حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
الصراع بين الصحف الورقية والصحف الالكترونية .. صراع من اجل البقاء

كل اهل الصحافة يدور بينهم همس مكتوم , والجميع يحاول طرح السؤال الصعب , هل تقضى الصحافة الالكترونية على الصحافة الورقية فى المستقبل ؟ ... اعتقد الصورة بعد 10 او 20 سنة ستكون مختلفة تماما عما هى عليه الان ... لكن لايمكننى القول بان الصحافة الورقية ستختفى تماما .. لماذا ؟..هناك فريق يرى الجريدة المطبوعة على ورق لها العمر الطويل , وهى الان الحاضرة على الدوام مهما اشتد من حولها الزخم والزحام ... وهناك فريق اخر يرى ان الجريدة المكتوبة على ورق باقية , اما الجريدة المكهربة على الكمبيوتر فهى فوارة , وهى مثل كل فوران متلاشية .. وهناك فريق ثالث يرى ان الجريدة المكتوبة على ورق بناء صلب وهكذا كل بناء , اما الجريدة الالكترونية فهى صيحة متغيرة خاطفة ولامعة وبارقة ...

الى كل الفرق المتناحرة اقول لهم : هناك قاعدة يجب ان يعرفها الجميع .. ان القارىء لايريد ان يدفع مقابل معرفة الخبر ..هذه هى القاعدة التى يجب ان توضع فى الاعتبار .. فصراع الحياة  جعل القارىء يصرف النظر عن شراء الجريدة الورقية ويفضل عليها الجريدة الالكترونية .. لانه فى الاولى سيدفع ثمن الجريدة - اى ثمن معرفة الخبر - , اما الجريدة الالكترونية فلن تكلفة شىء .. اذا ماهى البدائل المطروحة امام الجريدة الورقية :

 (1) لقد بدأت شمس الجرائد الورقية فى الافول والتلاشى والغروب , ولم يتبقى للجرائد الورقية الا غرفة الانعاش - اى الصحافة المجانية الورقية - . قالصحافة المجانية الورقية تقوم على فكرة ضخ اموال للصرف على الجريدة من خلال الاعلانات دون النظر الى ثمن الجريدة التى ستكون بالمجان , كى تستطيع الاستمرار ومواجهة التحدى المتزايد من قبل الصحافة الالكترونية .فالجريدة المجانية الورقية تمول من الاعلانات بشكل كامل وتحتوى على جميع الابواب , سياسية , ورياضية , واقتصادية ....الخ .لكن هذه الجرائد الورقية المجانية فشلت فى اكتساب المصداقية لدى القارىء لانها تعتمد وتتبنى وجة نظر المعلن الذى هو بمثابة الممول للجريدة , الى جانب اعتماد تلك النوعية من الجرائد على الاثارة .

(2) الحل الاخر امام الجرائد الورقية هو التنوع فى شكل الجريدة الورقية (التابلويد) الذى قد يحسن فى مبيعات الجريدة ..فالتنوع فى شكل الجريدة وطريقة اخراجها قد يجعل لها اتباع مع انى اشك فى ذلك .. فلا العناوين الساخنة ولا الاخبار الاثارية هى التى تجذب القارىء ... ولكن اسم المؤسسة الصحفية هو الذى يصنع المصداقية .. والاخراج الصحفى هو العامل الاساسى حاليا فى جذب القارىء للصحف الجديدة التى تريد صنع مصداقية .. فالاتجاة العالمى السائد يطلق عليه tagabine اى الاهتمام بالصورة الكبيرة التى تأخذ صدر الصفحة الاولى فى الجريدة الورقية ..صورة تكون لها دلالة وتعبر عن الحدث بافضل شكل .. فتصدر الصورة الكبيرة الصفحات الاولى للجرائد اليومية هى الموضة العالمية حاليا ...

(3) يجب على الجرائد الورقية الاهتمام بجودة الصورة ونوعيتها والبعد عن التقليدية والاستقلالية فى استخدام الصور الصحفية , فالصورة اهم شىء يلفت نظر القارىء فى اى جريدة .

(4) على الجرائد الورقية استخدام الجداول والخرائط التى تسهل على القارىء التعرف على الفرق بين شىء وآخر حتى يستطيع تمييزه والهدف هنا هو الاستفادة من (الجرافيك) بان تضيف بعدا اخر للقارىء .. وهذا ما لانجده فى اغلب الصحف الورقية فى منطقتنا العربية ..

(5) على الجرائد الورقية ان تستخدم الرسومات البيانية التى توضح ظاهرة او تلخص مجموعة ارقام فى موضوع معين , وهذا فى رأيى ازمة مثلها مثل ازمة الصور المعبرة بحرفية شديدة عن الخبر المكتوب ..

هذه قد تكون روشتة علاج للصحافة الورقية التى تحتضر فى غرفة انعاش صاحبة الجلالة الصحافة .. لان الزمن القادم والمستقبل يفتح ذراعيه للصحف الالكترونية ,التى استطاعت ان تسحب البساط من تحت اقدام الصحف الورقية ببراعة شديدة .. لذلك اقول لكل اتباع الصحف الورقية : عفوا هذا الزمن والزمن القادم هو زمن الصحف الالكترونية !!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز