1- The Polisario: the next alqaeda? by Richard miniter – December; 1; 2010- Hudson –new York
2- و هي نفس الخلاصة التي توصل إليها المركز الأوربي للدراسات الإستراتيجية و الأمنية (esisc)
3- Le front Polisario :  partenaire crédible de négociations ou séquelle de la guerre froide et obstacle a une solution politique au Sahara occidentale ? sous la direction de claude moniquet   – ESISC – novembre 2005 – p :68

la bastia oran   the big ACTOR al quaida and the EVIL   December 25, 2010 12:37 AM
the morrocan governement help al quaida in algeria to kill algerian peoples 10 years morroco help al quaida cell in algeria.they get weapon and training in morocco.al mokhabarat of morrocco work well with al quaida.each time they need each other the work evil stuff,the 16 mai in casa blanca was al mokabaret with al quaida actor killed moroccan citizens.that s what we call EVIL makzen and his friend al quaida

بوليزاريو   بوليزاريو   December 25, 2010 12:11 PM
رئيس المعهد الاوربي اخذ عمولة مغربية سنة 2005 سنة اصدار هذا التقرير مسبق الدفع آما رئيس معهد هادسون السيد كوهن اليهودي نظرا لصلة القرابة مع مستشار الملك السيد ازولاي اليهودي ايضا؛لايمكنه رفض طلب اعز الحبايب.
لم تعطي اي دليل ملموس فقط هواجس و كوابيس اصبحت تصيب المخزن و زبانيته في اليقظة فالله اعلم بالاحلام ربما لا ينامون اتمنا الا تصابوا بسلس البول و الارق والهذيان الله يشافي فلم اجد لكم سوى تقرير المصير للشعب الصحراوي كدواء ديمقراطي كافي معافي.
حبذا لو تحدثنا ايها الكاذب و الباحث غير الاكاديمي عن علاقة المملكة المغربية بدعم الارهاب في الجزائر خلال التسعينات و تفجيرات قطارات مدريد التي نفذها مغاربة وراح ضحيتها مدنيين اسبان و مهاجريين و تفجيرات 16ماي بالدارالبيضاء التي نفذها مغاربة ضد مدنيين مغاربة و تصديير الانتحاريين المغاربة للعراق وماذاعن الاكتشفات المتكررة للخلايا آلنائمة والمستيقظة ام هي الاعيب سحرة القصرلجلب العطف والدولارالامريكي ؛تلعبون دور البطولة و الضحية في نفس الوقت على حساب ارواح وعرق الشعب المغربي و تدفعوه ليقاتل شقيقه الشعب الصحراوي.
في المرة القادمة حدثنا بربك كيف حصلتم في مملكة امير المؤمنين على المرتبة الاولى في انتاج وتصدير المخدرات الى جانب افغانستان والمرتبة الاولى في السياحة الجنسية الى جانب تايلاند ...
نحن في انتظارك ياباحث عن لاشيء.
الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

بدرليفيتش   جبهة التحرير الجزائرية وجناحها العسكري هو من خلق القاعدة، كما خلق البولساريو   December 25, 2010 4:28 PM
السؤال الكبير كيف صوقت القاعدة بالجزائر ثم بالساحل؟؟
كي لا نذهب بعيد، ونبحث عن القاعدة في الشرق ، فالجزائر هي التي أنجبت القاعدة، وهي التي خلقتها ومولتها..ذلك أن بعد الانقلاب الذي أحدثه النظام الجزائري في الانتخابات في التسعينات، ورفض هذا النظام لما حققته جبهة الانقاذ من فوز كاسح ، هدد ليس النظام ، وإنما هدد جبهة التحرير اللاوطنية، ومن هنا يمكن النظر إلى أحداث القتل التي باشرتها القوات الجزائرية إبان العشرية هي حسابات حزبية قبل أن تكون حسابات وطنية. فجبهة التحرير اللاوطنية رأت نفسها أنها فقدت وجودها عند الشعب الجزائري، الذي صةت لجبهة الانقاذ التي رأى فيها أنها ستكون منقده من الجهل والفقر والعبودية. فراحت جبهة التحرير اللاوطنية، مدعومة بجناحها العسكري بالانتقام من الذين صوتوا لجبهة الانقاد والذين لم يصوتوا...هذه حقيقة الأمر الذي هم فيه مختلفون..فالذين يقولون أن النظام كان يدافع عن الجمهورية هو كلام باطل، وإنما كان الجيش يدافع عن جبهة اللاتحرير المدنية. من تم خلق الجيش جنودا من عنده، قامت بجلب متطوعين مندفعين، فتكونت القاعدة في الجزائر. بنفس الكيفية ، دفع عسكريون نفس الجنود وعملاء من البولساريو أغبياء، ليكونوا قاعدة الساحل الذي كانت جبهة اللاتحرير تريد منه حربا استباقية ضد الافارقة القادميم من الجنوب.ودفاعا عن آبار النفط، وحجة كذلك للإنسلال لمالي ولموريتانيا للتكلم على حسابهم مع الغرب.
يتبع

صحراوي   بوليزاريو   December 25, 2010 5:46 PM
المرجو من الكاتب المتملق الرد على اسئلة الاخ?طبعا كوني صحراوي وبدون شتم, استغرب انحياز حتى من يسمون بالفئة المتقفة وان شئت الملتزمة, لهدا الحكم الدكتاتور., وكانهم راضون على الواقع, اين نخوة العرب, بل اين الخوف على اعراض الاهالي,,,الخ... وا اسفا على الرجولة....

علي ابوفراس   ايرا و ايتا   December 25, 2010 6:42 PM
هل اصبح الغرب و مركزه هي من تحدد من هو الارهابي
حماس و حزب الله تعتبر منظمات ارهابية و اسرئيل دولة ديمقرطية من يقتل و يحاصر و يشرد في شعب كامل

بوليزاريو معترف بها بالامم المتحدة و لديه ممثلون في الغرب كيف هذا يتهم انه ارهابي المغرب يتفاوض معه
كيف تكون خطر و من فجر ميترو مدريد و تفجير لندن و نيويورك و ميترو اليابان و اسطنبول هؤلاء لا اعرف كيف اصنفهم
و لكن موسكو و تفجيرات ايتا و ايرا الارلندية و الشيشان في روسيا و فلسطنين في القدس و تل ابيب كل واحد عمل هذا مجبر و ليس مخير و لكن العبرة من هؤلاء

نبيل زبير   شطحات هستيرية ادريسية   December 26, 2010 2:54 AM
لقد تمخضخت والتويت فولدت فأرا مييتا من يصدق كلامك الذي تجاوزه الزمن وتحليلك بعيدا كل البعد عن حقيقة الشعب الصحراوي وسيحكم التاريخ عن خطا تحليلك. وستسقل الصحراء الغربية رغم انف كل جاحد.ووفق الله المقاومة الصحراوية لنيل استقلالها .

الكاعوش   عقدة رئيس الجزائر   December 26, 2010 7:48 AM
هل تعلمون ان بوتفليقة لم يشر من قريب ولا من بعيد لكل حياته التي عاشها في المغرب.فقد دخلت الي موقعه في الانترنيت وهدا عنوانهhttp://www.elmouradia.dz/arabe/president/presidentar حيت دكر سنة ميلاده ولم يدكر اين ولد ولم يدكر فترة دراسته فانتقل مباشرة من سنة ميلاده الي سنة التحاقه بجيش التحرير وهدا ما كتبه عن شبابه ((ولد عبد العزيز بوتفليقة بتاريخ 2 مارس 1937 و دخل مبكرا الخضم النضالي من أجل القضية الوطنية. ثم التحق، في نهاية دراسته الثانوية، بصفوف جيش التحرير الوطني و هو في التاسعة عشرة من عمره)). وحرت في تفسير هدا الجحود من طرف بوتفليقة وتنكره لحياته في المغرب واظن ان التفسير يحتاج الي طبيب نفساني لان الاشكالية لها ارتباط بشئ وقع للرئيس في طفولته مرتبط بوجدة والمغاربة جعله معقدا من دكر طفولته والكل يعلم ان مرحلة الطفولة من احب مراحل الانسان الي نفسه ولكن قد تكون سبب عقده في الكهولة والشيخوخة ويستحيي من دكرها.

Algerian from Montreal   to 1 La Bastia Oran, rabbi yahafdhek sahbi   December 26, 2010 9:59 PM
I agree with him. Morocco helped the terrorist groups in Algeria between 1992 and 1997.

البيهات   زهير نبيل زبير الشطاحة الهستيرية أمك   December 27, 2010 10:51 AM
الصحراء المغربية أحنا فيها و أنتم كيف القلاوي على برا و اعطيهم لأمك تلعب بيهم
الصحراء المغربية دارت لكم عقدة و لن تطولوها و الجزائر كالبائرة العجوز ما بقى عندكم غير القرنابي و تتعلقوا في سيادكم
المغرب يتفاوض مع الإرهابيين البول زاريو لأنه يحتجز الصحراويين و المجتمع الدولي الإشتراكي متواطئ و يطأ الجزائر حتى تدعم اامنظمات الإرهابية من مال الجزائريين الذين أصابتهم اللقوة العسرية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز